أخبار عاجلة

قائد الدفاع الجوى: سماء مصر ومجالها الجوى مؤمنة تماما

قائد الدفاع الجوى: سماء مصر ومجالها الجوى مؤمنة تماما قائد الدفاع الجوى: سماء مصر ومجالها الجوى مؤمنة تماما

أكد الفريق عبد المنعم التراس قائد قوات الدفاع الجوى ان القوات المسلحة تقوم بمهامها على افضل وجه فى خدمة حيث تقوم من خلال التعاون بين كافة اسلحتها بتأمين بحرها وارضها وجوها وشعبها الذى هى جزء منه، مشددا على ان القوات المسلحة تتمسك بالحفاظ على كرامة الوطن وهيبته فى البر والبحر والجو وانها تمتلك اقوى واخطر سلاح فى العالم هو “الجندى المصرى المقاتل”.

ووجه الفريق عبد المنعم التراس قائد قوات الدفاع الجوى رسالة للشعب المصرى وابنائه طمأنهم فيها على ان سمائنا ومجالنا الجوى مؤمن تماما وان رجال الدفاع الجوى والقوات الجوية لا يتركوا مواقعهم على مدار اليوم والساعة هدفهم الأساسى والرئيسى الحفاظ على هيبة وقدسية المجال الجوى المصرى و ان يصونو سماء الوطن ضد كل من تسول له نفسه الأقتراب من هذا المجال.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده الفريق عبد المنعم التراس بمناسبة الأحتفال بالعيد الخامس والأربعين لقوات الدفاع الجوى والذى يحل فى الثلاثين من شهر يونيو من كل عام احتفالا باقامة حائط الصواريخ فى هذا التاريخ عام 1970 والذى منع طائرات العدو من الأقتراب من سماء الجبهة.

وقال قائد القوات المسلحة ان القوات المسلحة تمتلك اقوى واخطر سلاح فى العالم وهو الجندى المصرى المقاتل الذى قال عنه سيدنا محمد فى حديث نبوى انه خير اجناد الارض مؤكدا ان قوات الدفاع الجوى تتعاون مع وعدد كبير من الدول فى مجال التسليح والتدريب ونقل التكنولوجيا.

واوضح الفريق التراس ان احتفال قوات الدفاع الجوى بهذا اليوم هو احتفال بواحد من ايام العسكرية المصرية الخالدة سطر فيه رجال الدفاع الجوى البواسل صفحة مضيئة من تاريخهم الحافل بالأنجازات يوم ان تحدى الرجال المصاعب وتحملوا الأهوال واستطاعوا فى ظروف بالغة التعقيد استكمل انشاء حائط الصواريخ الحصين فى انجاز وصل الى حد الأعجاز مكن قوات الدفاع الجوى من بتر الذراع الطولى للعدو الأسرائيلى التى طالما تفاخر بها فكان مفتاح النصر الذى فتح الطريق امام قواتنا المسلحة لنصر اكتوبر المجيد.

وقدم قائد الدفاع الجوى التحية الخالصة بهذه المناسبة لشهدائنا الأبرار الذين روت دماؤهم الطاهرة تراب وطنهم الغالى ضاربين القدوة والمثل فى التضحية والفداء فى سبيل الوطن والذود عن ترابه ولمصابى العمليات الحربية الذين يحملون اوسمة الشجاعة على صدورهم وللقادة والرواد الأوائل الذين تركوا لنا ارثا من الدروس المستفادة نستلهم منها طريقا للعلم والمعرفة ..كما وجه التحية باسم رجال الدفاع الجوى للرئيس عبد الفتاح السيسى القائد الأعلى للقوات المسلحة مؤكدا له ان قوات الدفاع الجوى ستظل دائما عين ساهرة على حماية سماء الوطن تحفظ لها قدسيتها وللأمة قوتها وهيبتها.

كما وجه التحية والتقدير والاحترام لرجال الدفاع الجوى على جهودهم ويقظتهم الدائمة مشيرا الى الروح العالية التى يتمتعون بها خاصة فى شمال سيناء وكافة المواقع النائية الصعبة على ارض مصر.

وردا على سؤال عن سبب اختيار الثلاثين من يونيو للاحتفال بعيد قوات الدفاع الجوى قال الفريق عبد المنعم التراس ان هذا اليوم من عام 1970 هو البداية الحقيقية لاسترداد الأرض والكرامة باستكمال اقامة حائط الصواريخ الذى منع طائرات العدو من الأقتراب من سماء الجبهة وذلك بعد قيام رجال الدفاع الجوى بانشاء هذا الحائط الحصين تحت ضغط هجمات العدو الجوى المتواصلة باحدث الطائرات حيث تمكنت قوات الدفاع الجوى اعتبارا من الثلاثين من يونيو وخلال الأسبوع الأول من يوليو اسقاط العديد من طائرات العدو واسر العديد من الطيارين الأسرائيليين حيث اطلق عليه اسبوع تساقط الفانتوم الأسرائيلية.

