أخبار عاجلة

أكبر دورات معرض »ويتيكس 2015« تنطلق اليوم

تنطلق صباح اليوم في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، أكبر دورة من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة »ويتيكس 2015«، الذي تنظمه هيئة كهرباء ومياه دبي، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس الهيئة.

ويستقطب المعرض هذا العام 1696 عارضاً من 46 دولة، إضافة إلى دعم كبير من مؤسسات القطاعين العام والخاص، يتمثل في أكثر من خمسين جهة راعية، منهم راع واحد تيتانيوم، و16 راعياً استراتيجياً و11 راعياً بلاتينياً و23 راعياً ذهبياً. كما تم زيادة تنوع مواضيع حلقات النقاش، لما فيه مصلحة تطوير قطاعات الكهرباء والمياه والبيئة والطاقة والنفط والغاز في العالم والمنطقة.

ودعت هيئة كهرباء ومياه دبي، الجمهور إلى زيارة المعرض الذي يستمر لثلاثة أيام، حيث إن دخول المعرض وجميع الفعاليات المرتبطة به مجاني للجمهور، وتنطلق دورة هذا العام من معرض »ويتيكس« تحت مظلة الدورة الثانية من الأسبوع الأخضر، الذي يبدأ اليوم ويستمر حتى 27 أبريل، وهي مبادرة أطلقتها هيئة كهرباء ومياه دبي العام الماضي، لتنظم ضمنها سلسلة من الفعاليات التي تعنى بقطاعات الطاقة والمياه والبيئة.

وتتضمن بالإضافة إلى »ويتيكس«، كلاً من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر و»المعرض العربي للنفط والغاز«، وملتقى »سمارتك« الذي يعنى بالتقنيات الحديثة في قطاعات المياه والطاقة والاستدامة البيئية والترشيد، إضافة إلى 30 حلقة نقاشية، يشارك فيها نخبة من الخبراء في مجالات الطاقة والمياه والبيئة والنفط والغاز والتنمية الخضراء. ومن المقرر أن تنتقل وتستمر فعاليات الأسبوع الأخضر عقب أيام »ويتيكس« إلى مردف سيتي سنتر، ويضم في جدول أعماله، فعاليات تستهدف متعاملي الهيئة من المواطنين والمقيمين والمؤسسات.

ويمتد معرض »ويتيكس« في تسع قاعات، هي قاعة »زعبيل« والقاعات من 1 إلى 8، وتشغل هيئة كهرباء ومياه دبي المنصة الرئيسة في قاعة »زعبيل«، بينما يتوزع رعاة المعرض في مواقع استراتيجية في المعرض، الذي يغطي في دورته الحالية مساحة ضخمة تصل إلى 55000 متر مربع.

تقنيات حديثة

وكشف سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، رئيس ومؤسس معرض »ويتيكس« عن استراتيجية الهيئة لتعزيز معرض »ويتيكس«، وقال: »في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى اعتماد التقنيات الحديثة القائمة على الابتكار في مختلف قطاعات الاقتصاد في الإمارة، يتوسع معرض ويتيكس عاماً بعد عام، حيث بات أحد أكبر المعارض المتخصصة في تقنيات المياه والطاقة والبيئة على مستوى العالم، ومنصة مهمة للحلول الخضراء، وملتقى للمؤسسات والشركات للترويج لأعمالها ومنتجاتها واستعراض أحدث التقنيات، ونقطة التقاء للخبراء والمختصين والمهتمين لتبادل أفضل الممارسات والخبرات في مجالات الطاقة والمياه، والاقتصاد الأخضر من مختلف أنحاء العالم.

