أخبار عاجلة

النص الكامل لحيثيات براءة الإعلامى أحمد موسى من تهمة سب وقذف الغزالى حرب.. المحكمة: المتهم قدم دليل اعتذار موثق من قبل طبيب معتمد يفيد بمرضه.. وحرية التعبير مصونة بالإعلاميين ولا تتدخل فيها الحكومة

النص الكامل لحيثيات براءة الإعلامى أحمد موسى من تهمة سب وقذف الغزالى حرب.. المحكمة: المتهم قدم دليل اعتذار موثق من قبل طبيب معتمد يفيد بمرضه.. وحرية التعبير مصونة بالإعلاميين ولا تتدخل فيها الحكومة النص الكامل لحيثيات براءة الإعلامى أحمد موسى من تهمة سب وقذف الغزالى حرب.. المحكمة: المتهم قدم دليل اعتذار موثق من قبل طبيب معتمد يفيد بمرضه.. وحرية التعبير مصونة بالإعلاميين ولا تتدخل فيها الحكومة
تنشر"اليوم السابع" حيثيات حكم قبول المعارضة الاستئنافية وبراءة الإعلامى أحمد موسى الصادر من محكمة جنح مستأنف مدينة نصر برئاسة المستشار رامى عبد الهادى، من تهمة سب وقذف الدكتور أسامة الغزالى حرب.

والذى جاء منطوقة كالتالى: قبول المعارضة الاستئنافية شكلاَ وفى الموضوع بإلغاء الحكم المعارض فيه، والقضاء مجددًا ببراءة المتهم من التهمة المنسوبة إليه، ورفض الدعوى المدنية وإلزام رافعها المصاريف و75 جنية مقابل أتعاب المحاماة.

واستهلت المحكمة أسباب حكمها بسرد وقائع الدعوى وفقًا لما هو ثابت من أوراقها بقيام المدعى بالحق المدنى الدكتور أسامة الغزالى حرب بتحريك جنحة مباشرة عن واقعة سب وقذف اختصم الإعلامى أحمد على موسى شحاتة وشهرته أحمد موسى بالتعدى عليه بإحدى حلقات برنامجه اليومى على مسئوليتى الذى يذاع على قناة صدى البلد، وذلك بقيامه بسبه وقذفه والخوض فى سمعته وفقًا لما هو ثابت من صحيفة الإدعاء المباشر، إذ أنه نسب إليه أمورًا لو صحت لاستلزم الأمر معاقبة المدعى بالحق المدنى واحتقاره عند أهله ووطنه، إذ نسب إليه أنه يجالس الأمريكان قائلا: "اهدى بالله يا دكتور أسامة الغزالى حرب، انت المفروض أخر واحد يتكلم، انت بتقعد مع السفير الأمريكى وتقوله كذا وكذا".

وأضافت الحيثيات أن المدعى بالحق المدنى طلب أقصى العقوبة على المتهم طبقًا لنصوص المواد 171، 188، 302، 303، 308، من قانون العقوبات، وإلزامه بأداء تعويض مدنى من الأضرار المادية والمعنوية التى لحقت به، وإذ تداولت الدعوى بالجلسات وبجلسة 17 مارس 2013، قضت محكمة أول درجة حضوريًا بحبس المتهم سنتين مع الشغل والنفاذ وتغريمه 20 الف جنيه وإلزامه بأداء تعويض مدنى للمدعى بالحق المدنى.

وأشارت الحيثيات إلى أنه لما كان المتهم لم يرتضى بهذا القضاء فطعن عليه بالإستئناف، وبالجلسة المقررة مثل المتهم بوكيل ومثل المدعى بالحق المدنى بوكيل وفى تلك الجلسة استمهلت المحكمة أجلاَ لجلسة 26 مايو 2015 لحضور المتهم بشخصه، وبتلك الجلسة لم يمثل المتهم أو من ينوب عنه قانونًا، فقضت المحكمة وعملاَ بنص المادة من قانون الإجراءات 239 بتأييد الحكم المستأنف بوصفه حضوريًا اعتباريًا فى حق المتهم، الأمر الذى حدى بالمتهم بالطعن على ذلك القضاء بالمعارضة الإستئنافية، وتحدد لها جلسة 23 يونيو 2015، وفى تلك الجلسة مثلا المتهم بشخصه ومثلاً المدعى بالحق المدنى بوكيل، وقدم المتهم دليل إعذار موثق من قبل طبيب معتمد ثابتًا به أن المتهم كان يعانى من ألم شديد حال دون حضوره الجلسة الاستئنافية وهو ما قبلته المحكمة لتمكن المتهم من إبداء دفوعه الموضوعية.

وتابعت المحكمة: استمعت المحكمة لدفاع ودفوع الخصوم، وقررت حجز الدعوى للحكم فى تلك الجلسة.

وأوضحت الحيثيات: أن المحكمة إذ تستهل قضاءها أن حق التقاضى مكفول للكافة وأن الدستور قد كفل ذلك الحق على درجتين من درجات التقاضى غاية من المشرع فى إعلاء لواء العدل، وليكفل للمواطن إبداء دفاعه ودفوعه أمام درجات التقاضى المختلفة.

