أخبار عاجلة

الأمن يسمح «للإعلام» بتغطية النطق بالحكم في «ترحيلات ابو زعبل»

الأمن يسمح «للإعلام» بتغطية النطق بالحكم في «ترحيلات ابو زعبل» الأمن يسمح «للإعلام» بتغطية النطق بالحكم في «ترحيلات ابو زعبل»

المتهمين في قضية ترحيلات ابو زعبل

وافقت الأجهزة الأمنية، لجميع وسائل الاعلام والصحفيين والمصورين، دخول قاعة محكمة جنح مستأنف الخانكة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، لتغطية وتصوير وقائع جلسة الحكم فى إعادة محاكمة نائب مأمور قسم الجديدة، الصادر بحقه حكمًا بالحبس 10 سنوات و3 آخرين في اتهامهم بالتسبب في مقتل 37 إخوانيًا عن طريق الخطأ في قضية سيارة ترحيلات أبو زعبل.

جاء ذلك بعد أن قامت الأجهزة الأمنية بمنع دخول المصوريين الصحفيين، ولكن بعد ورود تعليمات المحكمة بالسماح بدخولهم أمكن السماح لهم بالدخول لممارسة عملهم.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار شريف سراج وعضوية المستشارين حسام أيوب و سهيل نبيل.

كان النائب العام قد احال المتهمين بعدما استمعت النيابة العامة إلى 7 من المجني عليهم الذين نجوا من الحادث، علاوة على 40 شخصًا آخرين من قوات الشرطة والأطباء الشرعيين وخبير وزارة العدل الذي أعد تقريرًا أورد به أن صندوق حجز سيارة الترحيلات محل الواقعة لا يتسع سوى لعدد 24 شخصًا، وأن السيارة غير صالحة لنقل عدد 45 شخصًا جرى ترحيلهم بصندوق حجزها.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن المتهمين شاب تعاملهم مع مأمورية الترحيلات المكلفين بها، الإهمال والرعونة وعدم الاحتراز والإخلال الجسيم بما تفرضه عليهم أصول وظيفتهم من الحفاظ على سلامة وأرواح المواطنين ولو كانوا متهمين.

وكانت محكمة جنح الخانكة المنعقدة بأكاديمية الشرطة قد قضت بمعاقبه  نائب مأمور قسم مصر الجديدة عمرو فاروق، المتهم الأول في القضية  بالسجن 10 سنوات، و الحبس سنه مع الإيقاف لضباط القسم الثلاثة.

الا أن المتهمين استانفوا على الحكم، فصدر قرار محكمه الجنح المستأنفه بإلغاء الاحكام عنهم جميعًا، وإعادة القضية إلى النيابة العامة فتقدمت الأخيرة بطعن على الحكم أمام محكمة النقض و قضت المحكمة بقبول الطعن وإعادة محاكمتهم أمام دائرة جديدة.

أونا