أخبار عاجلة

القطامي يطالب القطاع الخاص بسياسة توطين واضحة

القطامي يطالب القطاع الخاص بسياسة توطين واضحة القطامي يطالب القطاع الخاص بسياسة توطين واضحة

شهد سمو الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة انطلاق فعاليات مؤتمر الشارقة الثاني للموارد البشرية (المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص في دعم الموارد البشرية) الذي تنظّمه دائرة الموارد البشرية في الشارقة، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، صباح أمس في مقرّ الجامعة الأميركية، بحضور معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وطارق بن خادم عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة الموارد البشرية رئيس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر، كما حضر المؤتمر حشد كبير من رؤساء ومدراء الدوائر المحلية بالشارقة وعدد من المختصين والاستشاريين في مجال الموارد البشرية.

وثمن معالي حميد القطامي في كلمته، جهود دائرة الموارد البشرية في حكومة الشارقة، التي تعقد المؤتمر للمرة الثانية، وتوقيت المؤتمر الذي جاء مباشرة بعد احتفالات الدولة باليوم الوطني الثاني والأربعين، مؤكدا على أهمية ربط التخصصات الأكاديمية بسوق العمل.

وأشار معاليه إلى جهود وزارة التربية والتعليم في تأهيل الكوادر البشرية الوطنية أكاديمياً وإعدادها لتكون على درجة عالية من الكفاءة التي تؤهّلها إلى دخول سوق العمل بثقة، وتحقيق النجاح الذي ترنو إليه.

وقال معاليه: لقد أدركت دولة الإمارات قيمة الإنسان، وحرصت على بنائه، منذ قيام الاتحاد.

وحين أكد مؤسس دولتنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أن الإنسان هو الثروة الحقيقية للمجتمع، فهذا القول كان بالتحديد هو حجر زاوية التنمية البشرية، التي نمت منذ قيام الاتحاد، وازدهرت برعاية خاصة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وأوضح معاليه انه فيما يتعلق بدور القطاع الخاص في دعم الموارد البشرية فنرى أن عليه أن يضع سياسات واضحة للتوطين سنوياً، إلى جانب مخصصات محددة لبرامج التدريب، وأن يضع كذلك أنظمة لرعاية الطلبة في الجامعات والكليات، وأن يحدد نظاماً يتم بمقتضاه منح حوافز مستمرة لاستقطاب المواطنين وتحقيق الاستقرار الوظيفي لهم.

تمكين

بدوره قال طارق بن خادم: "إنّ دولة الإمارات سعت منذ إعلان الاتحاد إلى تمكين أبنائها واستثمار طاقاتهم الخلاقة في عملية البناء التي شهدتها بما يضمن مشاركة محورية لهم في دفع عجلة التنمية والمساهمة في رفع دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مصاف الدول المتقدّمة في العالم، ولتحقيق ذلك قدّمت لهم أفضل الفرص في التعليم والتدريب والعمل عبر مختلف المؤسسات الأكاديمية والمهنية حتّى صرنا اليوم نفتخر بامتلاك ثروة كبيرة من الأطر الأكاديمية والكوادر البشرية الوطنية على أعلى مستويات التأهيل والكفاءة.

وما كان ذلك ليتحقّق لولا رؤى قيادتنا الرشيدة التي تحرص على تعزيز مكانة العنصر البشري وتنميته وتكريس الجهود في سبيل إدماج رأس المال البشري في منظومة العمل الوطني وخير دليل على ذلك هو الرعاية الكريمة التي يحظى بها مؤتمرنا من قبل حضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حفظه الله ورعاه، الذي أولى الكوادر الوطنية كلّ رعاية واهتمام وأعطى توجيهاته ببناء أعظم الصروح العلمية في الإمارة ومن بينها المدينة الجامعية التي تحوي جامعة الشارقة والجامعة الأميركية التي تستضيف هذا المؤتمر وغيرها من الصروح التي نفخر بما تقدّمه من علم ومعرفة لأبناء هذا الوطن".

وأكد ناصر بطي الشامسي مدير عام هيئة تنمية الموارد البشرية الوطنية بدبي لـ«البيان»: ان مشاركتنا اليوم هي ابراز دور الهيئة وأنشطتها وبرامجها والتواصل مع القطاع الخاص للتركيز على أهمية دور هذا القطاع المشارك في المسؤولية الاجتماعية.

تكريم

من جهة اخرى كرم سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي مواصلات الشارقة كراعٍ فرعي للمؤتمر الثاني للموارد البشرية.

وزار سموه منصة مواصلات الشارقة التي خصصتها لعرض خطتها التطويرية في مجال دعم توطين الوظائف في المؤسسة، بالإضافة لعرض الخدمات التي تقدمها ومنها خدمات مركبات الأجرة العائلية والنسائية وذوي الإعاقة، ومركبات الأجرة العادية إلى جانب مركبات أجرة المطار.

معرض

 

في ختام الحفل افتتح نائب حاكم الشارقة سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي المعرض المصاحب للمؤتمر شارك فيه عدد من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص.