أخبار عاجلة

"فتح" تحيى الذكرى الـ68 للنكبة.. وتثمن دور السيسي فى دعم قضية فلسطين

"فتح" تحيى الذكرى الـ68 للنكبة.. وتثمن دور السيسي فى دعم قضية فلسطين "فتح" تحيى الذكرى الـ68 للنكبة.. وتثمن دور السيسي فى دعم قضية فلسطين
أحيت حركة التحرير الوطنى الفلسطينى "فتح" فى ، الذكرى الـ68 للنكبة الفلسطينية، بمقر مكتب حركة فتح بالقاهرة، وذلك بحضور سفير دولة فلسطين لدى مصر والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير جمال الشوبكى، وأمين سر إقليم حركة فتح بمصر سميح برزق، وأعضاء لجنة اقليم حركة فتح، وممثلين عن مؤسسة ياسر عرفات بالقاهرة محمد سالم القدوة عضو مجلس أمناء المؤسسة، ومحمد مشرف القدوة مدير المؤسسة، ورئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية فرع القاهرة عبلة الدجانى، ولفيف من كبار الشخصيات وأبناء الجالية الفلسطينية بمصر.

وقال أمين سر حركة فتح بمصر سميح برزق، خلال كلمته: نحن نلتقى ونجتمع اليوم بمناسبة إحياء ذكرى أليمة وموجعة تدمى القلب هى ذكرى النكبة، وهى ليست بنكبة بقدر أنها كارثة ونفى وطرد وتشريد انصب علينا نحن الفلسطينيين، لنؤكد أننا لن نذعن ولن نستسلم وسنظل نناضل بكل الأساليب لاستعادة حقوقنا وأولها حق العودة".

وأضاف: استطاعت حركة فتح منذ انطلاقتها أن تخوض معركة الحرب بشجاعة وصمود وحققت انتصارات ونقلت قضية شعبنا من قضية إنسانية لشعب نزح عن أرضه بحاجة لمساعدة المجتمع الدولى لتسوية وضعه، متابعًا: "إننا نواجه اليوم حكومة صهيونية متطرفة بامتياز فى العلن لا تعترف بحقنا فى الوجود على أرضنا فحسب، بل لا تعترف بحقنا فى الحياة".

كما أشار إلى أن حركة فتح ستبقى الطليعة السابقة والسباقة والمبادرة بالدفاع عن أرضنا بكل الوسائل المشروعة، مؤكدًا على أن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم حق مقدس وفق قرارات الشرعية الدولية، والحفاظ على استقلالية القرار الفلسطينى استقلالية تامة.

وقد ثمن برزق موقف جمهورية مصر العربية الشقيقة قيادة وشعبًا بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى دعم القضية الفلسطينية فى المحافل الدولية، مطالبًا فى ختام كلمته بالدعم والمساندة العربية بحق أبناء الشعب الفلسطينى فى العودة وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة، قائلًا: "لن نيأس فى مواصلة النضال إلى أن يتحقق هدفنا فى العودة إلى وطننا فلسطين وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف."

ومن جانبه قدم السفير جمال الشوبكى التحية للحضور لإحياء ذكرى اغتصاب وطننا فلسطين ونكبة الشعب العربى الفلسطينى، مجددا التأكيد على أن الفلسطينيين لم ينزع من ذاكرتهم المشاهد الأولى لنكبتهم الوطنية، وقيام الكيان الصهيونى على أنقاض فلسطين، وبالرغم من موازين القوى المختلفة لصالح الغزاة فإن جيل الأجداد والآباء سعى جاهدا لمواجهة التحدى بكل ما أوتى من وسائل للدفاع عن الوجود.
>وتابع: "الأجيال الفلسطينية هم الذين يدافعون عن فلسطين ويقدمون أرواحهم دون تردد، وأنه بالإرادة السياسية الفلسطينية وصلنا إلى الاعتراف بفلسطين كدولة".

كما أكد على دعم مصر الدائم لفلسطين ولقضيتها ولم تصرفها قضاياها الداخلية عن الانشغال بهذا الهم، ووضعه على رأس أجندتها الوطنية والإقليمية والدولية فى كل الظروف، فهى من الدول العربية التى اعترفت بفلسطين وبحق شعبها تلتها دول كثيرة، مشيرًا إلى خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسى الأخير قائلًا: "إن الرئيس السيسى بهذا الخطاب كأنه قام بإلقاء حجر فى مياه راكدة".

وفى نهاية كلمته طالب المجتمع الدولى بمظلة دولية للضغط على مؤيدى إسرائيل وإلزامهم بالقوانين الدولية، مشيرًا إلى الدعم المادى الأمريكى الدائم لإسرائيل لتوسيع عملية الاستيطان.

هذا وقد اختتمت فعاليات إحياء الذكرى بتقديم درع حركة "فتح" للشيخ محمد جمال أبو الهنود مستشار وزير الأوقاف الفلسطينى والأمين العام المساعد لاتحاد الأوقاف العربية، وذلك تقديرًا لدوره الوطنى والعربى.

جدير بالذكر، تخللت فعاليات إحياء الذكرى قيام الحضور بترديد قسم العودة، وعرض فيلم وثائقى يستعرض المحطات الرئيسية، التى مرت بها القضية الفلسطينية قبل وبعد النكبة.

- حركة فتح بالقاهرة: سنظل نناضل بكافة الأساليب والطرق لاستعادة حقوقنا

مصر 365