أخبار عاجلة

انطلاق فعاليات "يوم زايد للعمل الإنساني" في فلسطين

انطلاق فعاليات "يوم زايد للعمل الإنساني" في فلسطين انطلاق فعاليات "يوم زايد للعمل الإنساني" في فلسطين

أطلقت هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في فلسطين، فعاليات «يوم زايد للعمل الإنساني»، التي تشمل تنظيم موائد الرحمن في المسجد الأقصى المبارك، وتقديم آلاف الوجبات للإفطار والسحور، بجانب تنفيذ برنامج «سقيا البارد للصائمين»، وتكريم حوالي ثلاثة آلاف يتيم، وذلك إحياء لذكرى رحيل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، التي تصادف التاسع عشر من شهر رمضان المبارك.

وقال إبراهيم راشد مدير مكتب الهيئة، إن الهيئة أحيت ذكرى رحيل الشيخ زايد بتقديم عشرة آلاف وجبة إفطار لصالح المصلين في المسجد الأقصى، في إطار رزمة فعاليات تشتمل على سلسلة برامج متنوعة، يتم من خلالها إحياء ذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي استحوذت القضايا الإنسانية والخيرية على مكانة متقدمة في فكره واهتمامه، سواء داخل الإمارات العربية المتحدة أو خارجها، وكانت من الثوابت التي تشكل مبادئ القائد وترتكز على إيمان صادق ونبيل لقيم الخير والعطاء.

روح زايد

وأضاف أن الشيخ زايد، طيب الله ثراه، كان قلباً عامراً بالعطاء للجميع، ولم تقف مواقفه الإنسانية أمام الحدود، بل تجاوزتها إلى كافة بقاع الأرض، وامتدت أياديه بصمت لتبني مدرسة أو مسجدا أو مستشفى أو مدينة سكنية أو تمسح دمعة أو تطعم جائعا، وتؤكد الهيئة في كل سنة أن روح الشيخ زايد في قلب وعقل ووجدان وذاكرة كل فلسطيني، ستبقى حية وتلمس ذكراه في فلسطين في ما أنجزته الهيئات الخيرية الإماراتية، وفي مقدمتها هيئة الهلال الأحمر، من مشاريع صحية وتعليمية وتنموية وإغاثية، وهو تأكيد جديد متواصل على أن عون الشعب الفلسطيني هو واجب على كل عربي ومسلم، وأن دولة الإمارات ستبقى السند والعون الرئيس له.

وأكد أن مساعدات هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية وغيرها من المؤسسات الإماراتية العاملة في فلسطين، والتي ترعى الآلاف من الأسر وتقدم الدعم لمئات المشاريع دون كلل أو ملل، هي زرع الشيخ زايد، رحمه الله، والذي لا يزال يرعاه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

إفطار جماعي

وذكر أن إحياء يوم زايد للعمل الإنساني، يشتمل على سلسلة فعاليات تنفذها هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية، وتشتمل على التعاون مع مديرية أوقاف القدس لتنفيذ إفطار جماعي في مسجد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في منطقة العيزرية، الضاحية الشرقية للقدس الشريف، الذي يعتبر أكبر مسجد في فلسطين بعد المسجد الأقصى المبارك، ويتسع لنحو ستة آلاف مصل من الرجال والنساء، وتبلغ مساحته نحو أربعة آلاف متر مربع.

كما تشتمل الفعاليات على تكريم نحو ثلاثة آلاف يتيم خلال احتفالية في جامعة النجاح الوطنية، بجانب إقامة «موائد الرحمن» في المسجد الأقصى بتكلفة مليون دولار، وتوزيع 150 ألف وجبة إفطار، و60 ألف وجبة سحور، و15 ألف وجبة إفطار وسحور في مدينة القدس خارج باحات المسجد الأقصى، إضافة إلى تنفيذ برنامج «سقيا الماء البارد» للصائمين في المسجد الأقصى، من خلال توزيع عبوات المياه الباردة على المصلين بعد صلاة التراويح، وتقديم وجبات السحور للمعتكفين في المسجد، وتقديم وجبات الإفطار لمرافقي المرضى في مستشفيات مدينة القدس .

"الهلال الأحمر" في العين تحتفي

احتفت هيئة الهلال الأحمر - فرع العين مساء أمس، بيوم زايد للعمل الإنساني في فندق أيلا، وذلك تزامنا على مرور 11 عاما على رحيل القائد المؤسس لدولة الإمارات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وأقيم الحفل بحضور سالم العامري مدير الفرع، ومديري المؤسسات والجهات المشاركة ومن ناب عنهم، مثل مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، ودار زايد للثقافة الإسلامية، ومركز الفوعة لرعاية وتأهيل المعاقين، ومركز بروفيتا الصحي، حيث تمت دعوة 11 شخصاً من كل جهة في هذه المناسبة، إلى جانب حضور مجموعة من الأيتام وذويهم وعدد من المتطوعين.