السفارة المصرية بفرنسا تجري اتصالاتها لوقف بيع مخطوطات القرآن الكريم

السفارة المصرية بفرنسا تجري اتصالاتها لوقف بيع مخطوطات القرآن الكريم السفارة المصرية بفرنسا تجري اتصالاتها لوقف بيع مخطوطات القرآن الكريم

كتب : أ ش أ منذ 24 دقيقة

تواصل السفارة المصرية بفرنسا إجراء اتصالاتها مع المسؤولين رفيعي المستوى بوزارتي الخارجية والثقافة الفرنسية لبحث سبل إيقاف بيع نسخة نادرة من القرآن الكريم تتضمن "فاتحة الكتاب" وأوائل سورة "البقرة"، في مزاد علني مقرر في التاسع من الشهر الجاري بفرنسا.

وقال المستشار أحمد مجاهد، نائب السفير، في تصريح اليوم، إن السفير محمد مصطفى كمال، سفير بباريس، يواصل إجراء الاتصالات المكثفة في هذا الشأن وعلى أعلى المستويات في الدولة الفرنسية لا سيما مع مسؤولي وزارتي الخارجية والثقافة، كما تواصلت السفارة مع دار المزادات الفرنسية التي تقوم على تنظيم المزاد الخاص ببيع تلك المخطوطات النادرة من القرآن الكريم.

وأضاف مجاهد أن الدكتور محمد سامح عمرو، المندوب الدائم لمصر لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو"، يقوم بدوره بالاتصالات اللازمة مع القطاع الثقافي بالمنظمة، وبصفة خاصة الخبراء المعنيين باتفاقية اليونسكو لعام 1970 بشأن تدابير حظر ومنع استيراد وتصدير ونقل الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة، وهي الاتفاقية المنوط بها تعزيز حماية الدول لملكيتها الثقافيّة والأثرية.

وأوضح نائب السفير أن سفارة مصر في باريس ووفد مصر لدى اليونسكو حريصان على التحرك العاجل وتكثيف المساعي الدبلوماسية والقانونية على جميع المستويات في محاولة لوقف المزاد على المخطوطة القرآنية نظرا لأهمية الموضوع.

وكان الأزهر الشريف بادر بالمطالبة بإعادة هذه المخطوطة النادرة من القرآن الكريم التي اختفت من مكتبته خلال الحملة الفرنسية على مصر منذ أكثر من مائتي سنة، وتم نقلها بعد ذلك إلى فرنسا، حيث خاطب شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو قبل أيام، للتدخل لدى الجهات الفرنسية والدولية لوقف مزاد علني تنظمه صالة مزادات "أوزينا" في منطقة فونتينبلو بفرنسا في 9 يونيو الحالي، لبيع هذه المخطوطات النادرة.

DMC