أخبار عاجلة

مغردون: زايد غرس فينا الحب والإخلاص

مغردون: زايد غرس فينا الحب والإخلاص مغردون: زايد غرس فينا الحب والإخلاص

تصدر وسم #ماذا_تعلمت_من_زايد الذي أطلقه مغردون عبر تويتر الترند العالمي من خلال تفاعل كبير تجاوز الـ 30 مليون متابع خلال الساعات الأولى على إطلاق الوسم ولم يقتصر التفاعل على عيال زايد داخل الدولة حيث شهد مشاركة عالمية عكست المحبة الكبيرة في قلوب الجميع للمغفور له بإذن الله، بفضل ما سمعوه عن أياديه البيضاء وخيره الذي عبر الحدود ليشمل أقاصي الدنيا، فهو تعبير عن ذلك الحب الأزلي الذي رسم في أفئدة الناس مشكلاً العلامة الفارقة في حياة كل من عرف زايد الخير، الحب والإخلاص والعطاء بلا حدود ومناقب كثيرة تعلمها المغردون من نبع العطاء والخير المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وغردت حبيبه عيسى الحوسني معيدة نشر كلمات من ذهب قالها المغفور له بإذن الله «إن البترول العربي ليس أغلى من الدم العربي»، وتفاعل الكاتب الدكتور محمد سيف مغرداً «الولاء والانتماء لهذا الوطن وقيادته نهج هذا الشعب الأبي، وإن الإمارات صنعها العظماء وسيحافظ عليها أهل الصدق والوفاء»، وتفاعلت مريم المر بن حريز «التواضع والتواصل المباشر مع الشعب»، وبين محمد العامري «مساعدة العرب والمسلمين، الاتحاد والتعاون والإرادة والتواضع وتحدي الصعاب وقهر المستحيل وتعزيز المواطن»، ودون مبارك اليافعي مغرداً «العلم والتاريخ يسيران جنباً إلى جنب فبالعلم يستطيع الإنسان أن يسطر تاريخه ويحفظه للأجيال القادمة»، ودون عبدالله العيدروس «الفخر العز المحبة المودة الحنان الفرح السعادة الطيبة»، وتفاعل سالم الجحوشي «الشجر لا يؤتي ثمره بين يوم وليلة، فاعتني بما زرعت لتذوق لذة ما حصدت، ولا مستحيل مع الإصرار»، وغرد محمد فيصل «السؤال شو اللي ما تعلمته من زايد، طموح، مستقبل ورحمة وأخلاق ودين ووطن واتحاد وخير وعزة وشموخ وتاريخ».

الاجتهاد والصبر

وتفاعل مسلم طالح طرشوم مغرداً «تعلمنا من زايد الاجتهاد والصبر والطيبة رحمك الله يا مؤسس الوطن»، وشاركت دانه «علمنا حب الإمارات والإمارات علمتنا حب زايد في جنات الخلد يا أعظم قائد»، وتفاعلت عهود «تعلمت الكثير ومازلت أتعلم وسأظل أتعلم وأنهل من أب لم يمت في قلوبنا من أب أحببناه بصدق ومازلنا نحبه»، وقال سلطان الشرقي «حب الوطن وأن لاشيء في هذه الدنيا مستحيل على الإنسان المؤمن»، وبينت أمل العفيفي «العطاء الإخلاص الأمانة والوفاء والانتماء والولاء والدفاع عن الوطن مساعدة المحتاجين والتسامح والصبر والتخطيط لمستقبل أفضل»، وقالت مريم الفريدي «الفخر بأننا من دولة الإمارات العربية المتحدة والانتماء لها، وحب الوطن لذلك كان يحب شعبه وشعبه يحبه»، وغرد محمد النعيمي «العزيمة والإصرار وحب البعيد قبل القريب والاتكال على الله ثم على أبناء هذا الوطن الغالي»، وبين نايف عبدالله الشحي «الشعب المتلاحم مع قيادته لن يقدر عليه أحد»، وقالت شيخة بن سالمان «أهمية الإنسان بالمجتمع والحكمة وروح العطاء، وأن التواضع والاحترام والاجتهاد بالعمل قبل المال».

