أخبار عاجلة

برنامجان فقط محصلة عمل «تنمية المزاحمية» خلال عامين

برنامجان فقط محصلة عمل «تنمية المزاحمية» خلال عامين برنامجان فقط محصلة عمل «تنمية المزاحمية» خلال عامين

الأهالي اتهموها بقلة الفعاليات .. والمصادر تبرر بمحدودية الاجتماعات وعدم تكاتف الأعضاء

 سعود الخزيم (المزاحمية)

ناشد عدد من أهالي محافظة المزاحمية والمراكز التابعة لها وزير الشؤون الاجتماعية النظر في قلة الأنشطة والفعاليات التي تقوم بها لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالمزاحمية أثناء الإجازة الدراسية، واستمرارا لغيابها في تنظيم فعاليات لمواكبة المناسبات الوطنية والإجازات طوال العام، والتي لم تخدم جميع الفئات العمرية بالمحافظة والمراكز التابعة لها منذ اعتماد اللجنة لأكثر من سنتين، علاوة على ذلك مهاتفة أعضاء جدد لم تدرج أسماؤهم ضمن قائمة أعضاء اللجنة العموميين الاحتياطيين، بعد استقالات أعضاء سابقين باللجنة.أوضح عبدالرحمن بن سعد الزمامي (من سكان شخيب) أن فئة الشباب بالمحافظة والمراكز التابعة لها تتطلع إلى وجود أنشطة تواكب فئتهم العمرية وفعاليات تنشيطية تناسب مواهبهم. ويرى الشاب الزمامي أن لجان التنمية بالمحافظات المجاورة لمحافظة المزاحمية قطعت أشواطا في هذا المجال، ونحن بالمزاحمية لا نزال ننتظر دور اللجنة الغائب، مبينا أن المجال الرياضي الهاجس للشباب ويحتاج للدعم من قبل اللجنة، ونتمنى أن تقوم اللجنة باستئجار ملعب رياضي وتنظيم المسابقات عليه لشباب المحافظة والمراكز التابعة لها لكي يمكنهم من ممارسة هواياتهم بكل يسر وسهولة.أما عبدالعزيز بن صامل الصامل فتذمر من غياب اللجنة الحالية من تحقيق أهدافها التي تصب في خدمة المواطنين، سواء من تنظيم أنشطة وفعاليات خلال الإجازات الرسمية أو الفعاليات الوطنية، مستغربا أن اللجنة منذ اعتمادها من سنتين لم تضع مقرا لها إلا قبل ثلاثة أشهر، ولم يتم تهيئته وبدون وضع لوحة على المقر، مناشدا وزير الشؤون الاجتماعية النظر في غياب دور لجنة التمنية بالمزاحمية لتحقق أهدافها لتخدم الصالح العام وتقوم بدورها الريادي.وتساءل فالح بن حجاب (من سكان نساح التابع للمحافظة): كيف يحق للقائمين على اللجنة الحالية مهاتفة أعضاء جدد لم تدرج أسماؤهم من ضمن أعضاء اللجنة المعتمدة من قبل الوزارة وعددهم تقريبا 40 عضوا والمنتخب منهم 10 أعضاء بعد استقالات أعضاء سابقين، مشيرا إلى أن أهالي نساح لم تقدم لهم أي أنشطة أو فعاليات تقيمها اللجنة للرجال والنساء منذ اعتمادها، ونناشد وزارة الشؤون الاجتماعية النظر في الغموض الذي يدور حول اللجنة لتقوم اللجنة بتحقيق الأهداف التي وضعت لأجلها وتقوم بأعمال وأنشطة وفعاليات تخدم مواطني ومواطنات مراكز وقرى نساح التابعة للمزاحمية.وقالت ( م. س. ع ) أن اللجنة الحالية لم تقدم سوى فعالية واحدة منذ اعتمادها أنشطة أو فعاليات تخدم فئة النساء بالمحافظة والمراكز التابعة، وأوضحت المواطنة أن لجان التنمية بالمحافظات المجاورة تقدم أنشطة للنساء كدورات فنون التجميل للنساء وغيرها خلال الإجازات الدراسية لسد فراغهن بما يعود عليهن بالنفع واكتشاف مواهب نسائية، مطالبة بوضع أنشطة ودورات تدريبية خاصة للنساء ضمن بيئة تدريبية عالية الجودة.من جهته، أوضح لـ«عكاظ»، مصدر من لجنة التنمية الاجتماعية بالمزاحمية أن اللجنة اعتمدت منذ أكثر من سنتين ودعمها على حسب البرامج التي يرسلها مسؤول البرامج، وقد يصل الدعم لكل البرامج في السنة حوالي 200 ألف ريال، إذا تم التطبيق الفعلي للبرنامج، وذكر المصدر أنه ــ للأسف ــ لم يتم عمل أي برنامج في وقته، ما يجعل المبالغ مستردة.وذكر أن هناك أسبابا غيبت الفعاليات والأنشطة، وهي عدم جدية أعضاء مجلس الإدارة، وقلة الاجتماعات وعدم التكاتف، وعدم توزيع المهام، فأعضاء المجلس عددهم عشرة والعاملون الفعليون اثنان فقط.وبين أن اللجنة لم تقم إلا برنامجين خلال أكثر من سنتين، وهما الملتقى النسائي الأول في شهر 8 عام 1433، والملتقى الشبابي الرمضاني في رمضان عام 1433، مضيفا أن هناك استقالات باللجنة من قبل أمين الصندوق وقبله اثنان من أعضاء المجلس وبعدهما نائب الرئيس الذي تغير مكان عمله خارج المزاحمية.وذكر أن سبب الاستقالات ترجع إلى أن العضو في اللجنة لم يجد تفاعلا من قبل اللجنة وتم الاتصال هاتفيا مع مجموعة من شباب المحافظة لإدراجهم ضمن اللجنة، ولكن ليسوا من ضمن قائمة الاحتياط في أعضاء اللجنة العموميين، مشيرا إلى أنه غير راضٍ عن ما تقدمه اللجنة، ففي برامجها ــ كما يقول ــ شح وجمود وقلة تفاعل، وبخاصة أن الأهالي يطالبون بالمزيد ولهم حق في ذلك، وخصوصا أنهم يسمعون ويحضرون لبعض اللجان التي تأسست مع لجنة المزاحمية في وقت آخر، وتميزت ببرامجها بخلاف لجنة المزاجمية التي يرون أنها ما زالت متأخرة، مضيفا أنه تم استئجار مقر للجنة بعقد مدته خمس سنوات، ولكن الإعداد كان ببطء شديد وتهيئة ضعيفة جدا، مع أنه نزل ميزانية للتأسيس بقرابة خمسين ألفا، إلا أن المقر لم يتهيأ.