أخبار عاجلة

المملكة تدعم «الأونروا» بـ35 مليون دولار

المملكة تدعم «الأونروا» بـ35 مليون دولار المملكة تدعم «الأونروا» بـ35 مليون دولار

    قال نائب رئيس الوزراء الأردني وزير الخارجية ناصر جودة إن: "الأردن لن يقبل بأي شكل من الأشكال تصفية القضية الفلسطينة لا من خلال توقف خدمات وكالة غوث وتشغيل الفلسطينيين "الأونروا" أو أي تسلل سياسي لتصفية القضية".

جاء ذلك أمس في عمّان خلال اجتماع في مجلس النواب حول توجه "الأونروا" تخفيض خدماتها التعليمية والصحية بحضور 35 نائباً، ما ينذر بإغلاق 174 مدرسة في الأردن وعدم التحاق 118 ألف طالب فلسطيني بالدراسة، وهو ما أدى إلى اعتصامات واسعة لموظفي "الأونروا" واحتجاجات لنقابات مهنية وعمالية.

وأضاف جودة أن وكالة الغوث "الاونروا" ستبقى عاملة مادامت القضية الفلسطينية قائمة ولم تحلّ". مشيرا إلى أن: "الأردن لن يقبل بتوقف الأونروا إلا بعد حل القضية الفلسطينية وتحقيق حق العودة والتعويض للاجئين الفلسطينين".

ولفت إلى أن: "الفجوة المالية التي تعاني منها الوكالة حالياً ليست المرة الأولى، لكن كل عام تعاني الاونروا من مشاكل مالية"، مشيرا الى أن "بعض الدول تتدخل وتمول الوكالة".

وأشار الى ان: "العجز في موازنة الاونروا يتراوح من 60 الى 70 مليون دولار، إلا أن العجز ارتفع في العام الجاري الى 101 مليون دولار".

وشدد جودة على أن: "الأردن صاحب مصلحة عليا باستمرار عمل الاونروا"، مضيفا ان: "الأردن يستضيف أكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين".

وأكد أن :"الاردن خاطب 49 وزير خارجية في العالم حتى "نجلب دعما للوكالة"، مشيرا الى ان: "هناك ردود فعل ايجابية وصلت لانهاء هذه العجز المالي".

وكشف جودة أن: "المبالغ التي تحصلت عليها وكالة الغوث "الاونروا" من المانحين حتى الآن تكفي حتى اكتوبر المقبل".

وطمأن جودة الحضور ان مدارس الاونروا ستبدأ عملها الاسبوع المقبل، مؤكدا ان لم يصلها أي قرار بتوقف العام الدراسي أو تسريح موظفين.

وفي السياق ذاته، قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة "ان مجلس النواب حريص على ايجاد حل لقضية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) لأنها ستنعكس على المصالح الأردنية".

إلى ذلك، أعلنت الأونروا في بيان صدر عنها أمس عن قيام المملكة بتقديم تبرع مالي إلى الوكالة بقيمة 35 مليون دولار، سيخصص غالبيته للمشاريع في الأردن والأراضي الفلسطينية المحتلة، فيما من المتوقع تخصيص مبلغ 19 مليون دولار لتغطية العجز المالي الذي تشهده ميزانية الأونروا.

وأشاد المفوض العام للوكالة بيير كراهينبول، بالدعم السعودي، وأورد البيان تصريحات له، قال فيها: "إن الدعم السعودي هو رسالة تضامن سعودي تجاه اللاجئين الفلسطينيين والأونروا".