وعن نشأة وتطوير قوات الدفاع الجوى فى ظل حرب الأستنزاف قال الفريق التراس ان هذه القوات انشئت فى ظروف صعبة وقاسية حيث تم التقدم بخطة شاملة لتطوير الدفاع الجوى وتدعيمها بانواع حديثة من الأسلحة والمعدات عالية التقنية والصواريخ المضادة للطائرات وواصل رجال الدفاع الجوى العمل ليل نهار لأستيعاب هذه الأسلحة والتدريب عليها بعد توفيرها خلال فترة وجيزة اذهلت بعض القادة والخبراء وتم انشاء مراكز القيادة والسيطرة وكافة التجهيزات الأخرى مشيرا الى انه تم استكمال منظومة الدفاع الجوى والتوسع فى انشاء المواقع الرئيسية والتبادلية والهيكلية على جبهة القتال خلال فترة وقف اطلاق النار عقب 8 اغسطس 1970.

وعما تعنيه كلمة حائط الصواريخ قال الفريق التراس ان حائط الصواريخ هو تجميع قتالى متنوع من الصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات فى انساق متتالية داخل مواقع ودشم حصينة قادر على صد وتدمير الطائرات المعادية فى اطار توفير الدفاع الجوى للتجميع الرئيسى للتشكيلات البرية والأهداف الحيوية والقواعد الجوية والمطارات غرب القناه مع القدرة على امتداد لمناطق التدمير لمسافة لا تقل عن 15 كيلو مترا شرق القناه مشيرا الى انه كان هناك محاولات اسرائيلية مستمرة لمنع انشاء التحصينات لقوات الدفاع الجوى والتى كانت تتم بالتعاون بين رجال الدفاع الجوى وشركات الأنشاءات المدنية وعند اكتمالها لم يجروء العدو الجوى من الأقتراب من قناة السويس.

واستعرض قائد قوات الدفاع الجوى دور المدفعية المضادة للطائرات فى الحروب التى خاضتها مصر وصولا الى حرب اكتوبر المجيدة مشيرا الى انه وبعد استكمال بناء حائط الصواريخ تم خلال خمسة اشهر فقط اسقاط وتدمير اكثر من 12 طائرة فانتوم وسكاى هوك وميراج مما اجبر اسرائيل على قبول مبادرة روجرز لوقف اطلاق النار اعتبارا من صباح 8 اغسطس 1970 وتم بعدها حرمان العدو من استطلاع قواتنا غرب القناه باسقاط طائرة الأستطلاع الأليكترونى // الأستراتو كروزار // فى 17 سبتمبر 1972 ..

واشار الى انه تم اسقاط 25 طائرة اسرائيلية ليلتى 6 و7 أكتوبر 1973 واصابة اعداد اخرى منها واسر عدد من الطيارين الأمر الذى دفع قائد القوات الجوية الأسرائيلية باصدار اوامره لطياريه بعدم الأقتراب من قناة السويس بمسافة اقل من 15 كيلو مترا .. وقال الفريق التراس ان العدو فقد خلال الأيام الثلاثة الأولى لحرب اكتوبر عدد كبير من طائراته واكفأ طياريه بفضل رجال قوات الدفاع الجوى .

واشار الفريق عبد المنعم التراس الى قدرة المقاتل المصرى على استيعاب التكنولوجيا المتقدمة فى مجال السلاح وان الصواريخ المحمولة كتفا حققت نتائج رائعة خلال حرب اكتوبر وانه قد تم الأعتماد على التفوق العلمى لمنتسبى قوات الدفاع الجوى لأستيعاب احدث التكنولوجيات فى هذا المجال ..واشار الى ان هناك صراع دائم ومستمر بين اسلحة الجو من طائرات مقاتلة وبين وسائل الدفاع الجوى وانه فى هذا الاطار تم تذويد قوات الدفاع الجوى بانواع مختلفة من الصواريخ المضادة للطائرات من دول مختلفة وتطوير انظمة التسليح التى نمتلكها وادخال انظمة القيادة والسيطرة الآلية واحدث اجهزة الرادارات.

واكد قائد قوات الدفاع الجوى الأهتمام بجميع مجالات البحث العلمى التى يمكن الأستفادة منها فى تطوير ما لدينا من اسلحة ومعدات من خلال مركز البحوث الفنية الذى يقوم بتطوير معدات الدفاع الجوى من خلال مراحل متكاملة واشار الى ان قوات الدفاع الجوى تحرص فى نفس الوقت على التواصل مع التكنولوجيا الحديثة واستخداماتها فى المجال العسكرى من خلال تنويع مصادر السلاح وتطوير المعدات والأسلحة بالأستفادة من التعاون العسكرى بمجالاته المختلفة و التعاون فى تطوير الأسلحة والمعدات وكذلك التعاون فى تنفيذ التدريبات المشتركة مع الدول العربية الشقيقة والصديقة لاكتساب الخبرات والتعرف على احدث اساليب التخطيط وادارة العمليات خاصة واننا نمتلك خبرة القتال العالية التى يستفيد منها المشتركين معنا فى التدريبات.

