أخبار عاجلة

أهالى عين الدير بالوادى الجديد يناشدون محلب إنقاذ منازلهم من الصرف الصحى

وجه أهالى قرية عين الدير التابعة لمركز الداخلة بالوادى الجديد استغاثة للمهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء لإنقاذهم من الأخطار التى تهدد حياتهم وحياة أطفالهم بسبب تعرض منازلهم للانهيار نتيجة وجود تسربات لمياه الصرف الصحى من خزانات الصرف، التى تم إنشاؤها بالقرب من المناطق السكنية، وأمام المنازل لتصريف مخلفات الصرف الصحى عليها، حيث تم إنشاؤها بطريقة خاطئة تسببت فى تسرب المياه إلى المنازل حتى أدى لانهيار أحد المنازل وتشقق عدة منازل أخرى أصبحت آيلة للسقوط فى أى لحظة.

ورصدت عدسة "اليوم السابع" صورا للخزانات التى تم إنشاؤها فى القرية لعدم توصيل خطوط الصرف الصحى للقرية التى يزيد عدد سكانها عن 2000 نسمة، حيث تسببت مياه الصرف الصحى فى انهيار عدة منازل من بينها منزل لصاحبه "رمزى محمد متولى"، وآخر يملكه "رشاد محمد صالح" وغيرها من المنازل التى تضررت بصورة كبيرة لكونها مبنية بالطوب فى الوقت الذى قامت فيه لجنة من بنك الطعام بمعاينة تلك المنازل المتضررة، وأعدت بها تقريرا تضمن معاينة أكثر من 50 منزلا وذلك فى إطار الحملة التى نظمتها لمركز الداخلة منذ عدة أيام.

ويقول محمد على جندى أحد أهالى القرية فى تصريح خاص لليوم السابع إن القرية كان مقررا إدراجها ضمن برنامج القرى الأكثر فقرا نظرا لانعدام أغلب الخدمات الحيوية بها، خاصة الصرف الصحى ورصف الطرق وعدم وجود مدرسة إعدادى بالقرية إلا أن اللجنة المكلفة باختيار القرى ارتأت استبعاد القرية واختيار قرية أخرى بديلا عنها بدائرة مركز الداخلة، مؤكدا أن الأهالى يعانون من تشتت تبعية القرية التى تمت إضافتها لقرية عزب القصر إداريا إلا أن التبعية الخدمية لقرية القصر الإسلامية نظرا لقربها من قرية عين الدير، ما تسبب فى خلل كبير ما بين التبعية الإدارية والتبعية الخدمية.

وأضاف جندى أن أهالى القرية يعانون من عدم وجود وحدة صحية بالإضافة لعدم رصف الطريق الواصل بين القرية وباقى القرى، وكذلك عدم وجود مدرسة إعدادى، ما يستلزم من أبناء القرية قطع مسافة 7 كيلو مترات وصولا إلى أقرب مدرسة وهو ما يهددهم خاصة الفتيات اللاتى يسرن فى طريق زراعى دون رقابة.

وقال محمد يمانى رئيس مجلس إدارة جمعية الكرامة لحقوق الإنسان بالداخلة فى تصريح لليوم السابع إن الجمعية قامت بعمل تقرير موثق عن مشكلات أهالى القرية ورصدت حجم الأضرار التى تعرض لها المواطنين والخطر الذى ما زال قائما بشان تلك المنازل المهددة بالانهيار تمهيدا لرفعه للجهات المختصة وبحث كيفية انقاذ منازل الأهالى من تسرب مياه الصرف الصحى وادخل الخدمات الحيوية للقرية، مؤكدا أن المسئولين بالمحافظة دائما ما يتحركون لحل تلك المشكلات خاصة محافظ الإقليم الذى يولى مشكلات المواطنين اهتماما خاصا ومتابعات مستمرة.

وأكد أهالى القرية أن موافقة رئاسة المركز على إنشاء خزانات صرف صحى بتكلفة إجمالية بلغت 250 ألف جنيه التى تم إنشاؤها بطريقة غير صحيحة ما تسبب فى حدوث التسريبات وانبعاث الروائح الكريهة على سكان القرية وتسبب فى المشكلة الرئيسية التى يعانى منها الأهالى حيث طالبوا المسئولين بسرعة التدخل من أجل حماية أرواح المواطنين.

أحد الأهالى يقف بالقرب من منطقة الخزانات الخاصة بصرف القرية من المنازل -اليوم السابع -5 -2015
>

أحد الأهالى يقف بالقرب من منطقة الخزانات الخاصة بصرف القرية من المنازل

خزانات الصرف الصحى بالقرية تهدد منازل المواطنى -اليوم السابع -5 -2015
>

خزانات الصرف الصحى بالقرية تهدد منازل المواطنى

إحدى الأسر المتضررة بجانب خزانات الصرف بقرية عين الدير -اليوم السابع -5 -2015
>

إحدى الأسر المتضررة بجانب خزانات الصرف بقرية عين الدير

حوض تصريف مياه الصرف الصحى المكشوف والذى يجلب الروائح الكريهة والحشرات -اليوم السابع -5 -2015
>

حوض تصريف مياه الصرف الصحى المكشوف والذى يجلب الروائح الكريهة والحشرات

أحد المواطنين يشير الى امتداد الخزانات بالقرية وتأثيرها على المنازل -اليوم السابع -5 -2015
>

أحد المواطنين يشير الى امتداد الخزانات بالقرية وتأثيرها على المنازل


>

مصر 365