أخبار عاجلة

قاضي «سجن بورسعيد» لشاهد: «يا أنت يا أبوك بتكدبوا»

قاضي «سجن بورسعيد» لشاهد: «يا أنت يا أبوك بتكدبوا» قاضي «سجن بورسعيد» لشاهد: «يا أنت يا أبوك بتكدبوا»

أحداث سجن بورسعيد – أرشيفية

عنف المستشار محمد السعيد الشربيني، رئيس محكمة جنايات بورسعيد، التي تنظر القضية المعروفة إعلامياً بـ”اقتحام سجن بورسعيد” ، الشاهد “هيثم علي أحمد علي السعدني” ، الذي استمعت له المحكمة هو و والده لمعرفة أقوالهم بخصوص ما ورد بالتحريات بخصوص قيام سيارتهم بنقل بلطجية لمحيط قسم العرب، وذلك لتضراب أقواله مع أقوال والده.
> وبرز في شهادة الإبن، أنه أول أيام الأحداث بتاريخ 26 يناير 2013 آخذ سيارة العائلة وذهب بها لمزرعتهم مضيفاً بأنه وفي اليوم التالي لم يخرج من منزله قط ، ليتضارب بذلك مع أقوال والده التي أكد فيها أن إبنه خلال ذلك اليومين آخذ السيارة متوجهاً للميكانيكي، وعلق المستشار على ذلك التضارب موجهاً حديثه للشاهد قائلاً :” يا أنت كداب يا أبوك كداب” .

ونفى الشاهدين الأب و النجل ما ورد بالتحريات بخصوصها بخصوص توريد بطلجية لمحيط قسم العرب ، مؤكدين على إنشغالهما في تجارة المواشي ، وبرر النجل تضارب أقوال والده مع ما أدلى به بالإشارة الى أن والده يعاني من “الزهايمر” هناك تقرير يٌثبت ذلك .

وكان المستشار رئيس المحكمة ، قد علق على حديث الشاهد “هيثم” بخصوص انه لا يتذكر ما حدث يوم السادس و العشرين من يناير “بداية الأحداث” ، متسائلاً عن كيفية ذلك مع أن الجميع قد علم بما يحدث ، ليستدرك الشاهد مؤكداً على ان علمه بالأحداث إقتصر فقط على ما وصل له من الإعلام ، وقدم الشاهد الابن “إيصال سحب رخصة” وارد به رقم السيارة المشار إليها والتي تبين أنها سيارة “ربع نقل ” .

ووجهت النيابة للمتهمين تهمة قتل الضابط أحمد أشرف إبراهيم البلكي وأمين الشرطة أيمن عبد العظيم أحمد العفيفي و 40 آخرين عمداً مع سبق الإصرار والترصد بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل رجال الشرطة والمتظاهرين المدنيين وذلك عقب صدور الحكم في قضية مذبحة استاد بورسعيد، وأنهم أعدوا أسلحة نارية واندسوا وسط المتظاهرين السلميين المعترضين على نقل المتهمين فى قضية مذبحة بورسعيد للمحكمة وانتشروا في محيط التظاهرة بالقرب من سجن بورسعيد العمومي والشوارع المحيطة به وعقب صدور الحكم أطلقوا الأعيرة النارية من أسلحة مختلفة صوب المجني عليهم قاصدين من ذلك قتلهم فأحدثوا بهم الإصابات الموصوفة بتقرير الطب الشرعي والتي أودت بحياتهم.

 

أونا