أخبار عاجلة

اتفاقية إماراتية- عمانية لإنشاء محطة لطاقة الرياح بمسقط

اتفاقية إماراتية- عمانية لإنشاء محطة لطاقة الرياح بمسقط اتفاقية إماراتية- عمانية لإنشاء محطة لطاقة الرياح بمسقط

وقعت «مصدر»، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، الأربعاء، في مسقط اتفاقية تطوير مشتركة مع شركة كهرباء المناطق الريفية في عُمان، لإنشاء أول محطة لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح في منطقة هرويل في محافظة ظفار جنوب السلطنة، والتى تصل طاقتها الإنتاجية إلى 50 ميجاوات من الكهرباء النظيفة.

وحضر حفل التوقيع، تيمور بن أسعد السعيد، والدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الدولة الإماراتي، ورئيس مجلس إدارة «مصدر»، وكل من محمد سيف السويدى، مدير عام صندوق أبوظبى للتنمية، ومصبح هلال الكعبي، الرئيس التنفيذى لشركة مبادلة للبترول، ومنصور الملا، المدير المالي لمبادلة للطاقة، وعدد من مسؤولي البلدين، والشركات العاملة في قطاع الكهرباء بالسلطنة.

ووقع الاتفاقية الدكتور أحمد عبدلله بالهول، الرئيس التنفيذي لـ«مصدر» وعن الجانب العُماني المهندس حمد المغدري، الرئيس التنفيذى لشركة كهرباء المناطق الريفية.

وتبلغ تكلفة المحطة حوالي 125 مليون دولار أمريكي، وتعمل على توليد نحو 160 جيجاوات / ساعة سنويًا، وتلبي احتياجات نحو 16 ألف منزل في محافظات جنوب السلطنة من الكهرباء، كما ستساهم في تفادي إطلاق 110 آلاف طن سنويًا من ثاني أكسيد الكربون، من خلال تركيب ما بين 20 و25 توربينًا للرياح لتوليد الطاقة النظيفة، على أن تبدأ عملية التسليم في الربع الأول من2017.

ويعد هذا المشروع المشترك الأول من نوعه على مستوى منطقة الخليج بين دولة الإمارات وسلطنة عُمان، حيث سيعزز من إجمالى الطاقة الإنتاجية من الكهرباء في المناطق الريفية التابعة لمحافظة ظفار بالاعتماد على طاقة الرياح، التي يتراوح متوسط سرعتها في تلك المنطقة ما بين 7-8 أمتار في الثانية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة