محكمة سعودية تدين 5 أشخاص في «أحداث القطيف»

قضت محكمة سعودية، الأحد، بالسجن علي 5 شبان بمدد تتراوح ما بين 6 سنوات و3 سنوات ونصف السنة مع المنع من السفر، إثر إدانتهم بالمشاركة في «أحداث القطيف»، في المنطقة الشرقية في المملكة.

وأفاد مصدر رسمي أن المحكمة الجزائية المتخصصة، بمقرها الصيفي في جدة، أصدرت أحكامًا ابتدائية بإدانة 5 أشخاص بتهمة «إنزال علم المملكة» من إحدى المدارس بمحافظة القطيف وإبداله بـ«علم أسود».

كما تمت إدانتهم بتهمة «شطب عبارة المملكة العربية من على اللوحة، وكتابة عبارة (مملكة قطيف) بدلًا عنها»، يشار إلى أن الأحكام قابلة للطعن خلال مهلة 30 يومًا.

وسبق للمحكمة أن أصدرت عدة أحكام بالإعدام في «أحداث القطيف».

وبدأت هذه المحاكمات، في 2013، بتهم المشاركة في «أعمال عنف وشغب في منطقة القطيف»، وحكم على عشرات المتهمين بالسجن مددًا متفاوتة بلغ أقصاها 30 عامًا.

وكانت منطقة القطيف شهدت مظاهرات تزامنًا مع احتجاجات البحرين، سرعان ما اتخذت منحى تصاعديًا خلال 2012، ما أدى إلى سقوط حوالى 20 قتيلًا.

وتعد المنطقة الشرقية الغنية بالنفط المركز الرئيسي للشيعة، الذين يشكلون نحو 10% من السعوديين البالغ عددهم نحو 20 مليون نسمة.

ويتهم الشيعة السلطات السعودية بـ«تهميش حقوقهم في الوظائف الإدارية والعسكرية وخصوصًا في المراتب العليا للدولة».

وتقول منظمات حقوقية إن قوات الأمن اعتقلت أكثر من 950 شخصًا في القطيف والإحساء منذ 2011 لكنها أطلقت سراح غالبيتهم، فيما لايزال أكثر من 200 محتجزين.