أخبار عاجلة

الصحة المدرسية تبدأ من الكانتين !!

الصحة المدرسية تبدأ من الكانتين !! الصحة المدرسية تبدأ من الكانتين !!

يلعب الكانتين المدرسى دورًا هامًا فى السلوك الصحى للطلبة والعاملين بالمدرسة، وللأسف أصبح الكانتين المدرسى فى بعض المدارس أداة تهدف إلى الربح السريع على حساب الصحة العامة.

ومن جانبه، يوضح لنا الدكتور مجدى بدران، استشارى الأطفال وزميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس وعضو الجمعية المصرية للمناعة والحساسية، أن الكثير من الدول المتقدمة أصدرت قرارات تمنع بعض الأطعمة وتحث على الإكثار من الأطعمة المفيدة صحيًا, نظرًا لأهمية تأثير الكانتين على الصحة البدنية للطلاب.

ويبين أنه من عيوب الكانتين المدرسى الحالية أن أغلب الأطعمة التى يقدمها الكانتين المدرسى مليئة بالمواد الحافظة ومكسبات الطعم واللون والرائحة والنشويات والدهون بنسب ضارة صحيًَا.

أما المشروبات فهى أيضًا مليئة بالمواد الحافظة الصبغات الملونة والسكريات وبدأت بعض المدارس توفر أيضا المياه الغازية وكل هذه تؤدى إلى زيادة الحساسيات والسمنة فى الأطفال وتعرضهم فيما بعد لمشاكل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكر وأمراض القلب وهشاشة العظام خاصة مع استبدال الألبان بالمياه الغازية، علاوة على فقدان الشهية.

ولتطوير الكانتين المدرسى ليكون له دور تغذوى، حيث يستطيع الكانتين المدرسى أن يساعد الطلبة على التحصيل الدراسى والنمو الجسدى والعقلى والوقاية من الانيميا التى تسبب التأخر الدراسى والأمراض وعدم الغياب بسبب الامراض المختلفة بتقديم أغذية صحية جذابة، كما يمكنه أن يكسب الطلبة عادات غذائية صحية جديدة تستمر معهم فيما بعد وينشرونها فى بيوتهم والمجتمع.

كما يمكنه رفع المناعة ومنع الحساسيات يجب وضع أسامى الطلبة ذوى أنيميا الفول أو حساسية الطعام كحساسيه القمح أو فى مكان بارز فى الكانتين للوقاية من مخاطر تناول هذه الأغذية لهؤلاء الطلبة.

وعلى الجانب الآخر، يمكن للكانتين أن يصبح ترجمة عملية لدروس العلوم عن طريق بعض اللوحات المصورة اليومية للأغذية أو العناصر الغذائية وبيان فوائد تناول غذاء ما والأمراض الناتجة عن نقصانة مع عقد مسابقات لقياس المعلومات الغذائية للطلبة ويمنح الفائزون أغذية من الكانتين.

مصر 365