أخبار عاجلة

السقاية والرفادة.. كرم العرب وخدمة ضيوف الرحمن

السقاية والرفادة.. كرم العرب وخدمة ضيوف الرحمن السقاية والرفادة.. كرم العرب وخدمة ضيوف الرحمن

 أحمد الحسني (مكة المكرمة)

من مكارم العرب منذ القدم إكرام الضيف وسقايته، فكيف إذا كان الأمر متعلقا بضيوف الرحمن، حيث اهتم أهل مكة المكرمة منذ القدم بسقاية الحجيج، وبالرغم من وقوع مكة المكرمة في واد غير ذي زرع، ولشح المياه فيها، سعت قريش في أيام الحج إلى توفير ، وقد سمي هذا العمل بالسقاية، وقيل إن أول من قام به هو قصي بن كلاب، وفي زمن عبدالمطلب بن هاشم شح الماء وكانت الرؤيا التي رآها وحدد فيها موقع بئر زمزم وحفرها رغم منازعة قريش له فيها وانتصر عليهم.استمر ماء زمزم يفيض ويسقي الحجاج ويرويهم فوكلت قريش سقاية الحجيج للعباس بن عبدالمطلب، حيث استمرت معه حتى ظهر الإسلام، ودخل رسول الله مكة عام الفتح عام ثمان من الهجرة، حيث كانت الحجابة إلى عثمان بن أبي طلحة من بني عبدالدار، وكانت السقاية إلى العباس بن عبدالمطلب، فلما فتح النبي مكة قبض على السقاية والحجابة، فقام العباس فبسط يده، وقال: «يا رسول الله، بأبي أنت وأمي، اجمع لي الحجابة إلى السقاية، فقال: أعطيكم ما ترزؤون فيه ولا ترزؤون به، فقام بين عضادتي باب الكعبة فقال: ألا إن كل دم أو مال أو مأثرة كانت في الجاهلية فهي تحت قدمي هاتين، إلا سقاية الحاج وسدانة الكعبة، فإني قد أمضيتها لأهلهما على ما كانتا عليه في الجاهلية».وتوارث العرب والمسلمون تلك السقاية والرفادة والسدانة فكان للأمويين حظ في سقاية الحجاج وسدانتها وكذلك العباسية والعثمانية وغيرهم حتى جاء العهد السعودي الزاهر، حيث قال المؤسس الملك عبدالعزيز: «كل من كان من العلماء في هذه الديار أو من موظفي الحرم الشريف أو المطوفين ذي راتب معين فهو له على ما كان عليه من قبل إن لم نزده فلا ننقصه شيئا».ولا تزال في العهد السعودي توكل سقاية الحجيج والرفادة والسدانة الى أئمة المسجد الحرام ومؤذنيه، حيث كان رئيس المؤذنين يؤذن من قبة بئر زمزم وكان المسؤول عن التوقيت في المسجد الحرام هم آل الريس وهم أحفاد عبدالله بن الزبير والقائمون الآن بالتوقيت والسقاية من بيت الريس.وفي عهد الملك خالد بن عبدالعزيز، وعهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز، رحمهما الله، بقي الشيخ محمد العباس بن محمد الرضوان بن عبدالسلام بن عثمان الريس رئيساً للسقاية في الحرم الشريف إلى أن توفي العام 1412هـ، وهو آخر من باشر مشيخة زمزم في الحرم الشريف من آل الزبير، رحمه الله، ثم لما اختلفت أساليب السقاية باستخدام الأجهزة الحديثة وانتشار الزمزميات في الحرم الشريف انتهت هذه الوظيفة الجليلة، وبمرسوم ملكي أمر بتثبيت السقاية تشريفا لآل الريس بصرف مخصص سنوي لشيخ ماء زمزم وذلك من الرئاسة العامة لشؤون الحرمين.أما في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، فقد تم الرفع إلى المقام السامي الكريم بتعيين الشيخ علي بن أسعد الريس شيخا لزمزم وينوب عنه الشيخ المؤذن عبدالله الريس.وتنحصر مهمة السقاية في العصر الحديث في مكتب الزمازمة الموحد، والمحدد به رسوم تلك الخدمات، بشأن تحديد عوائد أرباب الطوائف ومنها خدمات الزمزمي بمبلغ ثلاثة ريالات و30 هللة، فضلا عن رفع أجور خدمات أرباب الطوائف وقرار الموافقة على إبقاء طائفة الزمازمة وقصر عملهم خارج الحرم المكي الشريف، وبناء عليه صدر القرار الخاص بانحصار عمل المكتب خارج نطاق الحرم المكي الشريف في سقيا حجاج بيت الله الحرام بمساكنهم داخل مكة المكرمة تحت إشراف مباشر من وزارة الحج.