وقالت الحيثيات: إنه عن شكل المعارضة الاستئنافية، فلما كان الحكم المعارض فيه قد صدر حضوريًا اعتباريًا، وعملاً بنص المادة 239 و 398 إجراءات جنائية لما كان المتهم قد مثلا بجلسة المعارضة الإستئنافية مقدمًا دليل اعتذار عن عدم حضوره لجلسة الحكم المعارض فيه، وكان ذلك العذر قد لقى قبولاَ لدى المحكمة وكانت المعارضة قد استوفت أوضاعها الشكلية عملاَ بنص المادة 400 من قانون الإجراءات هو الأمر الذى قضت معه المحكمة بقبول المعارضة الاستئنافية شكلاَ.

وأضافت الحيثيات: أنه عن موضوع المعارضة فإن المحكمة إذ تشير قبيل الخوض فى غمار الدعوى أن حرية الإعلام هى الضمانة عن حرية التعبير والرأى بالدولة، وغالبًا ما تكون تلك الحرية مكفولة من قبل الدستور وتمتد لتشمل مؤسسات الأخبار والبرامج الحوارية والتقارير المرئية حتى تشمل جميع العمليات المتعلقة بالحصول على المعلومات الخبرية بقصد الإذاعة والبث وأن حرية التعبير مصونه بالإعلاميين ولا تتدخل فيها حكومة البلاد إلا فيما يتعلق بشئون الأمن القومى وهذا معلوم لجميع الإعلاميين، إذ أن ميثاق الإعلام هو ميثاق غليظ شعاره الأمانه وحسن الخلق مهمته احترام الذات وغايته هو سمو البلاد وإرتقائها.

وأشارت الحيثيات إلى أنه عن موضوع الحكم المعارض فيه فلما كان المدعى بالحق المدنى قد أقام دعواه طالباَ فيها معاقبة المتهم عملاَ بنصوص المواد 188 و 171 و 302 و 303 و 308، فلما كانت المحكمة قد طالعت أوراق الجنحة عن بصر وبصيرة، وإستمعت لدفاع ودفوع الخصوم وألمت بما جاء بمذكرات الدفاع وطالعت ما جاء بها من مستندات فاستبان لها من خلال مطالعته لصحيفة الجنحة المباشرة وإستماعها للأسطوانة الممدجة التى أستند اليها المدعى بالحق المدنى، والتى حوت العبارات التى ادعى المدعى بالحق المدنى أنها تحمل فى حقه قذف وإساءة، فأستبان للمحكمة إنتفاء الركن الماادى للجرائم المشار إليها وفقاَ لصحيفة الادعاء المباشر، إذ أن تلك العبارات لا تعدو إلا أن تكون نقضًا مباح، ولا تحمل فى طياتها أية قصف أو إساءة فى حق المدعى بالحق المدنى.

وتناولت الحيثيات: أن المدعى بالحق المدنى هو شخصية عامة وكان من متطلبات العمل العام هو امتثال صاحبة لكل أنواع النقض المباح، كما يخضع لكل أنواع الثناء والمديح ، ولما كان ذلك كان المتهم يمتهمن مهنة الإعلام وكان صميم عمله هو أنتقاض الأوضاع بغية الصالح العام، وهذا هو الهدف الذى ينتهجه ويسعى اليه هو الأمر الذى ينتفى معه القصد الجنائى الخاص لهذة الجرائم وهو الإساءة والإضرار بالغير ولا سيما وأن ما جاء على لسانه لاينال من شخص المدعى بالحق المدنى فى شخصه وانحسر أيضًا عن الطعن فى شرفه بل كان فى صميم جبهة الصالح العام.

وتابعت أيضًا: لما كان القانون هو الذى يرسم طبيعة تلك العلاقة بين الإعلام والمواطن وينظم بروتوكولات التعامل فقد أباح بدوره النقض المباح بشرط حسن النية، ولما كان ذلك وكان ما ورد بصحيفة الجنحة المباشرة والإسطوانة المدمجة المرفقة بالأوراق قد خلا من أية ألفاظ من شأنها أن تسيء للمدعى بالحق المدنى هو الأمر الذى لا يسع المحكمة معه سوى إلغاء الحكم المعارض فيه والقضاء مجدداَ ببراءة المتهم من التهمة المنسوب إليه ولا ينال من ذلك القضاء الحكم الإستئنافى المعارض فيه والصادر بجلسة 26 مايو 2015 والقاضى بتأييد حكم محكمة أول درجة، إذ أن ذلك القضاء قد صدر بوصفه حضوريًا اعتباريًا وكان المتهم لم يمثل بشخصه أو بوكيل ولم يثبت أية دفاع أو دفوع تنال من حكم محكمة أول درجة وهو الأمر الذى حدى بهذة المحكمة بتأيدده وفقاَ لما هو ثابت بأسباب ذلك القضاء .


>- بالصور.. أحمد موسى يقف وينحنى لجمهوره ويحتفل على الهواء ببراءته.. ويؤكد: "فى مصر لا أحد يغلق قناة ويحبس صحفياً أو مذيعاً".. الغزالى حرب اتصل بى بعد الحكم وقال لى "نغلق هذه الصفحة".. ويشكر "خالد صلاح"
>

- 3 أسباب وراء إلغاء حبس الإعلامى أحمد موسى.. حديثه عن "الغزالى حرب" لم يخرج عن النقد البناء لشخصية عامة.. والقانون كفل حرية الصحافة والرأى.. واتهامات السب وإذاعة الأخبار الكاذبة تخالف الثابت فى الأوراق
>

مصر 365