واوضح الفريق التراس ان قوات الدفاع الجوى بدأت منذ فترة طويلة فى تطبيق منظومة قيادة وسيطرة آلية متكاملة تحقق السيطرة على ادارة اعمال القتال بقوات الدفاع الجوى .. واشار الى ان قواته قد ادت جميع التزاماتها التدريبية المخططة على مدار العام وان المهام الأضافية التى شاركت من خلالها قوات الدفاع الجوى فى تأمين الجبهة الداخلية وعملية التحول الديمقراطى لم تؤثر على المهام الرئيسية للقوات فى تأمين المجال الجوى لمصر ضد اى عدائيات جوية والمحافظة على الاستعداد القتالى العالى والدائم.

واكد الفريق التراس ان قوات الدفاع الجوى تولى اهتماما كبيرا بالفرد المقاتل فى اطار ما توليه القيادة العامة من اهتمام بالغ بهذا الامر ايمانا منها بانه حجر الزاوية والعنصر الأساسى للانتصار فى اى معركة.

وردا على سؤال حول التهديدات التى تتعرض لها عمليه السلام فى المنطقة وعدم الإستقرار السياسى نتيجة للثورات العربية المحيطة وإشتراك القوات المسلحة فى تأمين الجبهة الداخلية وكيفية مواجهة هذا الموقف قال الفريق عبد المنعم التراس “نحن كرجال عسكريين نعمل طبقا لخطط وبرامج محدده وأهداف واضحة … الا أننا فى ذات الوقت … نهتم بكل ما يجرى حولنا من أحداث ومتغيرات فى المنطقة… والتهديدات التى تتعرض لها كافة مسارات السلام الآن وما تثيره من قلق بشأن المستقبل ككل …ليست بعيده عن أذهاننا لكن يظل دائما وأبدا للقوات المسلحة أهدافها وبرامجها وأسلوبها فى المحافظة على كفاءتها سلما وحربا .. وعندما نتحدث عن الإستعداد القتالى لقوات الدفاع الجوى .. فإننا نتحدث عن الهدف الدائم والمستمر لهذه القوات بحيث تكون قادرة ليلا ونهارا سلما وحربا وتحت مختلف الظروف على تنفيذ مهامها بنجاح … ويتم تحقيق الإستعداد القتالى العالى والدائم من خلال مجموعة من المحددات والأسس والإعتبارات حيث يعتبر إشتراك عناصر قوات الدفاع الجوى فى معاونة باقى أجهزة القيادة العامة للقوات المسلحة فى تأمين الجبهة الداخلية والتحول الديموقراطى للدولة إحدى المهام الثانوية … التى تقوم بها قوات الدفاع الجوى دون المساس بالمهمة الرئيسية … المتمثلة فى تأمين وحماية سماء مصرنا على جميع الإتجاهات الإستراتيجية المختلفة للدولة.

وعن كيفية تأهيل طلاب كلية الدفاع الجوى لمواكبة التطور الهائل فى تكنولوجيا التسليح هذا التطوير قال قائد قوات الدفاع الجوى ان كلية الدفاع الجوى من أحدث المعاهد العسكرية على مستوى الشرق الأوسط ولا يقتصر دورها على تخريج ضباط الدفاع الجوى المصريين فقط بل يمتد هذا الدور ليشمل تأهيل طلبة من الدول العربية والأفريقية الصديقة وانه يتم العمل على تطوير الكلية من خلال مسارين الاول تطوير العملية التدريبة وذلك بالمراجعة المستمرة للمناهج الدراسية بالكلية وتطويعها طبقا لإحتياجات ومطالب وحدات الدفاع الجوى والخبرات المكتسبة من الأعوام السابقة بالإضافة إلى إنتقاء هيئة التدريس من أكفأ الضباط والأساتذة المدنيين والثانى تزويد الكلية بأحدث ما وصل إليه العلم فى مجال التدريب العملى حيث تم تزويد الكلية بفصول تعليمية لجميع أنواع معدات الدفاع الجوى مزودة بمحاكيات للتدريب على تنفيذ الإشتباكات بالأهداف الجوية وتجهيز القاعات الدراسية بدوائر تليفزيونية مغلقة وشاشات عرض حديثة وتم تحديث وتطوير المعامل الهندسية بالكلية فضلا عن تنفيذ معسكرات تدريب مركز لطلاب السنة النهائية للمشاركة فى الرمايات الميدانية لأسلحة الدفاع الجوى بمركز رماية الدفاع الجوى.

أونا