أخبار عاجلة

ما وراء الدوري – (1) بداية الصداع النصفي للزمالك.. حين ' شبع الفريق من البطولات '

ما وراء الدوري – (1) بداية الصداع النصفي للزمالك.. حين  ' شبع الفريق من البطولات ' ما وراء الدوري – (1) بداية الصداع النصفي للزمالك.. حين ' شبع الفريق من البطولات '

صيف 2004 والزمالك بطلاً للدوري.. هذا هو تقريباً الخبر الوحيد السعيد.

في المقابل هناك انتخابات مجلس إدارة النادي تقترب وتقضي في طريقها على الأخضر واليابس.

رئيس مجلس الإدارة كمال درويش ونائبه ضيفان دائمان في البرامج المصرية بل والعربية.. العالم كله يضحك على الزمالك..

--

هنا سلسلة "ما وراء الدوري".. ليست فقط الحكاية من داخل أروقة الزمالك بل ومن خارج حدود الملعب، مع مشجع أبيض للفرسان.

حكايتنا تبدأ من عام 2004 وتصل إلى 2015.. وهذه هي الحلقة الأولى.

صداع نصفي

ربما لا ترتبط كلمات أغنية "يدق الباب أقول هي اقول رجعت خلاص ليا" لعمرو دياب بالحدث ولكنها كانت تدوي في كل مكان فارتبطت في ذهني بالأهلي يتعاقد مع محمد بركات وعماد النحاس ومحمد عبد الوهاب مع ظهور صاعد يدعى عماد متعب (بعد سنوات سيتحول هذا الصاعد بالذات لصداع نصفي).

يأتي هذا بعد التعاقد مع إسلام الشاطر بمساعدة اتحاد الكره وقتها برئاسة عصام عبد المنعم والذي يتزامن مع انفجار موهبة أبو تريكة (كانت ناقصة هي)..

يبدو أنها أيام ما يعلم بيها الا ربنا لكننا سنصمد، نحن أبطال الدوري..

سيقود عبد الحليم علي وجمال حمزة السفينة بشجاعة بمعاونة القادمون الجدد صالح سدير ومارك مبواه وحسام زينهم.. مين حسام زينهم ده؟

يتذكر حازم الأيام الصعبة ويقول لـFilGoal.com: "رحل التوأم حسام وإبراهيم حسن ورحل بشير التابعي. كانوا جميعاً أعمدة أساسية و لم يعوضهم أحد".

ويواصل حازم إمام "كان النادي ممزقاً بين صراعات انتخابية وأزمات مالية دفعت بعض المسؤولين للتصريح أن كثرة البطولات أصبحت عبئا على الإدارة لاضطرارها دفع الكثير من المكافآت"!

وأفصح "قبل الموسم كنا قد فزنا بالبطولة العربية فصرف لكل لاعب 5 آلاف جنيه"!

وبحسرة يستعيد حازم ذكريات الموسم السيئة قائلاً: "صرح لنا مسؤول وقتها أن تركيز الجميع داخل النادي لن يكون معكم وفعلا ظن الجميع ان البطولات بتيجي لوحدها و لاداعي للاهتمام بفريق الكرة".

وتابع "هل تصدق بعد إصابتي الكبيرة بتمزق في العضلة الأمامية والتي أبعدتني عن الموسم بأكمله أني وفي طريقي لرحلة العلاج رجعت من المطار أكثر من مرة أنا و عبد الله جورج لأن الـ Bocket money لم يكن قد صرف بعد؟".

ثم يبدأ الموسم.

ثم ينتهي في شهره الأول ففارق النقاط تخطى حاجز العد!

حسنا لا يهم. نحتاج هذا الموسم لكأس فقط.. مش عيب نخسر أمام المصري ببورسعيد 2-1 ثم يعترف الحكم بإلغاء المباراة وبالتالي احتساب النتيجة 2-0 للزمالك وسط رفض الحاج سيد متولي رئيس النادي المصري وقتها لندخل صراعاً مع اتحاد كرة برئاسة عصام عبد المنعم.

يعلو صوت مرتضى منصور في البرامج منذراً بعواقب وخيمة.. يأتي هذا بعد واقعة الكأس البلاستيك في كرة اليد مما يعبر عن طبيعة العواقب وقد ايه هي وخيمة..

نتعادل بالقاهرة مع المصري في العودة 2-2 بتحكيم سعودي فاجر ويضيع كأس مصر وسط حسرة الزملكاوي المخلص أحمد رمزي يبدو أن هذا الموسم ليس موسمنا، لكن عادي هذه سنة الحياة..

سنتخلص من حسام زينهم ونقتل مارك مبواه وسيكون كل شيء على مايرام في الموسم القادم لن يوقفنا أحد.. فقط لننتظر.

فيديو اليوم السابع