أخبار عاجلة

وسطاء يهددون بفرض عقوبات على طرفي النزاع في جنوب السودان

قال وسطاء في أديس أبابا إن المجتمع الدولي سيبحث فرض عقوبات على الأطراف المتحاربة في جنوب السودان إذا ما فشلت تلك الأطراف في احترام الاتفاقات، لإنهاء الصراع المستمر بينهما منذ ثمانية أشهر .

وحث سيوم مسفن، المفاوض عن الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا «إيجاد» وكتلة شرق أفريقيا في محاولة للتوصل إلى اتفاق سلام، كل من الرئيس سلفا كير وزعيم المتمردين رياك مشار على «العمل وحسم إنهاء هذه الأزمة.»

وقال «مسفن»: «إن المتحاربين يجب أن يعرفوا أن هذه حربهم. هم خلقوها، وهم المسؤولون عنها».

وناقش الاجتماع، الذي عقد في العاصمة الإثيوبية، الأحد، مسودة اتفاق يعرف باسم مصفوفة وقف الأعمال العدائية.

وتتوقع المصفوفة إنهاء القتال، وانسحاب جميع القوات والمعدات العسكرية في غضون 30 يوما، وإقامة منطقة عازلة مساحتها 10 كيلومترات.

وطلب الوسطاء من الأطراف المتحاربة توفير خريطة شاملة بمواقع قواتهم.

لكن المتمردين قالوا إنهم لن يوقعوا على الاتفاق حتى تسحب أوغندا قواتها التي أرسلتها لدعم سيلفا كير عسكريا في الصراع.

وبدأت قمة «إيجاد» أعمالها الأحد، بعد ساعات فقط من محاصرة المتمردين لفريق مكون من ستة مراقبين من «إيجاد» كان يتحقق من تنفيذ الاتفاقات السابقة لوقف إطلاق النار. وقال «مسفن» إن أحد المراقبين توفي بنوبة قلبية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة