أخبار عاجلة

وزيرة السكان من أسيوط: هدفنا تحسين خصائص المواطن ونوعية الخدمة المقدمة

عقدت الدكتورة هالة يوسف وزير الدولة للسكان، اجتماع المجلس الإقليمى بمحافظة أسيوط، بحضور المهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط ووكلاء الوزارات ورؤساء الأحياء والمدن بالمحافظة، وذلك لوضع الخطة التشاركية ونظام المتابعة والتقييم للخطة التنفيذية السكانية للمحافظة.

واستعرضت الوزيرة رؤية وزارة الدولة للسكان، المتمثلة فى خلق مجتمع أكثر تجانسًا يحقق التوازن بين عدد سكانه وموارده الطبيعية، قادر على تلبية تطلعات أفراده لتحقيق نوعية حياة أفضل، يتيح للسكان فرص متساوية للحصول على الخدمات الأساسية، يرتقى بخصائص السكان من أجل الوصول لمعدلات مرتفعة للتنمية البشرية تحقق مجتمعا متماسكا وريادة إقليمية، وهى رؤية تنموية منبثقة من الدستور المصرى .

وأكدت وزيرة الدولة للسكان أن مهام الوزارة تتلخص فى وضع الاستراتيجيات والسياسات والخطط السكانية بمشاركة كافة الجهات المعنية من القطاع الحكومى والأهلى على مستوى المركزى وعلى مستوى المحافظات، وإدارة البرنامج السكانى على مستوى الجمهورية، ومتابعة وتقييم تنفيذ الاستراتيجيات والسياسات والخطط السكانية، ووضع قواعد بيانات سكانية لخدمة عمليات التخطيط المتبعة وصناعة القرار، وجذب التمويل بالتنسيق مع القطاع الخاص والجهات المانحة لتنفيذ الخطط السكانية، وإدارة البحوث فى مجال السكان والتنمية والتوعية والتعبئة المجتمعية .

وأكدت هالة يوسف أنه فى إطار دور الوزارة فى التوعية والتعبئة المجتمعية تقوم الوزارة الآن بتنفيذ برنامج الارتقاء بالخصائص السكانية والتوعية المجتمعية من خلال الجمعيات الأهلية يستهدف 360 قرية سنوياً لمدة خمس سنوات، يتضمن البرنامج أنشطة توعوية وتثقيفية لتمكين المرأة والشباب ولتطوير الخطاب الدينى الإسلامى والمسيحى، وأشارت وزيرة السكان إلى أن الهدف من زيارتها لأسيوط هو وضع نظام للتخطيط التشاركى، وكذا نظام للمتابعة والتقييم يتم تجريبة فى محافظتى أسيوط وسوهاج قبل تعميمه على باقى المحافظات، مؤكدة أنه سيقوم فريق الخبراء التابع للوزارة خلال هذا الأسبوع ببدء عملية التخطيط لمحافظة أسيوط فى ضوء الأهداف والمحاور الأساسية للخطة التنفيذية الخمسية الأولى لاستراتيجية القومية للسكان 2015/ 2030 وذلك بالتنسيق مع السادة أعضاء المجلس الإقليمى للسكان بالمحافظة، وأنه ليست هناك مشكلة فى تكييف برامج التدريب طبقًا لكل محافظة.

وأضافت "هدفنا تحسين نوعية الخدمة التى تقدم للمواطن المصرى فى الوقت الحالى وفى المستقبل، ويجب أن نتعاون على ذلك، وأن نطرح الرؤى المختلفة، حتى يتم الاتفاق على أفضل طريقة لتنفيذ الاستراتيجية، مشيرة إلى ضرورة تنفيذ دورات تدريبية لرجال الدين المسيحى والإسلامى، وأن يكون هناك دورات تدريبية مشتركة بينهما.

كما تحدثت عن ضرورة محو الأمية بالمحافظة، والتى يبلغ نسبة الأمية بها حوالى 25% من سكانها أى حوالى مليون مواطن، مؤكدة على ضرورة وجود خطط قابلة للتنفيذ، ومواجهة التحديات التى تعيق تنفيذ هذه الخطط، وإيجاد حلول لها.

اليوم السابع -6 -2015

اليوم السابع -6 -2015
>

مصر 365