"ويسترن يونيون": مصر تستحوذ على 40% من تحويل الأموال الواردة في الشرق الأوسط

"ويسترن يونيون": مصر تستحوذ على 40% من تحويل الأموال الواردة في الشرق الأوسط "ويسترن يونيون": مصر تستحوذ على 40% من تحويل الأموال الواردة في الشرق الأوسط

كتب : إسماعيل حماد منذ 24 دقيقة

كشف جان كلود فرح، النائب الأول لرئيس شركة "ويسترن يونيون" بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، أن تستحوذ على أكثر من 40% من إجمالي التحويلات الواردة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تضاعفت حجم التحويلات الواردة لها بمعدل 6 مرات خلال السنوات الثمانية الأخيرة، لتصبح مصر أكبر دولة متلقية للتحويلات في المنطقة، تليها لبنان، المغرب، الأردن، وتونس.

وأضاف كلود، على هامش مؤتمر تم عقده اليوم لتوقيع اتفاقية مع بنك الإسكندرية "سان باولو"، بغرض إطلاق خدمات ويسترن يونيون لتحويل الأموال بفروع البنك الإسكندرية، أن الاتفاقية تكفل للشركة الاستفادة من 120 فرع من فروع البنك في مصر، وأن حجم التحويلات الواردة إلى مصر عبر الشركة ووكلائها تمثل ما يتراوح بين 85 و90%، فيما تمثل الحوالات الخارجة من السوق المحلية ما يتراوح بين 10 و15% من إجمالي العمليات.

وأوضح أن الاتفاقية تقضي بقيام البنك بإطلاق خدمات ويسترن يونيون في 50 فرعا من فروعه كبداية، ثم تنضم الفروع الباقية لتقديم الخدمة أواخر الربع الأول من 2014، لافتا إلى أنه بتقديم خدمات ويسترن يونيون بفروع بنك الإسكندرية، يرتفع عدد مواقع وكلاء ويسترن يونيون في مصر لأكثر من 200 موقع.

من جانبه، قال برونو جامبا، رئيس مجلس إدارة بنك الإسكندرية، تأتي الاتفاقية مع ويسترن يونيون في إطار التوسع فى تقديم الخدمات المالية والمصرفية المتطورة وذلك بعد الحصول على موافقة البنك المركزي المصري.

وقال باسل رحمي، مدير عام قطاع التجزئة المصرفية وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ببنك الإسكندرية، إن سوق التحويلات في مصر من الأسواق الكبيرة والمتميزة للغاية، حيث يوجد أكثر من 6.5 مليون مواطن مصري مغترب يعملون في الخارج ويحولون الأموال لأسرهم وذويهم وبالتالي فإن التحالف سيرفع قدرة البنك على الاسفادة من تلك التحويلات بشكل أكبر بخلاف توفير سبل سريعة وفعالة للمواطنين المغتربين لتحويل أموالهم.

وطبقا لتقرير الهجرة والتنمية 2013 الذي أصدره البنك الدولي، فمن المتوقع أن يشهد سوق التحويلات الواردة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نموا بنسبة 5-6% خلال الفترة من 2013-2015، حيث يقود السوق المصري هذه الارتفاعات، إضافة للأداء القوي لعدد من الأسواق الرئيسية الأخرى المتلقية للتحويلات في المنطقة ويصل حجم التحويلات النقدية الواردة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى 49 مليار دولار خلال 2012.

ويشير التقرير السابق للبنك الدولي إلى أن ثلثي المغتربين المصريين يعملون في الدول النفطية الغنية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث يترك 80% منهم أسرهم الصغيرة في مصر، لكنهم يحافظون على علاقتهم المباشرة والقوية مع بلدهم، نظرا لطبيعة عملهم المؤقتة في تلك البلدان أو لقربها الجغرافي من مصر ونتيجة لذلك، تعد التحويلات النقدية مصدرا أساسيا للدخل لأسر المغتربين، حيث تمثل 40% من نفقات تلك الأسر.

DMC