مشاريع الهيئة

وتستعرض هيئة كهرباء ومياه دبي خلال مشاركتها في معرض »ويتيكس«، عدداً من أبرز مشاريعها ومبادراتها أبرزها: مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، ويعد المشروع الأكبر من نوعه في المنطقة، ويستهدف إنتاج 3000 ميغاوات بحلول عام 2030، وتم تشغيل المشروع الأول بقدرة 13 ميغاوات بتاريخ 22 أكتوبر 2013، وسيتم تشغيل المشروع الثاني بقدرة 200 ميغاوات بنظام المنتج بحلول عام 2017، ومركز الابتكار ضمن مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، والذي يهدف إلى صقل القدرات الوطنية في مجال الطاقة، وتعزيز الميزة التنافسية للأعمال في الإمارة، وتطوير تقنيات الطاقة المتجددة، ودعم مسيرة تطوير القطاع في المنطقة ككل، إضافة إلى نشر الوعي حول تغير المناخ والطاقة المستدامة، وتثقيف الأفراد عن الطاقة الشمسية، من خلال عروض تفاعلية ورحلات تعليمية للضيوف.

أبحاث الطاقة

وتستعرض الهيئة خلال المعرض، مركز البحوث والتطوير، والذي يضم مركزاً لاختبارات الطاقة الشمسية، والذي يهدف إلى تطوير أبحاث الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة والتقنيات والابتكارات والتعليم في مجال الطاقة المتجددة، كما يهدف إلى رفع مستويات الوعي حول تغير المناخ والطاقة المستدامة. وتشمل مجالات عمل المركز، أبحاث المياه وكفاءة الطاقة والشبكات الذكية والطاقة الشمسية وتحلية المياه باستخدام الطاقة الشمسية.

ويقوم مركز اختبارات الطاقة الشمسية، بإجراء المقارنات والتحليلات الخاصة بأحدث التقنيات العالمية في مجال الطاقة الشمسية بنوعيها، تقنية الخلايا الكهروضوئية (PV)، وتقنية الطاقة الشمسية المركزة (CSP).

الفحم الحجري

وسوف تعرض الهيئة أيضاً مشروع محطة حصيان لإنتاج الطاقة الكهربائية، باستخدام تقنية الفحم الحجري النظيف، وتصل القدرة المركبة للمشروع إلى 1200 ميغاوات، ومن المخطط أن يتم تشغيل الوحدتين الأولى والثانية عامي 2020 و2021 على التوالي. وبحلول عام 2030، ستسهم تقنية الفحم النظيف، بإنتاج ما نسبته 7 % من إجمالي إنتاج دبي من الطاقة.

مبادرات الهيئة الذكية

أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي، 3 مبادرات رئيسة لدعم مبادرة »دبي الذكية«، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتحويل دبي إلى المدينة الأذكى في العالم خلال ثلاث سنوات.

شمس دبي: وتهدف إلى تشجيع أصحاب المنازل والمباني على تركيب لوحات كهروضوئية تنتج الكهرباء من الطاقة الشمسية، وستقوم الهيئة بربطها واستخدامها داخل المباني، مع تحويل الفائض بشبكة الهيئة.

التطبيقات والعدادات الذكية: وتركز على تطبيقات الهيئة الذكية في سرعة توصيل الخدمة، وسرعة الاستجابة من خلال الإعادة الفورية للتيار، وكذلك مراقبة الاستهلاك وإمكانية مقارنته بشكل فوري.

الشاحن الأخضر: وتتضمن إنشاء بنية تحتية ومحطات شحن السيارات الكهربائية، حيث سيتم في المرحلة الأولى، إنشاء 100 محطة شحن في مواقع مختلفة في دبي.

الشبكات الذكية

تعد »الشبكات الذكية«، مفهوماً مبتكراً، يعيد صياغة مفهوم استهلاك الطاقة بمختلف مجالاتها، بهدف تحويل دبي إلى مدينة أذكى وأكثر كفاءة في استهلاك الطاقة، ولتحقيق ذلك، فإن استراتيجية الهيئة للشبكات الذكية، تسعى لبناء واحدة من أفضل هذه الشبكات في العالم.

مبادرة »سرب«

تتميز هذه المبادرة بريادتها في تسخير تقنية الطائرات الروبوتية في خدمات البنية التحتية لإمارة دبي، وتعزيز استخدام التقنيات الذكية لخدمة سكان الإمارة. وتشمل استخداماتها: مراقبة الألواح الكهروضوئية والكشف عن نظافتها وميل الألواح في محطة الطاقة الشمسية، وإجراء الفحوصات الدورية وصيانة الشبكات وتحديد أماكن الأعطال بدقة عالية.

