حكايات #في_القمة – قصة ترك تيجانا للملعب بسبب ضربة جزاء غير محتسبة

حكايات #في_القمة – قصة ترك تيجانا للملعب بسبب ضربة جزاء غير محتسبة حكايات #في_القمة – قصة ترك تيجانا للملعب بسبب ضربة جزاء غير محتسبة

111 قمة تم لعبها في مسابقة الدوري بمئات من القصص عن لقاء قطبي الكرة المصرية دائما.. الأهلي والزمالك.

أيام قليلة تفصلنا عن القمة 112 في مسابقة الدوري حين يستضيف الأهلي يوم السبت المقبل في ختام بطولة الدوري الممتاز.

هذه الحكاية يرويها الحكم الدولي الأسبق محمد فتحي، والذي يعمل حاليا مديرا إداريا في نادي الاتحاد السكندري، عن قمة الدور الأول لموسم 1991/1992.

ويقول فتحي "قمت بتحكيم هذا اللقاء، كنت أول حكم مصري يحكم القمة منذ فترة طويلة".

وأضاف "أصعب لقطة في هذه المباراة كانت في الدقيقة 88، والأهلي متقدم بهدف محمد رمضان، ووقتها تداخل إسماعيل يوسف مع محمود صالح مدافع الأهلي ثم تدخل أحمد شوبير وطار تيجانا مطالبا بركلة جزاء".

واستدرك "كنت قريبا من الكرة، تمثيل إسماعيل يوسف كان واضحا بالنسبة لي ولم أحتسب ركلة جزاء".

وأكمل "ما حدث بعد ذلك كان غريبا، فوجئت بتيجانا يترك الملعب غاضبا بسبب عدم احتساب ركلة جزاء وتوجه مباشرة لغرف خلع الملابس".

وأردف "وبعدها عاد لاستكمال اللقاء".

وأضاف "ثارت الدنيا وقتها بسبب تلك الواقعة.. هناك من طالبني بإنذار مدير قطاع الكرة الحالي في الزمالك إلا أن القانون وقتها كان لا يسمح بذلك، من حق أي لاعب أن يترك الملعب دون استئذان لكن العودة له هي التي تستوجب الإذن".

وعن مدى صحة قراره حينها قال "الإعادة التلفيزيونية حينها أثبتت صحة قراري.. وحصلت على 50 جنيها نظير تحكيم هذا اللقاء".

وأتم فتحي "أرى أن القمة المقبلة سهلة ومن الممكن أن يديرها طاقم مصري بسبب حسم البطولة، إلا أنه من الأفضل استقدام طاقم أجنبي بسبب حساسية مباريات القمة".

فيديو اليوم السابع