أخبار عاجلة

كاتب بريطانى: كاميرون ورفاقه "لهم يد" فى مذبحة الرعايا البريطانيين فى تونس

كاتب بريطانى: كاميرون ورفاقه "لهم يد" فى مذبحة الرعايا البريطانيين فى تونس كاتب بريطانى: كاميرون ورفاقه "لهم يد" فى مذبحة الرعايا البريطانيين فى تونس
اتهم كون كوجلين، محرر الدفاع بصحيفة الـ(تلغراف) البريطانية، الساسة فى المملكة المتحدة بأن "لهم يدا" فى مأساة ضحايا رعاياهم فى هجوم مدينة سوسة التونسية الأسبوع الماضى، الذى يعتبر الأسوأ على بريطانيين منذ تفجيرات لندن قبل عشر سنوات.

وأوضح -فى مقال نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني- أن هؤلاء الساسة بدءا من رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وحتى وزيرة الداخلية تريزا ماي، مرورا بكافة وزراء المحافظين ممن أعربوا عن استيائهم من مذبحة سوسة، كانوا جميعا أعضاء بارزين فى البريطانية السابقة التى أقرت بشكل غير مدروس المشاركة فى عملية عسكرية للإطاحة بالديكتاتور الليبى الراحل معمر القذافى .

وقال كوجلين إنه بغض النظر عما إذا كان هذا القرار كان له ما يبرره من عدمه، فإن نجاحهم فى تحقيق هدفهم بالإطاحة بالقذافي، أعقبه فشل تام فى الوفاء بالالتزام الأخلاقى بخصوص تحقيق استقرار فى ليبيا بعد عقود من الديكتاتورية.

وأضاف أنه كنتيجة مباشرة لهذا الفشل، باتت صحارى ليبيا الشاسعة مضمارا مفتوحا لعصابات جوالة من ميليشيات الإسلاميين التى يرتبط الكثير منها بشكل مباشر بتنظيم داعش.

وأكد حقيقة أن هذه الفوضى فى ليبيا، التى اشتركت بريطانيا فى إحداثها بالتعاون مع أمريكا وفرنسا وإيطاليا من أعضاء التحالف العسكرى الذى ناوأ القذافي، جعلت من ليبيا عنصرا فاعلا فى زعزعة الاستقرار بمنطقة شمال أفريقيا بالكامل.

ورأى كوجلين أن أول ما يجب أن يتصدر أولويات الحكومة البريطانية فى الوقت الراهن يتعين أن يكون العمل للحيلولة دون قيام المسلحين الإسلاميين المتمركزين فى ليبيا بنشر أفكارهم المشوهة فى باقى دول المغرب العربى، لأن فى ذلك تهديدا لمصالح بريطانيا وحياة رعاياها فى تلك المناطق.
>

مصر 365