أخبار عاجلة

أمريكا تكتفى بـ«حث» مصر وإثيوبيا على تقليل الآثار السلبية لتغيير مجرى النيل

أمريكا تكتفى بـ«حث» مصر وإثيوبيا على تقليل الآثار السلبية لتغيير مجرى النيل أمريكا تكتفى بـ«حث» مصر وإثيوبيا على تقليل الآثار السلبية لتغيير مجرى النيل
أديس أبابا: سنعمل على استيعاب قلق دولتى المصب.. و«بلال»: واشنطن خططت لإنشاء سد «النهضة» وليس أمامنا سوى استعطافها

كتب : محمد حسن عامر ووكالات منذ 11 دقيقة

جون كيري وزير الخارجية الأمريكي

قالت المتحدثة باسم «الخارجية» الأمريكية جين ساكى، فى بيان أمس الأول، إن الولايات المتحدة تحث البلدان الأفريقية على مواصلة العمل معاً، لتقليل الآثار السلبية الناتجة عن تحويل مسار مجرى نهر النيل الأزرق. وأضافت أنه يجب العمل معاً لتطوير حوض النيل الأزرق لصالح كل شعوب المنطقة بشكل مشترك، وأشادت بالجهود الحالية التى تبذلها وإثيوبيا والسودان فى دراسة الآثار المترتبة على إنشاء سد النهضة الإثيوبى.

ونشر موقع «سوديرى» الإثيوبى، أمس الأول، تصريحات للمتحدث باسم «الخارجية» الأمريكية باتريك فنتريل، قال فيها: «نحن نثنى على الجهود الحالية التى تبذلها البلدان الـ3 للنظر معاً فى الآثار المترتبة على سد النهضة الإثيوبى الكبير».

وكان «فنتريل» وقت أن أطلق تصريحاته لا يعلم أن مجرى النيل الأزرق غُير بالفعل، ورداً على سؤال حول موقف الولايات المتحدة من خطورة الأمر، قال: «لم أرَ ذلك، لم أكن على علم بما قامت به إثيوبيا سأنظر فيه وسنجمع المعلومات لنحقق فيه ونتخذ الموقف المناسب».

من جهته، قال نائب رئيس الوزراء الإثيوبى دبريتجن جيبر ميشيل، إن حكومة بلاده ستعمل على استيعاب الدول التى قد تتضرر من جراء تحويل مياه النيل الأزرق.

ووصف اللواء محمد على بلال، نائب رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، إمكانية توجيه ضربة عسكرية لسد النهضة بالأمر المستحيل، والتحدى للعالم، وقال فى مقابلة مع قناة «العربية» ، مساء أمس الأول، إن «ضرب سد النهضة يدخل مصر فى مواجهة مع كل الدول التى لها

رعايا يعملون فى السد ومنها الصين وإسرائيل». وأضاف أن «هناك توافقاً دولياً حول حق إثيوبيا فى إنشاء السد، وأمريكا من خطط لبناء هذا السد، وإسرائيل تدعمه من الناحية الفنية، والحل الوحيد يكمن فى استعطاف الولايات المتحدة حتى تتدخل لدى إثيوبيا للتخفيف من وطأة تأثير السد على حصة مصر من مياه نهر النيل».

وقال وزير الثقافة والإعلام المتحدث الرسمى باسم السودانية أحمد بلال عثمان، إن حصة السودان ومصر من مياه النيل لن تنقص بقيام سد النهضة الإثيوبى، مؤكداً تأييده لبناء السد، لكنه رهن الأمر بالتنسيق وأخذ الملاحظات الفنية فى الاعتبار.

أخبار متعلقة:

السفير المصرى بـ«أديس أبابا» للحكومة الإثيوبية: نتمسك بتعهدكم بـ«عدم الإضرار بمصالحنا»

الرئاسة تُعرب عن «تخوفها» من التقرير النهائى بشأن «سد النهضة».. وتؤكد: رئيس وزراء إثيوبيا الراحل وراء الأزمة

وزير الرى يعترف لـ«الوطن»: دخلنا مرحلة الفقر المائى.. وحصة مصر ستتأثر خلال فترة ملء خزان سد النهضة

عضو بـ«اللجنة الوطنية»: التقييم أثبت تضرر مصر والسودان

نقيب الفلاحين: سنتظاهر أمام «الاتحادية» إذا نقصت المياه

الإخوان يلجأون للمواجهة بـ«الدبلوماسية الشعبية والكنيسة»

نقيب السياحيين: «سد النهضة» سيقضى على السياحة النيلية.. والفنادق العائمة ستباع «خردة»

الصين و«الاكتتاب الشعبى».. كلمتا السر فى تمويل السد

مساعد وزير الخارجية الأسبق: أبسط رد على إثيوبيا استدعاء السفير المصرى فى أديس أبابا للتشاور والتصعيد دولياً ومخاطبة الأمم المتحدة

التعليقاتسياسة التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

تم إضافة تعليقك بنجاح وسيتم مراجعتة بواسطة إدارة الموقع

DMC