أخبار عاجلة

التحاليل المعملية وحدها لا تكفى لتشخيص تكيسات المبيض

التحاليل المعملية وحدها لا تكفى لتشخيص تكيسات المبيض التحاليل المعملية وحدها لا تكفى لتشخيص تكيسات المبيض

أنا سيدة متزوجة وأبلغ من العمر 26 عاما، دورتى غير منتظمة منذ بدايتها معى، ومؤخراً تأخرت كثيراً لمدة سبعة أشهر، ذهبت إلى طبيب النساء، وأجريت الفحوصات اللازمة ولكن لم يظهر لدى أى تكيس، ولذلك أخبرنى الطبيب أن هذه طبيعة جسمى، وأن الدورة كانت محبوسة فى رحمى، فأعطانى دواءً لإنزال الدورة اسمه بيرملوت (Primolut)، ودواءً آخر لتنظيم الدورة اسمه كلمين (Climen) آخذة فى اليوم الخامس من كل دورة لمدة 3 أشهر.

الآن وقد أكملت فترة العلاج جاءتنى الدورة سريعا ومعدلها كان كالتالى آخر دورة مع العلاج كانت فى 10 إبريل، والآن جاءتنى مرة أخرى من غير العلاج فى يوم 25 إبريل، فهل هذا طبيعى؟ وما مدى جودة هذا العلاج فى تنظيم دورتى الشهرية؟
> يجيب عن هذا السؤال الدكتور عطية أبو النجا استشارى أمراض النساء والولادة قائلا: الواضح من الأعراض التى وصفتها السيدة أنها تعانى من تكيسات على المبيض وعلى الرغم من أن التحاليل والفحوصات التى أجرتها لم تظهر تلك التكيسات إلا أن هذا لا يمنع وجودها ولكن فى العديد من الحالات يكون الفحص المعملى غير كافى للكشف عن التكيسات المبيضية، وتلك الحالات تتطلب أن يتم أخذ عينة من القشرة الخارجية للمبيض عن طريق المنظار وتحليلها.

مع العلم أن العقاقير التى وصفها الطبيب التى تحتوى على هرمون "البروجستون" وهو ما يؤدى إلى حدوث ما يسمى بالدورة الزائفة ولا يعنى هذا سلامة المبيض أو انتظام التبويض لأنه أمر مؤقت يتوقف بتوقف تناول الدواء.
>

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

مصر 365