أخبار عاجلة

شفيق: الرئيس يجب أن يوفر غطاءًا سياسيًا لمؤسسات الأمن القومي لا لجماعات الإرهاب

شفيق: الرئيس يجب أن يوفر غطاءًا سياسيًا لمؤسسات الأمن القومي لا لجماعات الإرهاب شفيق: الرئيس يجب أن يوفر غطاءًا سياسيًا لمؤسسات الأمن القومي لا لجماعات الإرهاب

هنأ الفريق أحمد شفيق شعب بتحرير الجنود السبعة المختطفين من قبضة الارهابيين، وقال في بيان صدر عن مكتبه السياسي اليوم : «إن أغلي مافي مصر هم المصريين»، مضيفاً: «لهذا قلت وأقول أن الأولوية في أي موقف مماثل أن يتم حماية أرواح المصريين ومن بعدها تأتي بقية الاهداف».

وحيّا الفريق شفيق القوات المسلحة بمختلف وحداتها، والقائد العام ورئيس الاركان، وأجهزة وزارة الداخلية بمختلف قياداتها، وأثنى على قدرتها على تحقيق أهدافها باتمام التنسيق المتوقع فيما بين اثنتين من أهم مؤسسات الدولة إلي جانب الدور الذي قامت وتقوم به المخابرات العامة. واضاف: «ان المصريين الذين يواجهون مخاوف كبيرة من ما تتعرض له بلادهم ودولتها تحت حكم الاخوان يثقون ان الامن القومي المصري سيظل مصونا بقدرة تلك المؤسسات، وحفاظها على قوتها».
> وأدان شفيق  في بيانه حكم الاخوان الذي وفر الفرصة لنمو هذه التيارات الارهابية والتنظيمات الدينية الدموية ، وقال: «لولا ان الرئيس محمد مرسي استخدم صلاحياته القانونية كرئيس في الافراج عن متهمين صدرت ضدهم احكام لكي يساندوه في حكمه ويساهمون معه في ارهاب الشعب ماكانت مصر قد تعرضت لمثل تلك الجرائم». وقال :«إن الرئاسة يجب ان توفر غطاءا سياسيا للمؤسسات وليس أن تسترضي الجماعات الارهابية».
> وقال الفريق شفيق : «إن الرئيس الذي يحاول الآن أن يستولي على جهد المؤسسات الوطنية ظنا منه أنه سيحقق مكاسب سياسية بادعاءات كاذبة ،عليه ألا ينسي أن عددا من ضباط مصر مازالوا مختطفين في قطاع غزة منذ ما يزيد عن العامين. و بعد مضي نحو عام على استشهاد ١٦ جنديا مصريا على الحدود فانه لم يفعل شيئا من أجل رد دمائهم».
> و اختتم شفيق بيانه قائلا: «لقد اصبحت الحقائق واضحة أمام كل المصريين، ولن يخدعهم أحد مجددًا، ونتيجة لارتفاع وعي المصريين بحقيقة المؤامرة التي يتعرضون لها فان هذا الحكم الاحتلالي سوف ينتهي قريبا». و«عاشت مصر عزيزة مكرمة».

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

أونا