أخبار عاجلة

السمنة وزيادة الوزن وجهان لأمراض واحدة

السمنة وزيادة الوزن وجهان لأمراض واحدة السمنة وزيادة الوزن وجهان لأمراض واحدة

عندما تشعر بأنك فى حاجة إلى خفض وزنك وتبدأ فى اتباع حمية لإنقاص الوزن يعتبر المريض فى تلك الحالة فى مرحلة وسطى قبل الوصول للوزن الطبيعى، هذه المرحلة تسمى محطة (الوزن الزائد).

حيث تقول الدكتورة أسماء الطنانى أخصائية العلاج الطبيعى، وعضو الجمعية المصرية لدراسة السمنة، هناك معادلة لطيفة يستطيع كل إنسان أن يقوم بحساب محتوياتها للوصول إلى رقم معين، هذا الرقم يحدد ما إذا كان فى مرحلة زيادة الوزن أم السمنة.

هذه المعادلة تسمى معادلة (معدل كتلة الجسم) وهى عبارة عن قسمة الوزن على مربع الطول بالمتر وليس بالسنتيمتر، ثم يخرج رقم معين على أساس هذا الرقم يتم تحديد كل شىء حول السمنة أو زيادة الوزن.

فإن كان حاصل حساب المعادلة يساوى أكثر من 30 فهذا يعنى أن الإنسان فى حالة سمنة، وإن كان أكثر من 40 فهو فى حالة سمنة مفرطة وإن كان أكثر من 50 فهو فى حالة سمنة مميتة تحتاج لتدخل جراحى حتمى.

أما إذا كان حاصل حساب المعادلة هو من 25 – 29.9 فهذا يعنى أن الإنسان فى حالة وزن زائد، وإن كان الرقم من 20 – 24.9 فهذا الإنسان يحمل وزناً طبيعياً أما ما دون ذلك فهذا يعنى انحدار فى الوزن إلى مستويات أقل من الطبيعى والدخول فى مرحلة النحافة والتى هى الأخرى تعد مرضاً خطيراً.

وأضافت أسماء أن مخاطر الوزن الزائد عن السمنة، فكما نعلم أن السمنة تعرض صاحبها للإصابة بأمراض شتى منها مرض السكر ومرض ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وتصلب الشرايين بل ويصل الأمر إلى الإصابة بسرطانات عدة منها سرطان الثدى فى النساء وقد تؤدى السمنة إلى الإصابة بالعقم عند الرجال والنساء سواء ولكنه عقم مؤقت يزول بتخفيض الوزن.

أما مرحلة زيادة الوزن فهى مرحلة وسطية بين السمنة والوزن الطبيعى وتقل فيها حدة الإصابة بالأمراض السابقة إلا أن الإنسان معرض فى أى وقت لأن يهاجمه مرض السكر والسرطان.

وحذرت أسماء من مخاطر زيادة الوزن على كفاءة عمل عضلة القلب ويجب ألا يتوقف الإنسان عن تخفيض وزنه ويقف عند محطة زيادة الوزن، بل يجب أن يسير ناحية الوزن الطبيعى ليحمى نفسه من مشكلات لا حصر لها آخرها هو الموت فالسمنة وزيادة الوزن تودى بحياة الملايين حول العالم سنوياً.
>

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية