الأمم المتحدة تدعم برنامجا لإزالة "وصمة العار" المتعلقة بالإيدز

الأمم المتحدة تدعم برنامجا لإزالة "وصمة العار" المتعلقة بالإيدز الأمم المتحدة تدعم برنامجا لإزالة "وصمة العار" المتعلقة بالإيدز
دعم برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز، بالتعاون مع البرنامج الوطنى لمكافحة الإيدز، الاحتفال الختامى لبرنامج مهد لتطوير الأفلام، بهدف استخدام الفن لرفع الوعى، وإزالة الوصم المتعلق بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز، وخاصة بين الشباب، وذلك كجزء من الحملة الوطنية لمكافحة الإيدز فى .

ووفقًا لبيان صادر عن برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز، اليوم الاثنين، فإن الاحتفال الختامى لبرنامج مهد لتطوير الأفلام هو حصيلة الدورة الأولى من البرنامج الذى نُظِم بالقاهرة للتدريب والتطوير، والذى صمم خصيصا لمساعدة كُتَّاب السيناريو والمخرجين فى تطوير أعمالهم السينمائية، والهدف من هذا الحدث هو إتاحة الفرصة للمشاركين فى تقديم وعرض أعمالهم التى تم تطويرها بداخل البرنامج على المنتجين والممولين والمشترين والموزعين، بالإضافة إلى تقديم عدد من الجوائز فى صورة دعم مالى أو خدمات إنتاجية لعدد من المشاريع التى تم تطويرها فى البرنامج، وتم تقديم هذه الجوائز من قِبل برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز وشركة رحالة للإنتاج والتوزيع.

وقال مدير برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز فى مصر الدكتور أحمد خميس: "يدعم برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز فى مصر الفن من أجل التنمية، ونحن نعتقد أنه من خلال السنيما، يمكننا أن نساعد فى تغيير آراء ومعلومات الجمهور عن فيروس نقص المناعة البشرى والمتعايشين معه، ونحن سعداء برؤية أعمال تتناول وصمة العار المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرى، وأعمال تعزز التسامح، ونتمنى أن نرى تلك الأفلام قريبًا على شاشات العرض".

من جانبه، أوضح مستشار النصوص السينمائية ومدير برنامج مهد لتطوير الأفلام والمشرف الرئيسى على المشاريع أيمن الأمير: "جاءت فكرة برنامج مهد لتطوير الأفلام من محاولة لاستشراف مستقبل الصناعة ومتطلبات المنتجين والموزعين والمهرجانات السينمائية، ففى السنوات الماضية، حدث تغير فى اتجاهات صانعى القرار السينمائيين فى العديد من المهرجانات السينمائية الدولية وأسواق الأفلام للاهتمام بالمشاريع التى لا زالت تحت التطوير بدلا من الاهتمام بالمشاريع التى تم الانتهاء منها بالفعل، لذلك فبرنامج مهد لتطوير الأفلام هو معمل لنمو المشاريع السينمائية الجديدة، والمساعدة فى إنتاجها، والبحث أيضًا عن فرص متاحة للإنتاج والإنتاج المشترك".

ويقوم المشاركون فى البرنامج بالعمل على السيناريو الخاص بهم، بدءًا من مرحلة الكتابة وحتى التصور النهائى على الشاشة المتعلق بالسرد السينمائى وبالشكل البصرى، كما تتم مناقشة كيفية العمل على الجمهور المستهدف، والجوانب الإنتاجية الخاصة بالمشروع، واستراتيجيات التمويل والتوزيع المقترحة النابعة من طبيعة المشروع، وأيضًا كيفية تسويق المشروع وعرضه فى داخل السوق السينمائى.

وخلال دورة هذا العام من برنامج مهد لتطوير الأفلام، تم تطوير ثمانية مشاريع سينمائية، منها 3 مشاريع روائية طويلة، وخمسة مشاريع روائية قصيرة، وفى الحدث الأخير للبرنامج، عرض أصحاب المشاريع الثمانية من الكُتَّاب والمخرجين أعمالهم على الضيوف من المنتجين والممولين والمشترين والموزعين.

وفى ختام الاحتفال، تم تقديم جائزة مادية مقدمة من برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز لدعم إنتاج الفيلم الروائى القصير "شروق شمس" لكاتبته دينا جورج، كما قدمت شركة رحالة للإنتاج والتوزيع جائزة لفيلم "3 ليالى" لكاتبته ندى أحمد لدعم الفيلم فى مرحلة المونتاج وما بعد الإنتاج.

ويعد هذا الاحتفال جزءًا من الحملة الوطنية لمكافحة الإيدز فى جميع أنحاء مصر، وعلى الصعيد العالمي، وُضِع "إنهاء الإيدز بحلول عام 2030" شعارًا لليوم العالمى للإيدز، ويشير إلى الهدف العالمى لتحقيق صفر إصابات جديدة، وصفر وفيات مرتبطة بالإيدز، وصفر تمييز بحلول عام 2030.

بعد تطوير تقنية لمكافحة الفيروس.. العالم على موعد مع علاج للإيدز
>

مصر 365