أخبار عاجلة

تحليل – أكبر أخطاء ديل بوسكي، ترك ديفيد بيا بديلا

تحليل – أكبر أخطاء ديل بوسكي، ترك ديفيد بيا بديلا تحليل – أكبر أخطاء ديل بوسكي، ترك ديفيد بيا بديلا

ما هو الخطأ الأكبر لفيسنتي ديل بوسكي المدير الفني لمنتخب إسبانيا في 2014؟ ربما ترك ديفيد بيا على دكة البدلاء.

ديل بوسكي اعتبر ديفيد بيا رابع مهاجم في حساباته بعد دييجو كوستا، فرناندو توريس، سيسك فابريجاس ثم لاعب برشلونة.

سبب اعتبار ديل بوسكي لبيا مهاجم رابع أن لاعب أتليتكو على وشك بلوغ الـ33 من عمره.. وفي المقابل لدى المدرب هداف تألق في الموسم الماضي مثل كوستا، ورجال ثقة هما سيسك والنينو.

لكن هل هذا قرار حكيم من ديل بوسكي؟ صحيفة ماركا كتبت عن السؤال.

كوستا

دييجو كوستا كان الخيار الطبيعي لديل بوسكي بعدما تعملق في قيادة أتليتكو للفوز بالليجا.

لكن كوستا لم يكن ملائما لخطة التيكي تاكا.. دييجو يلعب في فريق يعتمد على الكرات المرتدة والوقوف لفترات طويلة على الكرة، وتفضيله الدائم هو التصويب عوضا عن التمرير.

كوستا كان مصابا قبيل انطلاق المونديال، وحالته البدنية لم تكن 100%، كل هذا كان يجعل بيا أفضل منه.

ذلك خاصة وأن ديفيد بيا كان شريكا مع كوستا في الفوز بالليجا والوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا.

سيسك

بيان برشلونة حين باع لاعب وسطه سيسك إلى تشيلسي قال بوضوح: "كان مستوى فابريجاس ينخفض سنة تلو الأخرى".

لهذا استخدام فابريجاس كمهاجم والذي كان ينجح في يورو 2012، لم يكن ملائما في 2014 بعد انخفاض مستواه.

توريس ينطبق عليه الأمر نفسه.

بيا

وفي المقابل، بيا كان أفضل مهاجمي إسبانيا في مرحلة ما قبل المونديال، وسجل هدفين في أخر لقاء للاروخا قبيل انطلاق كأس العالم.

بيا سجل حين لعب أمام استراليا، بيا يستطيع التمرير واللعب على الجناح ومن خارج منطقة الجزاء، هو متعلم في مدرسة التيكي تاكا في برشلونة، هو الخيار الذي كان مناسبا لإسبانيا.

ربما كان بيا سيغير الحقيقة، التي تقول إن إسبانيا عانت في مونديال 2014 وودعته بعد نهاية مرحلة المجموعات في كأس العالم.

فيديو اليوم السابع