أخبار عاجلة

محتجون يغلقون خطًا نفطيًا جنوبي ليبيا

عاود محتجون ليبيون إغلاق حقل الشرارة النفطي بشكل كامل، الجمعة، بعد تعليقهم إغلاق الحقل خلال الفترة الماضية، إثر مفاوضات مع الليبية.

وقال مدير حقل الشرارة النفطي القريب من بلدة أوباري الجنوبية، حسن الصديق سعيد، إن «الحقل أُغلق بالكامل من قبل محتجين».

وأضاف: «رغم أن الحقل، الذي يصل إنتاجه الطبيعي إلى 350 ألف برميل يوميًا، لم يصل إلى طاقته الكاملة من الإنتاج نتيجة تضرر آباره من الإغلاقات المتكررة، إلا أن الخسائر المتوقعة للإغلاق الكامل هذه المرة، ستصل إلى 35 مليون دولار يوميًا، كما أن هناك خسائر أخرى للشركات المقاولة والعاملين بالحقل».

فيما قال أحد المعتصمين، الذي رفض الكشف عن اسمه: «المعتصمون عاودوا إغلاق الحقل، إثر عدم التزام الحكومة الليبية بالمطالب التي قدمها المحتجون، باعتباره الوسيلة الوحيدة للضغط على الحكومة».

وأشار إلى أن تعليق الإغلاق خلال الفترة الماضية، جاء بعد إصدار الحكومة الليبية قرارًا بتشكيل لجنة برئاسة وزير الدفاع، عبدالله الثني، للتفاوض مع المعتصمين والنظر في مطالبهم.

وأوضح أن مطالب المحتجين تتمثل في «فتح فرع للمؤسسة الوطنية للنفط في بلدة أوباري القريبة من الحقل، وتمكين شباب البلدة من العمل داخله».