الوطن والإنسان

ودون علي العبدولي «حبه للإنسان والإنسانية ومساعدة الشقيق»، وقال محمد المعيني «بالعلم والإيمان نبني الأوطان، اﻷوطان لا تبنى إلا بسواعد أبنائها».

لا مستحيل

قالت وفاء أحمد «ماذا لو لم يكن هناك زايد، زايد لم يغير مستقبل وطموح وطن بل غير مستقبل وطموح كل مواطن فيه»، وبين الدكتور أحمد العوضي «تعلمت معنى الكيان والوطن»، وفي حين تفاعلت عايشه النعيمي « تعلمنا أن تعليم الناس وتثقيفهم في حد ذاته ثروة كبيره نعتز بها، فالعلم ثروة ونحن نبني المستقبل على أساس علمي، ولابد من الحفاظ على تراثنا، ، لأنه الأصل والجذور وعلينا أن نتمسك بأصولنا وجذورنا العميقة».

الكل سواسية في دولة العطاء

الكل سواسية في دولة العطاء هذا كان نهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وسار على دربه من بعده حكام الإمارات، الجميع متساوون والقانون فوق الجميع وهذا ما انعكس على التقارير العالمية التي أكدت أن الدولة الأولى على العالم جذباً للكفاءات والخبرات، وفي هذا الشأن دون ضرار بالهول الفلاسي مدير عام مؤسسة وطني الإمارات مغرداً «تعلمنا من الشيخ زايد، رحمه الله، أننا جميعاً «عيـال زايـد إماراتيين ومقيمين»، في حين غرد سهيل العبدول « لافرق بين الجميع في دولة القانون والمحبة والحكمة والصبر والعمل البناء غيض من فيض»، وتفاعل طلال الفليتي مدوناً «الإمارات وطن المحبة والسلام تقف دائماً مع الشعوب الصديقة والشقيقة وتقديم جميع أشكال الدعم والتضامن لمواجهة التحديات»، وقالت أم أحمد «الحب الخير التواضع وحب الوطن وخدمته، الله يرحمك ويغفر لك يا زايد السلام والخير».

محبة

وتفاعل إبراهيم بهزاد «مما أوصانا به زايد أن العمل الذي نؤديه لوطننا في هذه الدنيا هو خير ما نذهب به إلى الدار الآخرة»، ودون الإعلامي محمد عبيد هلال «تعلمت ومازلت أتعلم وسأظل أتعلم وأنهل من أب لم يمت في قلوبنا من أب أحببناه بصدق ومازلنا نحبه»، وغرد سعيد الأحبابي «مساعدة المحتاج واجب علينا لا ننظر لجنسيته ولا لعرقه ولا ننظر لدينه ولكن ننظر لإنسانيته»، وقال محمد الشامسي «الوفاء والعطاء والحنان والتضحية وحب الخير، تعلمنا ولازلنا نتعلم من أب لم يمت في أرواحنا»، وبين مطر «حب الخير وإعانة المحتاج والشجاعة وروح التفاني تعلمانها من مدرسة زايد»، ودون علي الجيلاني «تعلمنا منه أن نسخر كل الموارد لخدمة الإنسان، تعلمنا منه أن الدم العربي أغلى من كنوز الدنيا وما عليها».

ودون حمد الكعبي «تعلمت من زايد بأن نقدم الخير للجميع لأن الحياة جميلة بفعل الخير وأساعدهم»، وقال أحمد خليفة «لا فرق بين الحاكم والمحكوم هو مدرسة التواضع وجامعة الحكمة وبحر من العطاء زايد أحد القادة الأحياء وإن ماتت أجسادهم ».

وقال نايف العامري «تعلمنا منه ابتسامته التي لاتفارقه وأخذنا منه طيبة قلبه واكتسبنا منه حب مساعدة الآخرين»، وشارك خليفة الفلاسي «أعط ما تحب لمن تحب .. تسعد أنت ومن تحب»، وبين علي «حب الخير وإعانة المحتاج والشجاعة وروح التفاني».