الرئيس التنفيذي لـ«يورو نيوز»: شبكة قنواتنا الجديدة تسعى لمحاربة التضليل الإعلامي.. وشراكة قريبة مع «ONTV»

الرئيس التنفيذي لـ«يورو نيوز»: شبكة قنواتنا الجديدة تسعى لمحاربة التضليل الإعلامي.. وشراكة قريبة مع «ONTV» الرئيس التنفيذي لـ«يورو نيوز»: شبكة قنواتنا الجديدة تسعى لمحاربة التضليل الإعلامي.. وشراكة قريبة مع «ONTV»

الرئيس التنفيذي لشبكة (يورونيوز)، مايكل بيترز – أرشيفية

«بيترز»: «ساويرس» أتاح لنا حرية التعبير.. و«لدينا طموحات كثيرة» بعد استحواذه على 53% من «يورونيو»

 

«بيترز»: تدشين مشروعات تنموية جديدة في إفريقيا.. وإطلاق «إفريقيا أكاديمي» للتدريب على الصحافة

 

«بيترز»: تطوير شامل في «يورونيوز» الجديدة.. ونسب المشاهدة الحالية 250 مليون متابع شهريًا

حوار – إنجي القمبشاوي:

قال الرئيس التنفيذي لشبكة “يورونيوز” مايكل بيترز، إن الشبكة ستطلق في السابع عشر من مايو المقبل مجموعة جديدة من القنوات، في إفريقيا، تقوم على الترويج للتنوع والتعدد في وجهات النظر وستقوم بتغطية أخبار إفريقيا والعالم من المنظور الأفريقي.

الدخول إلى مجال المنافسة في قارة أفريقيا سيشمل كذلك عقد شراكات إعلامية مع قنوات مصرية منها قناة Ontv ، بجانب تدشين مشروعات تنموية جديدة في إفريقيا، وكذلك تدشين «أفريقيا نيوز أكاديمي» لتدريب وتعليم الصحافة في القارة السمراء، بالإضافة إلى شبكة أخبار «أفريقيا نيوز» التي سيتم إطلاقها على الشاشة 20 أبريل المقبل، والتي ستكون منظومة مستقلة بذاتها وليست فرعًا أو جزءاً من “يورو نيوز”، بحسب “بيترز”.

“هذه الخطوة تأتى في إطار محاربة التأثير السلبي لبعض الوسائل الإعلامية، والعمل فى الوقت نفسه علي ضرورة وضع الاحتياجات الضرورية مرة أخرى في بؤرة الاهتمام الدولي”.. هذا ما أكده بيان لشبكة “يورنيوز”، الثلاثاء، بخصوص إطلاق مجموعة القنوات الجديدة في إفريقيا.

ويتحدث «بيترز»، في حواره لوكالة «ONA»، حول الشبكة الجديدة وتطلعاتها في القارة السمراء خلال المرحلة المقبلة.. وإلى نص الحوار:

ما هي طموحات الشبكة الجديدة خلال الخمس سنوات القادمة؟

لدينا طموحات كثيرة، خاصة بعد استحواذ رجل الأعمال المصري، نجيب ساويرس، علي 53% من أسهم “يورو نيوز”، ونعمل الآن على خطة جديدة وطموحة، سيتم تقديمها للجميع في 15 أبريل المقبل، فـ«يورو نيوز» لديها فلسفة مختلفة عن باقي وسائل الإعلام، وتعرض منظور محدد عن الأخبار للعالم، كبعض المنظمات الموجودة حاليا مثل Deutsche Welle,(ديوتش فيلا)، France 24 ،CNN.

ماهي الرسالة الجديدة لشبكات «يورنيوز»؟

الرسالة الجديدة الهامة التي تقدمها منظمتنا هي التنوع في الآراء ووجهات النظر، ولدينا فرصة هائلة بوجود مساهمين لا يفرضوا علينا أجندة معينة، فليس معنى أن رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس، مستحوذا على الجانب الأكبر من الشركة، أننا لن نتطرق إلى الشأن المصري.

هل “يورو نيوز” ستعقد شراكات إعلامية مع قنوات مصرية لتقديم باقة كاملة من التغطيات للجمهور؟

بالطبع.. قناة Ontv لأنها جزء من منظومة نجيب ساويرس، وفي المرحلة المقبلة ستستخدم القناة بعض المحتويات التي تقدمها “يورو نيوز” وبعض التغطيات الإخبارية، فوجود رجل الأعمال نجيب ساويرس بجانبنا، سيساعدنا أن نتعرف علي وجهة نظر المصريين بطريقة أفضل عالميًا, لأننا وفي العالم نحتاج جميع الآراء المختلفة.

وساويرس، ساعدنا كثيرًا وأعطانا حرية كاملة للتعبير، ولم يقم بتحويل “يورو نيوز” لـ”كايرو نيوز”، ولم يحاول أن يفرض أراء أو وجهات نظر، وأعتقد أن الاستراتجيات الجديدة لـ”يورو نيوز” ستكون مميزة أكتر ولديها بصمة جديدة وستقوي فكرة عرض وجهات النظر المختلفة.

