مهرجان قصر الحصن 2014 يقدم لزواره تجارب مميزة

مهرجان قصر الحصن 2014 يقدم لزواره  تجارب مميزة مهرجان قصر الحصن 2014 يقدم لزواره تجارب مميزة

 يقدم مهرجان قصر الحصن لزواره في هذا العام تجربة مميزة حيث سيحظى الزوار لأول مرة بفرصة للاطلاع على مبنى قصر الحصن ضمن جولات تعريفية تسلط الضوء على أهمية هذا المبنى التاريخي وما يمثله من مكانة بارزة بالنسبة لإمارة أبوظبي.

وستمنح الجولات التعريفية الفرصة للزوار للاطلاع للمرة الأولى على أعمال الترميم الجارية في قصر الحصن.

وسيستمتع الزوار بالمشاركة في الفعاليات العديدة والمميزة والتي تتضمن ورش عمل وعروض ثقافية وتفاعلية غنية بالمعلومات تحت إشراف خبراء محترفين ومتخصصين في مجال الآثار والتاريخ.

كما يضم برنامج المهرجان مجموعة من العروض الأدائية تتضمن رواية القصص والشعر والعروض المسرحية والحوارات العامة.

ومن أبرز أحداث مهرجان قصر الحصن هذا العام استضافة عرض "كفاليا في قصر الحصن" وهو استعراض مسرحي يجمع بين فنون الفروسية والأدائية من إخراج نورمان لاتوريل أحد مؤسسي سيرك دوسوليه.

ويقع قصر الحصن في قلب مدينة أبوظبي بين شارع النصر وشارع الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وشارع الشيخ زايد الأول.

وسينقسم موقع المهرجان إلى أقسام مختلفة ليسهل على آلاف الزوار التجول في أرجائه والاطلاع على الأنشطة المتعددة التي يتضمنها.

وتشمل منطقة قصر الحصن الرئيسية مبنى الحصن نفسه والمعرض الدائم (معرض قصر الحصن) بالإضافة إلى ساحة المهرجان التي تنقسم إلى أربعة أركان وهي الصحراء والواحة والبحر وجزيرة أبوظبي.

وفي الجانب الشرقي يقع المجمع الثقافي الذي ستقام فيه ورش عمل تعليمية بطابع إماراتي .

كما سيتضمن منطقة "قهوة" وجزءا من المكتبة الوطنية والمسرح المفتوح الذي سيقدم العروض الأدائية والشعر والأفلام الوثائقية عن تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويبدأ مهرجان قصر الحصن اليوم ويستمر حتى الأول من مارس القادم .

وقد تم تخصيص يوم غد للنساء والأطفال دون سن 12.

ويفتح المهرجان أبوابه كل يوم من الساعة 4 عصرا وحتى الساعة 11 مساء ما عدا اليوم وهو يوم الافتتاح حيث سيستقبل المهرجان خلاله الزوار عند الساعة 8 مساء.  وستبدأ استعراضات "كفاليا في قصر الحصن" من 22 فبراير إلى الأول من مارس.

وسيحظى زوار مهرجان قصر الحصن في هذا العام بفرصة لإجراء جولات تعريفية داخل المبنى التاريخي تحت إشراف خبراء ومتخصصين للاطلاع على أعمال الترميم الجارية. ويعمل فريق من أبرز المهندسين المعماريين وخبراء الترميم تحت إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة من أجل إزالة الطبقة البيضاء السميكة والتي أضيفت إلى جدران القصر في ثمانينيات القرن الماضي وذلك بهدف الكشف عن الأحجار المرجانية والبحرية الأصلية التي يتكون منها المبنى.

وسيتعرف الزوار من خلال الجولات داخل القصر على طبيعة الحياة في تلك المراحل من التاريخ والتي تمتد عبر قرنين ونصف من الزمن بالإضافة إلى فرصة لمشاهدة ردهة القصر والحصن القديم وبرج المراقبة.

كما سيتم توجيه الزوار إلى مقر المجلس الاستشاري الوطني حيث سيستمعون فيه إلى عرض صوتي لمجموعة من أهم القرارات التي اتخذت في هذا المجلس.

وسيمكن للزوار التسجيل لجولات الحصن خلال تواجدهم في المهرجان.

وتقام الجولات باللغتين العربية والانجليزية ومدة كل منها 30 دقيقة تقريبا وتنطلق الجولة كل 15 دقيقة.

وتحتضن ساحة مهرجان قصر الحصن لهذا العام عروضا وأنشطة ثقافية متعددة تجسد أنماط حياة مجتمع أبوظبي.

وسيتمكن الزوار من المشاركة في نشاطات ثقافية وتراثية مختلفة من خلال رحلتهم في أربعة أركان وهي البحر والصحراء والواحة وجزيرة أبوظبي.

وتتضمن الفعاليات الكثير من الأنشطة التفاعلية وورش العمل والعروض الحية التي تناسب الزوار بمختلف أعمارهم واهتماماتهم.

وستكون كل ورش العمل مجانية وتتطلب التسجيل مسبقا عند زيارة المهرجان.

وستكون أولوية المشاركة في ورش العمل للمسجلين أولا حيث أن الأماكن محدودة.

كما ستقام الأنشطة والعروض على مدار اليوم خلال المهرجان من الساعة 4 عصرا وحتى 11 مساء ولا تتطلب التسجيل المسبق.

كما يمكن للزوار التعرف على تاريخ أبوظبي في ركن جزيرة أبوظبي.

ويتيح المهرجان للصغار الاستمتاع في أجواء حافلة بالمتعة من خلال المشاركة في أعمال الحفر والبحث عن الآثار والتعرف عليها .

كما يمكن للزوار التوجه إلى مراكز الآثار المتواجدة لاستكشاف بعض من التحف والتذكارات من تاريخ الإمارات والتعرف على القصص والحكايات القديمة والتعرف على المقتنيات الأثرية.

ولأن الخيول العربية تشتهر بقوتها وأصالتها وتعد رمزا للجمال والنقاء في الصحراء العربية فإن المهرجان سيتيح للزوار مشاهدة الخيول العربية وتجريب ركوبها والتعرف على روعتها وقوتها.

وسيتعلم الأطفال كيفية صنع ألعاب شعبية كالسيارات والقوارب من أغصان النخيل والصناديق والمواد التي تستخدم عادة في صناعة هذه الألعاب.

وسيعرض المهرجان " السدو " وهو الشكل التقليدي للحياكة والذي يتم استخدامه لإنتاج المفروشات الناعمة والإكسسوارات المزخرفة للإبل والخيل.

كما يمكن للزوار تعلم طريقة " التلي" (التطريز التقليديي ) وهو نوع من التطريز يصنع باستخدام خيوط ملونة مجدولة ويستخدم عادة في تزيين الجزء الأعلى من الثوب والأكمام من اللباس التقليدي للمرأة الإماراتية.

ويمكن للزوار من النساء التعرف على زخارف الحناء الإماراتية الأصيلة المختلفة وتجربتها.

كما يمكن للزوار تعلم كيفية صنع الدخون (البخور الإماراتي).