أخبار عاجلة

.. زوجة «الأسد» في لقاء تليفزيوني مفاجئ: أنا في سوريا مع «بشار» وأولادي

بالفيديو.. زوجة «الأسد» في لقاء تليفزيوني مفاجئ: أنا في سوريا مع «بشار» وأولادي .. زوجة «الأسد» في لقاء تليفزيوني مفاجئ: أنا في سوريا مع «بشار» وأولادي

ظهرت أسماء الأخرس، زوجة الرئيس السوري بشار الأسد، مساء الثلاثاء، في أذاعه التليفزيون السوري، بعد غيابها عن الظهور في مقابلات تليفزيونية، وقالت خلال اللقاء: «أنا موجودة مع زوجي وأولادي في سوريا».

وتظهر «أسماء» في الفيديو وهي تزور إحدى مدارس «بنات الشهداء» في دمشق، حيث شاركت الطالبات في زرع أشجار زيتون داخل حديقة المدرسة، مشيرة إلى أنها استعانت بـ«شجرة الزيتون»، لأنها «ترمز للتضحية والسلام».

وأوضحت: «شجرة الزيتون ترمز للحياة والاستمرارية والتضحية لصالح البلد، وترمز الشجرة للعطاء وبلدنا أعطتنا الكثير، ونحن في حاجة لأن نعطي بلدنا لنطورها، وغصن الزيتون يرمز للسلام ومجتمعنا ومؤمن بالسلام ويبحث عنه».

كما قالت خلال المقابلة التليفزيونية، التي بلغت مدتها 4 دقائق و16 ثانية: «نحن أحفاد من علّم الكون الحرف.. نحن أحفاد من علم الدنيا فنون الطب والتجارة والعمارة، هذا التاريخ جزء من الهوية السورية، والهوية اليوم نتحارب عليها، وعلينا أن نحمي بلدنا في المستقبل بالعلم والمعرفة».

وتابعت: «السلاح الحقيقي الذي نقدر على استعماله هو سلاح المعرفة وسلاح العلم».

وردًا على سؤالها حول ما تردد خلال الفترة الماضية عن تواجدها خارج سوريا بالذهاب إلى لندن أو أو بيروت، أجابت «أسماء»: «أنا موجودة هنا، زوجي وأولادي موجودون بسوريا، فالحقيقة من البديهي أن أكون موجودة معهم، وأنا أيضًا كأكثرية السوريين تربيت على حب البلد، وتربيت أن الواحد أينما عاش أو سافر ومهما غاب فلا أغلى من بلده».

وأضافت: «أنا اليوم أم لثلاثة أولاد صغار، ومسؤوليتي نحوهم أن أربيهم على نفس المفهوم، فكيف يمكنني تربيتهم على حب سوريا وهم لم يعيشوا فيها، كيف أربيهم على ثقافة البلد وتاريخ البلد وحضارة البلد إذا لم يعاشروا أهلها أو لم يعيشوا في بيوتها ويأكلوا من أكلها؟ هذا مستحيل، كيف أعلمهم وأربيهم على أن يساهموا بتطوير البلد إذا لم يعيشوا مشاكل البلد؟، وأنا موجودة البارحة واليوم وغدًا، وإن شاء الله دائمًا»، ثم انتهت لقطات الفيديو بأغنية لفيروز.

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية