أخبار عاجلة

بالفيديو| ختام "كوني في أحسن حالاتك".. نصائح لحياة أجمل بعد الشفاء من سرطان الثدي

بالفيديو| ختام "كوني في أحسن حالاتك".. نصائح لحياة أجمل بعد الشفاء من سرطان الثدي بالفيديو| ختام "كوني في أحسن حالاتك".. نصائح لحياة أجمل بعد الشفاء من سرطان الثدي
حفل الختام شهد حضور خبراء تغذية وعناية بالشعر وأزياء وجراحة تجميلية

كتب : روان مسعد السبت 01-06-2013 23:00

لا يوجد أمامهن إلا الأمل ليتشبثن به، والحياة ليعشنها، بعد معاناة وتجربة مريرة مع مرض هو الأشرس، من هذا المنطلق نظمت المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدي، مبادرة "كوني في أحسن حالاتك.. Look Good Feel Good"، لتوعية السيدات الناجيات من المرض بضرورة العيش في حياة طبيعية بعد العلاج، حيث انعقد اليوم حفل ختام فاعلية إعادة التأهيل للناجيات من المرض بفندق ماريوت بقاعة عايدة، ويعتبر هذا الحفل هو ختام المبادرة، فبدأت بدورات تدريبية وورش عمل لكيفية وضع الماكياج وارتداء مختلف الأزياء وتسريحات الشعر، وذلك بمقر المؤسسة.

كانت هذه المبادرة من أجل تحسين الصحة النفسية بعد العلاج، وللتقليل من الأعراض الجانبية المصاحبة للعلاج الإشعاعي والكيميائي الذي تتعرض له المريضات وذلك بتقديم عدد من النصائح للشعور بالمظهر الجيد وكذلك الشعور بإحساس طبيعي بعد العلاج.

وشهد حفل الختام حضور العديد من الشخصيات الشهيرة، منهم خبيرة التغذية، الدكتورة شريفة أبوالفتوح، والتي تحدثت عن دور التغذية في تقوية الجهاز المناعي وأهم الأطعمة الواجب تناولها يوميا لتمد الجسم بالفيتامينات والألياف الطبيعية والمعادن اللازمة للتمتع بجهاز مناعي قوي، وتجنبت خبيرة التغذية الأسئلة الشائعة حول السمنة والنحافة وعمدت إلى التحدث عن النظام الغذائي الصحي لكي تتناوله الناجيات وخاصة بعد تعرضهن لهذا المرض الذي يضعف بشدة جهاز المناعي وتكون السيدة حينها في أضعف حالاتها وأكثر عرضة لأمراض شتى.

كما حضر للحفل عدد كبير من السيدات اللائي حرصن على متابعة فترة ما بعد العلاج مع الخبراء لمعرفة كيفية العيش حياة طبيعية بعد أن مررن بأزمة نفسية وعلاجية وكان الحفل من تقديم الإعلامية الشهيرة، سالي شاهين.

وعن كيفية العناية بالشعر، حضر مصفف الشعر الكبير، أديب فؤاد، مالك صالون التجميل "Les Elites"، وقدم للسيدات عددا من تسريحات الشعر الملائمة للمراحل العمرية المختلفة من شعر طويل وقصير وذلك للتأكيد على أهمية الظهور بمظهر لائق أيا كانت الحالة النفسية للمريضة.

وقدمت في مجال الأزياء أميرة عزوز، مؤسسة مجلة "فستاني" الإلكترونية، والتي تنشر باللغتين العربية والإنجليزية على الإنترنت، عددا من النصائح، ووضحت للحضور أنه لا توجد علاقة بين الأزياء وبين المرض فبمجرد ارتداء الناجية من المرض حمالات الصدر المناسبة لحالتها فهي في شكلها مثل الطبيعية، ويجب عليها اختيار قطع الملابس والألوان والاستايل المناسب لها ولجسمها.

وخلال الحفل، صرحت الدكتورة نوران حسين، استشاري إشاعة الثدي، والمدير التنفيذي للمؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدي، لـ"الوطن"، أن هذا الحدث جديد من نوعه، ففي كل مرة كانت تهدف المؤسسة للتوعية بخطورة المرض وضرورة الكشف المبكر لتخطي الأزمات، لكن هذه الفاعلية تستهدف السيدات بعد مرحلة العلاج لبدء حياة جديدة بعد الشعور بالاضطراب وبعد مرحلة من الضغط العصبي والنفسي وذلك عن طريق الأزياء والماكياج والتغذية السليمة والتأهيل النفسي، وكشفت المدير التنفيذي للمؤسسة عن وجود عدة فاعليات خلال الشهور القادمة تصب جميعها في مصلحة المريضات لتخطي هذه المرحلة الصعبة من حياتهن، منها فاعلية للتجديف بالنيل وأخرى سنوية هي عن رقصة "الزومبا" الشهيرة، وحفل جولف بالقطامية، إلى جانب حدث آخر في شهر نوفمبر تحت عنوان "اطهي من أجل الشفاء".

وفي مجال الجراحة التجميلية، حضرت الدكتورة رحاب صبحي، أستاذ الجراحة التجميلية، لشرح بعض الجراحات الترميمية للبشرة بعد العلاج والخطوط الدقيقة والتجاعيد التي تظهر مع تقدم السن بمنطقة الجبهة وعلى جانب العينين، كما قامت بعملية حقن بوتكس، أمام الحضور وأكدت على عدم وجود علاقة بينه وبين التورم الذي يحدث في العين لأنه يحقن في العضلة وله نتائج فعالة في خفض التجاعيد، وقدمت أيضا ماركة الماكياج العالمية "وجوه.. Faces"، تجارب عملية لوضع الماكياج المناسب للخروج صباحا للعمل وآخر للخروج مساءً، كما قدم عدد من خبراء التجميل نصائح لأنواع البشرة المختلفة في استخدام الكريمات أو واقي الشمس.

DMC