أخبار عاجلة

تسريب تفاصيل عقد جيمس رودريجيز مع ريال مدريد

خاض منتخب مصر معسكرا في أسوان شهد مواجهتين وديتين ضد الأردن وليبيا، خسر الفراعنة في الأولى وانتهت الثانية بالفوز.. لكن هذا المعسكر له تأثير مباشر على فرصة اقتناص مقعد بالتصنيف الأول للمونديال.

وقدم FilGoal.com تقريرا مفصلا عن (كيف تخطف مصر مقعدا في التصنيف الأول لقرعة تصفيات المونديال)

لكن بعد معسكر أسوان، الأمر بات صعبا.. وفي تلك المرة يستعرض FilGoal.com موقف من التصنيف الذي سمثل العامل الرئيسي لمنافسي في دور المجموعات بتصفيات مونديال 2018.

وتأهل منتخب الفراعنة لدور المجموعات وتقام القرعة يوم 24 يونيو 2016.

وقد خدمت الظروف المنتخب بعد أن تم تحديد الثاني من يونيو المقبل موعدا لإصدار تصنيف شهر يونيو والذي سيتم اعتماده في تصنيف المنتخبات المشاركة .

وبذلك استبعدت نقاط لقاءات الجولة الخامسة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2017 التي ستقام يوم الرابع من يونيو، وهو ما أثر على منتخب مصر إيجابيا إذ أنه سيخرج لملاقاة منتخب تنزانيا في لقاء صعب مقارنة بمنافسيه.

الآن وقبل إجراء قرعة المجموعات بنحو ثلاثة أشهر تقريبا، لم يتبق إلا مواجهتي الجولتين الثالثة والرابعة من تصفيات كأس إفريقيا 2017 في مارس المقبل.

ونستعرض فيما يلي:

* موقف المنتخب المصري رقميا بالتفصيل وأرقام أهم المنتخبات المنافسة له بعد احتساب نقاط كأس أمم إفريقيا للمحليين. والمباريات الودية لهذه الفرق مع إضافة نقاط جميع الاحتمالات الممكنة لمباراتي تصفيات كأس إفريقيا في مارس المقبل وتوقعات نقاط كل فريق في يونيو2016.

إذن ماذا عن موقف المنتخب المصري وما هي فرص نجاحه في اقتناص مقعد بالمستوي الأول للتصفيات من خلال قراءة الاحتمالات المطروحة لمواجهتي مصر ونيجيريا؟

من خلال تحليل نقاط المنافسين في الجدول السابق نجد أن حظوظ مصر ضعيفة وتتلخص في احتمال وحيد مضمون وهو الفوز في مواجهتي نيجيريا وعندها سيصل المنتخب إلى 692 نقطة ويضمن بذلك مقعده بالتصنيف الأول بغض النظر عن أي نتائج للآخرين.

بينما يتطلب الاحتمال الثاني الفوز في لقاء والتعادل في لقاء آخر وعندها سيحقق المنتخب 634 نقطة ويكون المنتخب في احتياج إلى سيناريو معقد ذو شقيين يتضمن :

خسارة الرأس الأخضر (كاب فيردي) ذهاباً وإياباً أمام المغرب، وتعادل واحد لتونس أمام توجو، وتعادل واحد أيضاً للكونغو أمام زامبيا.

أو خسارة السنغال من النيجر في لقاء واحد، وتعادل تونس أمام توجو، وتعادل الكونجو أمام زامبيا .

- أما في حالة خسارة إحدى مباراتي نيجيريا سيحل المنتخب في التصنيف الثاني لا محالة وقد يتقهقر إلى التصنيف الثالث أيضا إذا خدمت النتائج منافسيه.

سؤال وجواب

- هل كان موقف منتخب مصر معقدا هكذا من الأساس أم أن طارئا هو ما وضع مصر في هذا الموقف؟

في الحقيقة إن اتحاد الكرة وجهاز المنتخب الفني والإداري هما من وضعا المنتخب المصري في هذا الموقف الحرج عندما أصرا على مخاطبة الفيفا لاحتساب مباراتي الأردن وليبيا. على الرغم من أن المباراتين أقيمتا بطاقم حكام مصريين وهو ما يعني أن اللقاء لن يحتسب ضمن التصنيف الشهري.

لكن إصرار اتحاد الكرة على جعل المباراة دولية جعل الوضع هكذا.

- ما هو موقف المنتخب لو لم يتم احتساب مباراتي الأردن وليبيا؟

في هذه الحالة كان سيحتاج المنتخب إلي فوز وتعادل مع نيجيريا ليحقق 674 نقطة بدلاً من 634 سيحصل عليها الآن إذا ما حقق نفس النتائج أمام نيجيريا. أي أن وديتي الأردن وليبيا أفقدتا مصر 40 نقطة كاملة كانت كافية جداً لاقتناص التصنيف الأول حسب الجدول الموضوع لنقاط المنافسين شريطة تعادل واحد للكونجو أمام زامبيا وهو الاحتمال الوارد بشدة.

لم نستطيع الوصول الى ا

الجهاز الفني للمنتخب كان على علم بكل هذه التفاصيل، ورغم ذلك لم يعارض احتساب المباراتين ضمن التصنيف اعتقادا منه أنه بكثر تسجيل المباريات الودية سيرتفع تصنيف المنتخب وهو الاعتقاد الخاطيء.

إذ أن خسارة المنتخب أمام الأردن كلفت وحدها 29 نقطة من أصل الـ 40 نقطة المفقودة بوديتي ليبيا والأردن.

ففي حالة الفوز على الأردن مصر كانت ستحصل على 663 نقطة أي كان الفراعنة سيفقدون 11 نقطة فقط، ووقتها سنحتاج إلى تعادل واحد للكونجو أمام زامبيا وآخر للسنغال أمام النيجر.

hCizS7O.png

ولم يكتف اتحاد الكرة بهذا الكم من الأخطاء، بل أنه يراسل الفيفا حالياً لاحتساب ودية بوركينا فاسو المزمع إقامتها نهاية فبراير الجاري والتي حتى وإن فاز بها المنتخب ستخصم ثمانية نقاط إضافية من رصيد المنتخب (في تصنيف يونيو وليس مارس المقبل), وستعقد أكثر من موقفه ووقتها لن يضمن الفوز في لقائي نيجيريا اللحاق التصنيف الأول وسننتظر أي تعثر للمنافسين.

ملاحظات:

1- حساب التصنيف يكون بالأيام وليس بالشهور كالآتي:

السنة الاولى: من يوم 2 يونيو 2012 الى يوم 2 يونيو 2013

السنة الثانية: من يوم 3 يونيو 2013 الى يوم 2 يونيو 2014

السنة الثالثة: من يوم 3 يونيو 2014 الى يوم 2 يونيو 2015

السنة الرابعة: من يوم 3 يونيو 2015 الى يوم 29 مايو 2016

2: التصنيف الأول لا يعني ضمان التأهل، والتصنيف الرابع لا يعني ضمان الخروج.

منتخب مصر كان مصنف أول في تصفيات 2010 ولم يحالفه الحظ. ومنتخب السنغال كان مصنف رابع في تصفيات كاس العالم 2002 وتأهل للمونديال.

لكن أن تكون هناك فرصة متاحة لتفادي الاصطدام بمنتخبات قوية وتقوم بنفسك بإضاعة هذه الفرصة. هنا تكمن المشكلة. وهو ما سّلط FilGoal.com الضوء عليه في هذا التقرير.

فيديو اليوم السابع