أخبار عاجلة

استجابة لـ"اليوم السابع".."تعليم أسيوط" تلغى طرح مدرسة بمناقصة وتسندها لمقاول

استجابة لـ"اليوم السابع".."تعليم أسيوط" تلغى طرح مدرسة بمناقصة وتسندها لمقاول استجابة لـ"اليوم السابع".."تعليم أسيوط" تلغى طرح مدرسة بمناقصة وتسندها لمقاول
خاطب المهندس بدرى محمد بدرى، رئيس مجلس ومدينة القوصية بمحافظة أسيوط، "اليوم السابع"، بخصوص البدء فى حل مشكلة مدرسة دير القصير والتى سيتم الانتهاء منها خلال أيام.

وأضاف البدرى، أنه توجه بخطاب لهيئة الأبنية التعليمية للبت فى أمر المدرسة وعلم أن سبب التأخير فى إصلاح العطل الذى كان بكابل الكهرباء هو طرح مناقصة للمقاولين من قبل الأبنية التعليمية، ورفض المقاولين إتمام المناقصات، لافتا على أنه سيتم إسناد المدرسة لأحد المقاولين بالأمر المباشر.

ووعد "البدرى" بإنهاء مشكلة الكهرباء تماما يومى السبت والأحد القادمين، وستحل تباعا مشكلة المياه بعد تركيب موتور للمياه.

من جهته أوضح عبد الفتاح أبو شامة، وكيل وزارة التربية التعليم، أن مديرية التربية والتعليم خاطبت المحافظة بخصوص إسناد المدرسة لمقاول بـ"الأمر المباشر" دون اللجوء إلى طرحه فى المناقصة والتأخير مرة أخرى.

وأشار أبو شامة، إلى أن المبلغ الخاص بإعادة تصليح الكابل وتشغيله موجود بالفعل وأن الأمر كله متوقف على موافقة المحافظة بإسناد العملية لمقاول بالأمر المباشر.

وأضاف أبو شامة، أن التأخير خلال الفترة السابقة كان بسبب المقاولين، مشددا على أن المشكلة ستنتهى تماما بمجرد وصول خطاب المحافظة بالموافقة.

كان "اليوم السابع"، نشر منذ عدة ايام تقريرا مصورا عن وجود كارثة تعليمية بمدرسة دير القصير شرق الابتدائية والإعدادية المشتركة والتى تعمل بنظام الفترتين، وبها ما يزيد عن ٢٠٠٠ طالب وطالبة بلا كهرباء أو ماء، بالإضافة لسفوح الجبل التى تحد المدرسة من ٣ جهات مما يجعل حياة الطلاب فيها غير آدمية.

ياسر رضوان، مدير المدرسة، قال إن مشكلة الكهرباء بدأت منذ شهر فبراير الماضى، مضيفا: "قضينا الترم الثانى من العام الماضى وامتحانات الدور الأول فى ذروة درجة الحرارة والدور الثانى وبداية الترم الأول بدون كهرباء ليصبح بذلك لنا ١٠ شهور بدون كهرباء".

وتابع رضوان: "المشكلة بدأت بانقطاع التيار باحتراق الكابل المغذى للمدرسة خاطبت التربية والتعليم، والأبنية التعليمية أخبرونى بأنهم سيقوموا بعمل مقايسة وبعدها أخطرونى أنه تم عمل المقايسة وهناك حل فى وقت قريب ومن وقتها لم أر أى مسئول ولم يخطرنى أى شخص بالحل".

وبشأن مشكلة المياه، أوضح مدير المدرسة: "مشكلة المياه أكملت عامها الثانى ونحن نعيش بدون مياه وحلها أننا نقوم بتركيب موتور يرفع المياه للخزان وبما أنه ليس هناك كهرباء فالبتالى لا يمكننا تركيب موتور وأيضا أخبرونى من الأبنية التعليمية أن هناك مهندس سيقوم بعمل مقايسة لحل مشكلة المياه، لكنه لم يأت أحد أيضا".

مصر 365