أخبار عاجلة

«فيسك»: محاكمة مرسي «كرنفال ساخر».. وجزء من «مأساة » بعد الثورة

«فيسك»: محاكمة مرسي «كرنفال ساخر».. وجزء من «مأساة مصر» بعد الثورة «فيسك»: محاكمة مرسي «كرنفال ساخر».. وجزء من «مأساة » بعد الثورة

وصف الكاتب البريطاني الشهير، روبرت فيسك، أحداث الجلسة الأولى لمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، بأنها «كانت كرنفالًا ساخرًا تضمن توسل الشرطة للغوغائيين لوقف الصراخ والقتال، بينما يقف مرسي بلحية رمادية مرتديا بدلة زرقاء، ويبدو من حين لآخر أنه يعانق زملاءه السجناء في القفص».

وقال «فيسك»، في مقال مطول نشرته صحيفة «إندبندنت»، البريطانية، الثلاثاء، إن المحاكمة «نجحت في أن تظهر الانقسامات العميقة، التي تصيب الأمة».

وأوضح أنه «رغم وجود أسس قانونية لدى مرسي لرفض جلسة الاستماع، فإن هناك أغلبية شعبية قانونية ترى أنه لم يكن من المفترض انتخابه، وأنه لم يتصرف كرئيس وأنه تمت الإطاحة بمنصبه، لأنه كان يخطط لتنفيذ انقلاب من صنع يده».

وقال «فيسك» إن «المحكمة كانت جزءًا من مأساة بعد الثورة، والتي تمثلت في وقوف رئيس منتخب في المحكمة بتهمة التحريض على قتل»، مضيفا أن «ذلك الاتهام قد يكلف مرسي حياته إذا تم إثباته».

واعتبر أن «الجلسة الأولى للمحاكمة كانت جلسة استماع غير مسبوقة تاريخيا في كل شيء»، موضحا أن الجلسة «كانت اختبارا لمدى نجاح الديمقراطية في مصر، ومدى تمثيل الحكومات العربية للأمم بأكملها».

وعن تجربته في حضور جلسة المحاكمة، أوضح «فيسك» أن «رجال الشرطة انتهجوا سلوكًا أفضل مع الصحفيين الأجانب».

وأضاف: «صافحونا، وابتسموا كثيرا، وأخذوا جوازات السفر والهواتف النقالة، وفتشوا الحقائب والملفات بكل احترام».

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية