أخبار عاجلة

طلعت مسلم: الولايات المتحدة طلبت إشراك الجيش في تدريبات مكافحة الإرهاب و"مبارك" رفض

طلعت مسلم: الولايات المتحدة طلبت إشراك الجيش في تدريبات مكافحة الإرهاب و"مبارك" رفض طلعت مسلم: الولايات المتحدة طلبت إشراك الجيش في تدريبات مكافحة الإرهاب و"مبارك" رفض

كتب : محمد شنح منذ 32 دقيقة

قال اللواء طلعت مسلم، الخبير الاستراتيجي، تعليقا على حديث الرئيس السابق محمد حسني مبارك حول طلب الولايات المتحدة الأمريكية عمل قواعد عسكرية في ، إن الولايات المتحدة، حسب علمه، كانت تريد التدخل في شؤون الجيش المصري، وتجعله ينحرف عن مساره في الدفاع عن بلده، وتشغله في أمور أخرى، مشيرا إلى أن المشير أبوغزالة كان رجلا عمليا ولم يكن لديه مانع في عمل قواعد عسكرية في مصر، وذلك لأنه يرى أن هناك تعامل مع الولايات المتحدة وتعاون عسكري، فيما يخص الأسلحة والتدريبات مع الجيش الأمريكي.

الولايات المتحدة شكت "طنطاوي" لـ"مبارك" أكثر من مرة لرفضه تنفيذ تعليماتهم

وأضاف مسلم، في تصريح خاص لـ"الوطن"، أن هناك طلبات قدمت من الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من مرة من أجل تدريب الجيش المصري على أساليب قتال معينة، منها التدريب على مكافحة الإرهاب ومكافحة التهريب، ورفضت القيادة المصرية في تلك الفترة تلك التدريبات، والتي تتمثل خطورتها في انحراف الجيش المصري عن مساره الطبيعي لحماية أرض مصر، وإرهاقه وإشغاله في أمور أخرى تخدم المصالح الأمريكية.

"أبو غزالة" كان رجلا عمليا ولم يمانع التعاون مع الولايات المتحدة عسكريا

وتابع اللواء مسلم حديثه قائلا: "أعلم أن الولايات المتحدة كانت تريد التدخل في شؤون الجيش المصري، وتقدمت بشكاوى أكثر من مرة للرئيس السابق حسني مبارك ضد المشير طنطاوي، وذلك لأنه يرفض الامتثال لتعليماتهم وتدخلاتهم في إدارة الجيش المصري".

وحول ما قاله مبارك بأنه رفض إبعاد "طنطاوي" عن الجيش وقت الثورة حتى لا يصبح بطلا قوميا، قال مسلم: "قد يكون هذا احتمال وارد، ومع ذلك فإن لا أحد ينكر دور المشير والمجلس العسكري، في الانحياز للشعب المصري وقت الثورة".

شبكةعيونالإخبارية

DMC