أخبار عاجلة

شركات: لا تأثير لمنع توريد العمالة المنزلية الإندونيسية إلى الدولة

شركات: لا تأثير لمنع توريد العمالة المنزلية الإندونيسية إلى الدولة شركات: لا تأثير لمنع توريد العمالة المنزلية الإندونيسية إلى الدولة

قلل مسؤولو شركات توريد عمالة من تأثير قرار الإندونيسية منع تصدير العمالة المنزلية إلى 19 دولة في منطقة الشرق الأوسط منها الإمارات، مشيرين إلى أن هناك بدائل متوفرة كالعمالة الإفريقية والنيبالية والسريلانكية، موضحين لـ«البيان» أن سوق العمالة الإماراتية كبيرة ومرنة بحيث يمكنها توفير عمالة بديلة بشكل سريع، مستشهدين بعدم التأثر بقرار مماثل من الحكومة الفلبينية.

خيارات

وقال محمد الحريري، صاحب شركة لتوريد العمالة في دبي، إن أبرز الخيارات البديلة تشمل الجنسية الإثيوبية وغيرها من الجنسيات الإفريقية، وهو ما أكدته رهيفة أسعد مديرة مكتب لتوريد العمالة بدبي، وقالت: «على الرغم من الاعتماد على العمالة الآسيوية إلا أن هناك دولاً يمكن استقدام العمالة منها كإفريقيا».

وأفاد أحمد شعبان مسؤول في شركة لجلب العمالة بأنه لا تأثير مباشراً للقرار على احتياجات السوق المحلي من العمالة المنزلية، مستشهداً بمنع الحكومة الفلبينية قبل فترة لعمالتها المنزلية من الاشتغال في الدولة، ما جعل كثيراً من شركات جلب الأيدي العاملة إلى الاتجاه نحو دول ــ مثل نيبال وسريلانكا ــ التي تتشابه ميزات عمالتها مع الإندونيسية بل ويفضلها البعض، موضحاً أن سوق العمالة الإماراتية كبيرة ومرنة ويمكنها توفير عمالة بديلة بشكل سريع وبالمواصفات نفسها.

حقوق

وتكفل الإمارات حقوق العمالة المنزلية المساندة إذ يعزز العقد الموحد لهذه العمالة، والذي دخل حيز التنفيذ مطلع يونيو من العام الماضي الشفافية، ويضمن الحماية القانونية، ويبسط الإجراءات، ويقلل الوقت والجهد، ويعزز علاقة العمل واستقرارها، ومنع أشكال التحايل والاستغلال كافة.

من جهته، أوضح حنفي أتينا مسؤول النشاط القنصلي بالسفارة الإندونيسية في أبوظبي أنه صدر قرار في يوليو 2015 بمنع سفر الخادمات إلى 19 دولة في الشرق الأوسط، من بينها الإمارات، وسبق ذلك إعلان مماثل للرئيس الإندونيسي في أبريل 2014 يصب في ذلك الاتجاه، مشيراً إلى أنه لا مشكلات فيما يخص الخادمات الموجودات حالياً في الإمارات إذا كانت لديهن أوراق صحيحة سواء تأشيرة أو تصريح من السفارة، وأن بإمكانهن السفر لزيارة عائلاتهن دون أدنى قيود أو مصاريف تفرضها السفارة عليهن.

تطوير

وأبان أن قرار الحكومة الإندونيسية منع سفر الخادمات جاء للاستفادة من قدرات أبنائها في الارتقاء بالاقتصاد الإندونيسي، خصوصاً أن كثيراً من الأعداد التي تسافر يمكن تطوير مؤهلاتها وقدراتها للاستعانة بها في وظائف عدة داخل إندونيسيا.

وقال إن أعداد العاملين الإندونيسيين في الإمارات بلغت مع نهاية 2014 طبقاً لوزارة الخارجية الإندونيسية نحو 96 ألفاً، منهم 86 ألفاً يعملون في الخدمات المنزلية.