إضافة إلى إجراء المسوحات الميدانية للمشاريع التطويرية للهيئة، وعند القيام بالتوصيلات الجديدة لمباني ومرافق إمارة دبي، والكشف المبكر والتصوير الحراري للخطوط الهوائية لنقل وتوزيع الطاقة، باستخدام كاميرات فائقة الدقة المعززة بتقنية الرؤية الليلية والليزر، ومجسات تحديد المواقع وقياس الضغط والارتفاع وقياس المجال المغناطيسي، وتقنية المسح بالموجات فوق الصوتية.

منطقة خاصة للقاءات الأعمال

ابتكرت الهيئة في دورة هذا العام من المعرض، خدمة لقاءات الأعمال التي تهدف إلى توفير بيئة أعمال مثالية لعقد اللقاءات بين الرعاة والعارضين والزوار خلال المعرض. وتهدف الهيئة من هذه الخدمة الجديدة، إلى تسهيل التواصل بين الرعاة والعارضين والمهتمين بقطاعات المعرض من الزوار، وتوفير فرص للعارضين لتوسيع أعمالهم، وزيادة الوعي عن شركاتهم وبناء شبكات للأعمال التجارية. وابتكرت الهيئة هذا المفهوم في دورة عام 2015 لأول مرة، كون المعرض قائماً كلياً على موضوع الابتكار والإبداع في الطاقة والاستدامة.

ويوفر المعرض فرصة فريدة للمستثمرين لبناء العلاقات التجارية، وتعزيز فرص الأعمال، والاجتماع مع أبرز الشركات وصناع القرار من مختلف بلدان العالم تحت سقف واحد، ويركز المعرض في أيامه الثلاثة على مجموعة متنوعة من الأنشطة المتعلقة باستهلاك المياه والطاقة، وحماية البيئة، وإدارة النفايات، والأبنية الخضراء، إضافة إلى أحدث الحلول المتطورة التي تسهم في خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون. كما أنه يوفر فرصة فريدة للمستثمرين لبناء العلاقات التجارية، وتعزيز فرص الأعمال، والاجتماع مع أبرز الشركات وصناع القرار من مختلف بلدان العالم تحت سقف واحد.

ويدعم »ويتيكس«، ضمن الجهود العالمية لتبني تقنيات الطاقة المتجددة. وتماشياً مع استراتيجية المجلس الأعلى للطاقة في دبي، لضمان إمداد الطاقة وتنويع مصادرها، عملت الهيئة على تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، والارتقاء بآليات استخدام الوقود البديل، وفي مقدمها الفحم النظيف.

وسيضع »ويتيكس« على نطاق البحث استخدام الفحم النظيف، كأحد مصادر الطاقة، وأهميته في منظومة الاستدامة البيئية والاقتصاد الأخضر، ويبرز دوره المحوري في إنتاج الطاقة الكهربائية، حيث تم تطوير وسائل عديدة للتقليل من التلوث، واستخدام الفحم الحجري النظيف كبديل أوفر اقتصادياً وأنظف بيئياً.

تطورات متسارعة

ويغطي المعرض موضوعات مهمة، تدور حول التطورات المتسارعة والتحديات التي تشهدها قطاعات الكهرباء والمياه والبيئة، والبحث عن أفضل الحلول والممارسات لمواجهة التحديات البيئية، بالإضافة إلى أحدث التقنيات في مجال الطاقة المتجددة والشبكات الذكية ذات الكفاءة والاعتمادية العالية، إضافة إلى كل ما يتعلق بتكنولوجيا المياه، بدءاً من التحلية، ومروراً بالمحافظة عليها، وإدارة مواردها وترشيد استخدامها وحماية البيئة وإدارة النفايات والمباني الخضراء وحلول خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى تبادل الخبرات، وتعزيز وتفعيل أحدث المستجدات، وأفضل الممارسات في هذا الشأن.

وأوضح سعيد الطاير، أن فكرة تنظيم معرض »ويتيكس«، تحت مظلة الأسبوع الأخضر، نابعة من إدراك الهيئة لضرورة المحافظة على موارد هذا الكوكب للأجيال القادمة، وهو ما يصب في صلب مفهوم التنمية المستدامة. وإن المخزون الحيوي للموارد الطبيعية والاجتماعية المتوافر، يجب أن يستعمل في الحفاظ على رفاه الإنسان والأجيال التي تتبعه.

