أخبار عاجلة

إعلاميو "ماسبيرو" يوجهون دعوة للجيش للتدخل وإدارة البلاد خلال تظاهرات 30 يونيو

إعلاميو "ماسبيرو" يوجهون دعوة للجيش للتدخل وإدارة البلاد خلال تظاهرات 30 يونيو إعلاميو "ماسبيرو" يوجهون دعوة للجيش للتدخل وإدارة البلاد خلال تظاهرات 30 يونيو
- الائتلافات الثورية بماسبيرو اتفقت على دعم الجيش في هذا اليوم

كتب : انتصار حسنى الخميس 13-06-2013 16:13

لا حديث داخل ماسبيرو حاليا إلا حول الدعوات الثورية العديدة التي بدأت في إطلاقها الحركات والائتلافات الثورية في التليفزيون وذلك عبر شبكات التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر" لحث جميع العاملين في "ماسبيرو" من مذيعين ومراسلين، بأن تصبح تغطية مظاهرات 30 يونيو القادمة بمثابة دعوة جديدة وحقيقية باسم الشعب المصري إلى الجيش المصري لعودة المجلس العسكري بقيادة الفريق أول عبدالفتاح ، إلى قيادة البلاد لحين عمل انتخابات رئاسية جديدة بعد عمل دستور جديد للبلاد.

كما طالبت الائتلافات من الإعلاميين الابتعاد عن أي تعليمات لوزير الإعلام أو لقيادات "ماسبيرو" في تغطية الحدث ذلك الوقت وأن يكون ضميرهم الوطني فوق أي اعتبارات أخرى من أجل إنقاذ التي يسعى النظام الحالي لتقسيمها وإشاعة الفوضى فيها.

- مدير البرامج الثقافية: الحل الوحيد عودة الجيش لمدة 6 أشهر

كما تطالب الدعوات بأن يكون ذلك اليوم بأكمله لدعم الجيش المصري ومنع استضافة أي شخص كان يقول سابقا "يسقط يسقط حكم العسكر" لأنهم أثبتوا أنهم الحماة الحقيقيون للوطن.

وصرح المخرج علي غيث، مدير إدارة البرامج الثقافية في "ماسبيرو" وعضو حركة "إعلاميون أحرار"، لـ"الوطن"، أنه أول من بادر بإطلاق هذه الدعوة لزملائه على "فيس بوك" من أجل حشد الجميع وحثهم على إنقاذ مصر من خلال عودة المجلس العسكري للحكم مرة أخرى، وأضاف غيث أنه "لا يوجد بديل آخر ومع احترامي الشديد لحمدين صباحي ومحمد البرادعي إلا أن مصر كبيرة جدا عليهما، والحل الوحيد هو عودة الجيش لمدة 6 أشهر على الأقل لعمل دستور جديد يتوافق عليه جميع قوى الشعب ويليها انتخابات رئاسية جديدة يسودها الشفافية المعلنة، وبعد ذلك يعود مرة أخرى لحماية البلاد لأنني أرى أن مصر الآن في أشد الحاجة إلى الجيش لإنقاذها قبل فوات الأوان".

وأضاف غيث، أن كثيرين من أصدقائه الإعلاميين داخل "ماسبيرو" تحمسوا لهذه الفكرة وبدأوا في تعميمها، كما أننا ندرس بشدة عمل وقفة احتجاجية ضخمة أمام "ماسبيرو" يوم الثلاثاء المقبل لحشد الجميع تحت هذه الدعوة.

ومن ناحية أخرى، قال علي مبارك، رئيس قناة النيل للأخبار، إن هناك تعليمات تم تعميمها على جميع مذيعي ومراسلي القناة بالحيادية التامة في تغطية هذه المظاهرات وعدم التحيز لأي فصيل على الآخر ومنع الضيوف سواء داخل الاستوديو أو في المداخلات الهاتفية من توجيه أي شتائم لفظية لأي فصيل آخر وأن تكون تغطية هذا اليوم باسم الشعب المصري.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

DMC