أخبار عاجلة

المطالبة بتفعيل مكاتب الدعوة لتأهيل الشباب

المطالبة بتفعيل مكاتب الدعوة لتأهيل الشباب المطالبة بتفعيل مكاتب الدعوة لتأهيل الشباب

    طالب مشاركون في ملتقى أصدقاء الخير الأول بتفعيل مكاتب الدعوة للاهتمام بأبنائنا من خلال مشروعات مواكبة ورؤية واقعية تأهل شباب الوطن، بتهيئة المحضن الدعوي الصالح المتكامل ودعوتهم للاستقامة وأعمال الخير.

وبين الشيخ عبدالواحد الدرويش خلال تقديمه لورقة عمل يوم أمس بقاعة المقصورة بالرياض، بعنوان: "تعريف بمشروع صديق الخير وأهميته" أن المشروع تمثل في شعبة اللقاءات للشريحة المستهدفة في مقر رسمي تحت إشراف المكتب التوعوي الروضة، وشعبة الجولات الميدانية التي تزور الشباب في أماكن تواجدهم، والشعبة المتخصصة في السجون، مؤكداً في الوقت ذاته أن المشروع محضن تربوي توعوي بشكل عام، وتأهيلي لشباب الوطن ليكونوا نافعين لدينهم وأنفسهم ومجتمعهم بشكل خاص.

فيما شدد الدكتور سليمان العيد في ورقته "حاجة المجتمع للمشروع" على حاجة كل المجتمعات لأصدقاء الخير في شتى المجالات.

موضحاً أن المجتمع بحاجة لصديق الخير للتوجيه والإرشاد وفي التعليم والتدريب وفي الخدمات الإنسانية والمبادرات الايجابية وكذلك القيادة والريادة.

وفي الورقة الثالثة من الجلسة الثالثة للاستاذ عبدالله المزين "ضرورة نمذجة برامج صديق الخير" مؤكداً أن لها آثار استراتيجي بمقارنة البرنامج بالتجارب العالمية المشابهة، والبدء من حيث انتهى المشروع للآخرين، والحماية القانونية وحفظ الحقوق الفكرية، وكذلك أثر اداري وتشغيلي من خلال وضوح هيكلة وتنظيم المشروع ووضوح الأنشطة ووضوح العمليات الإدارية والتطوير المستمر.

فيما تناولت الورقة الرابعة والأخيرة من الجلسة الأولى. للدكتور غازي العارضي "العقبات التي تواجه برامج صديق الخير" والتي بين أن عوامل الهدم المضادة للبرنامج عدم وجود استرتيجيات شاملة لاحتواء الشباب، والبيروقراطية المتوقعة، وتكرار أخطاء الخطاب الدعوي الشبابي السابق، إضافة إلى عدم وجود البيئات الخاصة للمهتدين من غير مذهب أهل السنة.

من جانبه أكد المشرف العام على الملتقى الأستاذ عبدالعزيز القرعاوي المدير العام لشركة عطاء للتنمية البشرية والإدارية أن فكرة الملتقى لإلقاء الضوء على المشروعات الحيوية التي تخدم المجتمع وتطور لبناته من خلال برامج منهجية وخطط مدروسة، وطرحها للمشاركة مع شركائها في قطاع العمل الخيري.

وبين أن مثل هذه المشروعات كمشروع صديق الخير والمنضوية تحت مظلة مكاتب الدعوة وجمعيات البر ولجان التنمية الاجتماعية المنتشرة في المملكة لهي أنموذج على رعاية الدولة وقيادتها الحكيمة للشباب واهتمامها بكل ما ينفعهم. وبين أن أبرز أهداف الملتقى إيجاد قنوات للتواصل وتبادل الخبرات للمهتمين في مجال صديق الخير، والعمل على تقديم منهج تربوي من قبل المتخصصين للمنتمين لبرامج صديق الخير وتطوير كفاءات العاملين.