أخبار عاجلة

أصحاب مخابز الجيزة يعلنون مشاركتهم فى 30 يونيو.. «يا واكل قوتى»

أصحاب مخابز الجيزة يعلنون مشاركتهم فى 30 يونيو.. «يا واكل قوتى» أصحاب مخابز الجيزة يعلنون مشاركتهم فى 30 يونيو.. «يا واكل قوتى»

كتب : إنجى الطوخى منذ 10 دقائق

لم يكن يوم 30 يونيو سوى بارقة أمل بالنسبة لهم، بعد شعورهم بأن هناك مؤامرة إخوانية للاستيلاء على مخابزهم، فأصحاب المخابز بمنطقة الجيزة لم يجدوا تحت حكم الإخوان سوى الظلم والقهر، بعد أن أُغلقت مخابزهم شهوراً واضطر بعضهم إلى بيعها بثمن بخس، لذا كان قرارهم ألا يكتفوا بالشكوى ويلجأوا إلى المشاركة فى المظاهرات التى ستندلع ضد حكم الإخوان.

«يا رب 30 يونيو يزيحهم من على قلوبنا».. قالها عربى عبدالمنعم، أمام مخبزه بمنطقة بولاق الدكرور، فوزير الإخوانى الذى «يحلف الجميع باسمه وإنجازاته» لم يفعل شيئاً سوى أن يجعلهم يخسرون «شقا عمرهم» بسبب العقود الجديدة التى وضعها لهم والتى تجعل أى مخالفة موجودة بأى مخبز بمثابة إعلان إغلاقه تماماً: «زمان كان المخبز يتقفل بعد ضبط 3 مخالفات، الآن مخالفة واحدة كفيلة بإغلاق المخبز مما أدى إلى إغلاق ما يزيد على 60 مخبزاً فى أقل من 4 أشهر فى منطقة بولاق الدكرور وكرداسة، وفى الآخر يقولوا فيه أزمة عيش والناس مش لاقية تاكل».

الظلم الذى يشعر به «عربى»، 45 سنة، دفعه من قبل إلى التفكير فى التظاهر يوم 30 يونيو: «أعمل فى هذه المهنة منذ 35 عاماً ولم يفعل وزير تموين ما يفعله الوزير الحالى، ده إحنا كنا بناخد 25 جنيه كل يوم على كل شوال دقيق، اتمنع من غير سبب، ده غير منع الحوافز 3 شهور وفى الآخر قال إيه بيشكروا فيه».

«مؤامرة إخوانية للاستيلاء على المخابز من قبل الإخوان» هكذا يفسر حمادة سليم، صاحب مخبز فى منطقة صفط اللبن، ما يحدث لهم: «كل يوم بيجيلنا أعضاء من الحرية والعدالة عشان عايزين يتولوا مسئولية توزيع الخبز ولكن الأهالى اعترضوا على وجودهم ورفضوا التعامل معاهم»، ما دفع للتفكير فى المشاركة فى مظاهرات 30 يونيو هو أن هناك أخباراً متداولة عن أن أعضاء الجماعة الموجودين بالمنطقة أخبروا الوزير أنهم مستعدون لإدارة المخابز بأنفسهم فى حال إغلاقها، قائلا «ده بعينهم والمثل بيقول يا ناوى على قوتى.. يا ناوى على موتى».

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

DMC