أخبار عاجلة

الإرهاب يستبيح دماء الأبرياء.. والأمن يحبط مجزرة بشعة

الإرهاب يستبيح دماء الأبرياء.. والأمن يحبط مجزرة بشعة الإرهاب يستبيح دماء الأبرياء.. والأمن يحبط مجزرة بشعة

    استشهد اربعة اشخاص واصيب 18 آخرون في حادث إرهابي استهدف مسجد الرضا بحي محاسن في محافظة الأحساء امس الجمعة منهم اثنان من رجال الامن - حسب موقع وزارة الداخلية على تويتر - فيما تم ضبط حزام ناسف وسلاح رشاش آخر كان بحوزة الانتحاري الذي فجر نفسه بمدخل المسجد. وتلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود «حفظه الله» برقيتين من كل من أمير الكويت والعاهل الأردني، أعربا فيهما عن استنكار بلادهما وإدانتهما لحادث التفجير الذي استهدف مسجد الرضا بحي محاسن بمحافظة

استشهاد أربعة بينهم رجلا أمن اعترضا الإرهابيين وافتديا المصلين بروحيهما.. وإصابة 18 آخرين

الأحساء. وكان المتحدث الأمني لوزارة الداخلية قد صرح في وقت سابق بأنه تم بفضل الله الحيلولة دون تمكن شخصين انتحاريين من الدخول إلى المسجد أثناء صلاة الجمعة، حيث تمكن رجال الأمن من رصدهما، وعند مباشرة رجال الأمن في اعتراضهما بادر أحدهم بتفجير نفسه بمدخل المسجد فيما تم تبادل إطلاق النار مع الآخر وإصابته والقبض عليه، وضبط بحوزته حزام ناسف. "الرياض" تواجدت في موقع الحدث حيث رصدت التفاعل السريع والتعامل الجيد للجهات الأمنية مع الحادث ما ساهم في التقليل من الاضرار وقد تواجدت جميع القيادات الامنية يتقدمهم وكيل المحافظة خالد البراك كما تفاعلت صحة الأحساء والهلال الأحمر بشكل سريع وتم نقل المصابين الى عدة مستشفيات لتلقي العلاج, كما رصدت ردة الفعل لدى المواطنين الذين اكدوا ان هذه الحوادث لن تهزهم ولن تؤثر على تماسك الشعب السعودي والتفافه حول قيادته. وتواجدت (الرياض) في مستشفى الموسى الذي استقبل اثنين من المصابين هما عبدالله الشخص، والطفل هشام الدريسي (8 سنوات)، ومستشفى الملك فهد الذي استقبل ثلاثة مصابين وحالة وفاة كما استقبل مستشفى الامير سعود بن جلوي سبع اصابات , حيث تجول مدير الشؤون الصحية بالأحساء المكلف على تلك المستشفيات للاطمئنان على ما يقدم للمصابين من رعاية طبية. وشهدت المستشفيات التي نقل اليها المصابين تواجد كثيف من قبل أهالي المصابين ، كما شهد تواجد لأمهات وآباء المصابين .