أخبار عاجلة

مليون يورو تمويل من الاتحاد الأوروبى لدراسة تطبيق نظام النقل الذكى بمصر

مليون يورو تمويل من الاتحاد الأوروبى لدراسة تطبيق نظام النقل الذكى بمصر مليون يورو تمويل من الاتحاد الأوروبى لدراسة تطبيق نظام النقل الذكى بمصر
جانب من اللقاء

جانب من اللقاء

أكد المهندس علاء عيداروس الحيوان عضو لجنة النقل بجمعية “ابدأ” أن الاتحاد الأوروبى قدم منحة للحكومة المصرية لإعداد عدة دراسات استراتيجية على رأسها المخطط الرئيسى العام للطرق السريعة فى وأنظمة النقل الذكية و العديد من التطبيقات الهامة لوزارة النقل المصرية .

جاء ذلك خلال الاجتماع الذى عقدته لجنة النقل الأحد الماضي بالجمعية المصرية لتنمية الأعمال “ابدأ”، بمقر الجمعية، بحضور عزة صالح، أمين عام اللجنة، ورجال الأعمال أعضاء اللجنة،حيث قدم عرض توضيحى عن الدراسة و مدى أهمية تطبيقها.

وأوضح عيداروس أن هذا النظام سيساهم فى توفيرإستهلاك الوقود و سيقلل الزحام والحوادث والتلوث، كما أنه سيساعد على إنتقال الأفراد والبضائع بأمن وأمان وسرعةعالية، وأن لديه القدرة على تسجيل السيارات إلكترونياً وسيحتوى على قاعدة بيانات بأنواع السيارات بملاكها وأرقامها وفقا للبيانات الموجودة بالهيئة العامة للمرور.

وأشار الى أن نظام النقل الذكى ITSلديه قدرة التعرف على جميع بيانات السيارة مما سيساعد على سهولة دفع رسوم المرور و الغرامات التى تحدث على الطرق،مفسراً ذلك بأنه يحدد مكان السيارة المخالفة أثناء السير ووضعها على Black List فيتم قرائتها من خلال مستخدمي النظام في الأماكن الأخرى والعمل على توقيفها فيصبح لا حاجة لعمل أكمنة على الطرق .

وأضاف عيداروس أن هذا النظام سيساهم فى عملية دعم الوقود وذلك من خلال تحديد الكمية المطلوبة من الوقود و نوع الوقود المستخدم وفقا لنوع السيارة، مؤكداً أنه بذلك سيساعد على وصول الدعم لمستحقيه كما سيحل مشكلة االأزدحام الشديد على محطات الوقود.

كما إقترح إنشاء معهد لتدريس نظامITS في مصر لنقل الخبرة وتعليم الشباب المصري كيفية تشغيل وصيانة المنظومة بعد تركيبها والوصول الى مرحلة عمل دراسات وبيعها لدول أخرى، كما أقترح إمكانية تنفيذه على محور 6 أكتوبر و كوبرى السلام ونفق الشهيد أحمد حمدى ومداخل ومخارج القاهرة بطريق الاسكندرية و شرم الشيخ و الغردقه و كذلك على كل الطرق السريعة بمصر،كما يمكن إستخدام النظام فى المنافذ البحرية مثل ميناء نويبع وبورسعيد و العين السخنه .

وأوضح عيداروس أن30% من المشروع ستشارك به الشركات المصرية على أن تساهم الشركات الاجنبية بنسبة 70% ، وأنه جارى بالفعل القيام بالدراسة وعمل خطة للمشروع مؤكداً على تواجد تمويل خارجى لتفيذ المشروع، موضحا أن المشروع لدية القدرة على تغطية تكلفته فى عام واحد .

ونوه على أن المنحة المقدمة من الاتحاد الاوروبى موجه لوزراة النقل بأعتبارها المسؤل عن هذه المشروعات بالتنسيق مع الوزارات المعنية ،وسيتم الاستعانه باساتذة متخصصة من الجامعات المصرية و كليات الهندسة بتخصصاتها المختلفة بما لديها من خبرات واسعة من خلال اشرافها و اشتراكها فى العديد من المشروعات العالمية فى الدول المتقدمة.

وأكد علاء عيداروس أنه يجرى الأن عمل دراسات بالتنسيق مع الاتحاد الاوروبى كما أن و الوزرارت المختصة تقوم بعمليات التواصل و التنسيق على أن يقوم وزير النقل بعرض المشروع على مجلس الوزراء ، و من المتوقع أن يظهر المشروع الى النور خلال الاشهر القليلة القادمة .

وشدد أنه تم عمل دراسة جدوى دقيقه للمشروع لبحث مدى إمكانيه الأستفادة منه كما أستفادة كل وزارة من المشروع وأنه تم مراعات أستخدام هذا النظام ليخدم منطقة القناة و مشروع محور قناة السويس ليساهم فى الطفرة الأقتصادية و التكنولوجية الكبيرة التى ستشهدها مصر قريبا .

جانب من اللقاء

شبكةعيونالإخبارية

أونا