أخبار عاجلة

تواضروس: مرسي قال لي إن 30 يونيو سيكون يوما عاديا.. ووافقت على اجتماع "3 يوليو" من أجل الوطن

تواضروس: مرسي قال لي إن 30 يونيو سيكون يوما عاديا.. ووافقت على اجتماع "3 يوليو" من أجل الوطن تواضروس: مرسي قال لي إن 30 يونيو سيكون يوما عاديا.. ووافقت على اجتماع "3 يوليو" من أجل الوطن

كتب : محمد عاشور منذ 21 دقيقة

قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن الله هو حارسه في هذه الفترات الاستثنائية التي تمر بها البلاد، مشيرا إلى أن تخصيص سيارة مصفحة له كان هدية.

وأضاف البابا، خلال حواره مع الإعلامي خيري رمضان في برنامج "ممكن"، أن غير مريضة، ولكنها في حالة مخاض إلى أن يأتي طفل جديد وتعم الفرحة الجميع، مؤكدا أنه لم يتلق أية تهديدات من أي جهة.

وأشار تواضروس إلى أن تأجيل العظة الأسبوعية له يأتي بسبب حظر التجوال، وبسبب الأوضاع البلاد والناس كانت في حالة توتر، لافتا إلى أن القنوات التليفزيونية المسيحية كانت تبث بعض العظات التي سبق وأن تم إذاعتها.

ولفت تواضروس إلى أنه زار الدكتور محمد مرسي، الرئيس المعزول، قبل ثورة 30 يونيو، مشيرا إلى أنه طالبه بأن يطمأنه على مصر، وكان الرد مثلما هو مكتوب في الصحف، وتابع "الرئيس السابق مرسي قال إن 30 يونيو سيكون يوما عاديا، ولكن الأوضاع لم تكن كذلك في الشارع"، وأشار إلى أنه تلقى اتصالا هاتفيا أثناء تواجده في الدير يوم 3 يوليو من وزارة الدفاع؛ من أجل الاجتماع، منوها بأنه لم يرحب بتلك الدعوة في البداية بسبب عدم وضوح التفاعلات داخل المجتمع، مشيرا إلى أنه جاءه اتصال آخر أوضح له أن الاجتماع بسبب أمور تخص الوطن، فوافق على الدعوة، وتابع "تم إرسال طائرة لنقلي لحضور الاجتماع، والبيان الذي صدر كان نتيجة لمناقشات وليست أجندة معدة مسبقا".

وأكد البابا أن الأزمة كانت من الممكن أن تنتهي لو أن الرئيس السابق قبل بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، لكن هذا لم يحدث، منوها بأن الوصول لقرارات 3 يوليو كان من خلال المناقشة وليس بالتصويت، والخطاب تمت صياغته بالإجماع، مضيفا أن الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، قام بضبطه لغويا.

وأضاف "إحساس أن مصر كانت تضيع كان شعورا عام، والإحساس بنبض الشارع أمر مهم، وموقع مسؤوليتي لا يجعلني داخل مكتبي".

DMC

شبكة عيون الإخبارية