 

دبي نحو أعلى مستويات الاستدامة في العالم

من المتوقع أن يزور معرض »ويتيكس« 2015، أكثر من 25 ألف زائر على مدى أيامه الثلاثة، وتستهل الدورة 17 من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة »ويتيكس 2015«، فعالياتها في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، وتمتد على 9 قاعات فيه. ويعد هذا المعرض الشامل، نافذة الهيئة للتخاطب مع العالم، وتهدف من خلاله للترويج للممارسات الأكثر تطوراً في قطاعات الطاقة بأنواعها والمياه والاستدامة البيئية والاقتصاد الأخضر.

وتنسجم هذه الرؤية التي تقودها الهيئة مع رؤية الإمارات 2021، الهادفة إلى أن تكون الإمارات من أفضل دول العالم بحلول عام 2021، وخطة دبي 2021، التي تهدف إلى أن تكون دبي مستدامة في مواردها، وذات عناصر بيئية نظيفة صحية ومستدامة، حيث تؤمن الهيئة بأن هذا الهدف الأساسي لا بد أن يكون مرتبطاً بتوفير خدمات الطاقة والمياه للقاطنين والزوار بأفضل الوسائل الممكنة، وتقديم مفهوم حياة متكامل على صعيد الاستدامة البيئية، وهو ما ينسجم مع شعار المعرض »في طليعة الاستدامة«.

وتدرك الهيئة، المسؤولية الملقاة على عاتقها في تحويل نظم خدمات الطاقة والمياه في دبي، إلى مستوى هو الأكثر تقدماً حول العالم، وهو ما تسعى أيضاً للترويج له من خلال »ويتيكس«. فالمعرض هذا العام، يستقطب أكثر من 1696 عارضاً من أكثر من 46 دولة، ما يعكس زيادة بنسبة 8 % في عدد الشركات العارضة، إضافة إلى 26 جناحاً وطنياً وأكثر من 27 جهة حكومية من دولة الإمارات.

وتتوقع الهيئة أن يشهد المعرض في قاعاته التسعة »زعبيل وقاعات من 1 8« في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض حضور 25000 زائر، أي بزيادة 11 % عن دورة 2014، التي شهدت قدوم 22602 زائر. يأتي ذلك في ظل زيادة الإقبال أيضاً على الأحداث المتزامنة معه، بما فيها الأسبوع الأخضر، وهي مبادرة الهيئة البيئية التي تندرج تحت مظلتها سنوياً، العديد من المبادرات البيئية الرائدة، بما فيها »ويتيكس«، وتستهدف المجتمع المحلي والزوار الدوليين، على حد سواء.

 

منصة

ينطلق بالتزامن مع »ويتيكس« اليوم، المعرض العربي للنفط والغاز الذي يتم تنظيمه للمرة الأولى تحت مظلة الأسبوع الأخضر. وأوضحت هيئة كهرباء ومياه دبي أن الهدف هو توسعة نطاقات العرض التي تغطيها مظلة هذا الأسبوع في دبي، وتوفير منصة أوسع شمولاً للزوار الدوليين.

وتعقد فعاليات الدورة 19 من »المعرض العربي للنفط والغاز«، المعرض التجاري الدولي المتخصص في قطاع الحفر والتنقيب في البر والبحر وقطاعات الغاز والصناعات البتروكيماوية في منطقة الشرق الأوسط والعالم، بالتزامن مع »ويتيكس« لتوفر منصة مثالية لمناقشة الآفاق الواعدة لقطاع الطاقة الإقليمي، وتأسيس شراكات استراتيجية جديدة وتقوية جسور التواصل الفعال مع الشركاء والعملاء الحاليين. وسيتخلل جدول أعمال الحدث تسليط الضوء على أحدث المنتجات القائمة على تقنية تكرير النفط في سبيل تعزيز الفرص الاستثمارية في ما يتعلق بتكرير ومعالجة وتخزين وتوزيع النفط والغاز.