ما التجديدات التي ستشهدها الشبكة؟

17 مايو المقبل، سيشهد انطلاقة “يورو نيوز” لرسم شكل جديد للشبكة، يشمل لوجو مختلف وتصميمات جديدة وتغيير في “الويب سايت” و “الموبايل سايت” و تغيير كل شئ حتى تتحول “يورو نيوز” لشبكة تهتم بأخبار العالم كافة وليس أوروبا فقط.

ماذا بشأن انطلاق «إفريقيا نيوز»؟

يعد هذا المشروع الأول من نوعه لأن “أفريقا نيوز” ليست فرعًا أو جزءاً من “يورو نيوز”، بل منظومة مستقلة بذاتها مصممة لتناسب إفريقيا واحتياجات الشعب الإفريقي، وسيكون انطلاقها في 20 أبريل علي الشاشة وتم إطلاقها علي الويب سايت “الإعلام الرقمي” في 4 يناير الماضي.

الأفلام الوثائقية سيكون لها النصيب الأكبر من التوسعات في إفريقيا أم ستعتمد علي التغطيات الخبرية فقط؟

الشبكة الجديدة ستعتمد بالكامل على التغطيات الخبرية فقط في الوقت الحالي، لأن الشعوب الأفريقية ليست من أولوياتها الحالية، الأفلام الوثائقية، والأغاني، والرياضة، لكن لو شعرنا باحتياج الشعب لهذة النوعية من البرامج سنقوم بتقديمها.

ماهي الملفات التنموية التي ستعمل الشبكة علي المساعدة في إنجازها داخل القارة؟

أرى أننا لن نستطيع حل كل مشاكل العالم، بل سنسعى إلى تقديم محتوي هام، وسنعطي الفرصة للشعوب للتعبير عن آرائها، دون التقيد بأي أجندات، كما سنحاول تقديم بعض المشاريع المنطقية للشعوب، حتى نساعد المواهب الصاعدة من إفريقيا ونلقي بعض الضوء علي الأجيال الجديدة الناشئة من هذة القارة، خاصة في “العالم الرقمي” لأنه من الاحتياجات المهمة لقارة إفريقيا.

وسنطلق موبايل ذكي مصمم خصيصا للإفريقيين ومصنع في إفريقيا وسيتم بيعه بسعر رخيص جدا، وفي داخل الموبايل سيكون هناك مجموعة من التطبيقات الجديدة الموجودة في “المتجر الإفريقي” الرقمي.

ونطمح أن نطلق مشروع “إفريقيا نيوز أكاديمي”، لتدريب وتعليم الصحافة لأن تعلم الصحافة عامة ليس بالشئ السهل في دول كتيرة، ويعد ذلك سببا كافيا لتدشين أكاديمية لتقديم تدريب محترف لمساعدتهم علي إتقان هذا العمل في هذه القارة.

أين يقع المقر الرئيسي للمكتب المقرر افتتاحه؟

“الكونغو” برازافيل ولكن في الوقت الحالي المقر في “پوانت- نوار” وهي تاني أكبر مدينة في الكونجو.

وتم الاتفاق مع علي التخطيط لبناء مقر رئيسي عالمي لـ”افريقيا نيوز”، مبنى مساحته عشرة الآف متر مربع في “برازافيل” العاصمة ولكن في الوقت الحالي، نحن في “پوانت- نوار” لأنها علي الساحل الغربي أقرب للمحيط الأطلنطي وبالتالي ستسهل الوصول للأسلاك و البنية التحتية من الألياف الضرورية للبث

هل الخدمة الموجهة لأفريقيا سيتم بثها بالعربية والإنجليزية أم سيتم بثها بلغات مختلفة من داخل القارة؟

اللغات الأساسية “الإنجليزية والفرنسية”، اثنين من أكثر اللغات المنطوقة في إفريقيا، وهناك احتمالية كبيرة أنه خلال الأشهر المقبلة سيتم إضافة اللغة السواحلية.

ماذا عن كيفية اختيار فريق العمل داخل الشبكة الاخبارية, وماهي المعايير التي تتحكم في الاختيارات؟

الموضوع يعتبر مغامرة بمعنى أننا هنا لتقديم المعرفة والخبرة والاحتراف في مجال صنع الخبر وإيصال المعلومات بشكل واقعي صحيح وغير سطحي و لا يخضع لنفوذ المصالح السياسية.

وقمنا بتوظيف عدد كبير من الصحفيين الأفارقة من كل نواحي إفريقيا وأكتر من 20 جنسية إفريقيه في المقر الرئيسي لـ” افريقيا نيوز”، وسنعمل على تدريبهم على عملية صنع أخبار متبادلة وذات مصداقية عالية.

المذيعون يلعبون دوراً رئيسيًا في العمل اليومي داخل أي قناة إخبارية، ما هي معايير اختيارات مقدمي البرامج والنشرات؟

لدينا معيار خاص و لهجة معينة جدًا ونحاول أن نكون ذو مصداقية ونتجنب الاصطناع نحو مقدمي البرامج و الأخبار.

ما هي آخر نسب مشاهدة لـ”يورو نيوز”؟

نسبة المشاهدة “يورو نيوز” 40 مليون شخص يوميًا، 130 مليون أسبوعيًا على جميع المنافذ، 250 مليون كل شهر.

أونا