أخبار عاجلة

«بيت الخير» تؤهل أبناء المستفيدين لسوق العمل

«بيت الخير» تؤهل أبناء المستفيدين لسوق العمل «بيت الخير» تؤهل أبناء المستفيدين لسوق العمل

كشفت جمعية بيت الخير أنها بصدد تنفيذ دورة تدريبية شاملة بعنوان "إنجاز" لتأهيل أبناء الحالات المستفيدة من مساعداتها الشهرية، وتركز الدورة التي تنظم بالتعاون مع كلية الدراسات الإسلامية والعربية وكلية التقنية العليا، على مادة اللغة الإنجليزية والمحاسبة والكمبيوتر.

وقال عابدين طاهر العوضي، المدير العام لجمعية بيت الخير، إن الدورة التدريبية خاصة بالطلبة الذين يدرسون في الثانوية العامة لإدخالهم سوق العمل من خلال تأهيلهم وإعدادهم لتحمل مسؤولية أنفسهم وأسرهم، مشيرا إلى أن هذه المبادرة تحظى برعاية جمعة الماجد رئيس مجلس إدارة جمعية بيت الخير.

وأوضح عابدين طاهر أن الجمعية نظمت منذ فترة ملتقى لخريجات كلية الدراسات الإسلامية والعربية بهدف التعرف على المعوقات التي تقف حائلاً دون توظيفهن، وخاصة في القطاع الخاص، ولدراسة أوضاع هؤلاء الخريجات، وبنات الأسر المتعففة ومحدودة الدخل المسجلة في الجمعية من الجامعيات اللواتي لم يوفقن في إيجاد فرصة عمل.

وقال: إن رؤية الجمعية قامت على أن تكون الأولى في مجال تقديم الخدمات الإنسانية المتميزة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحسس المشكلات التي تتصل بإنسان هذا الوطن، حيث حاولت "بيت الخير" أن تستوعب أعداداً لا بأس بها من هؤلاء الخريجات، إذ تبلغ نسبة الخريجات المواطنات اللواتي يعملن في الجمعية أكثر من 29 جامعية.

من جهة أخرى، قال سعيد مبارك المزروعي نائب المدير العام لجمعية بيت الخير: إن حجم الإنفاق على مشروعي "صيانة منزل محتاج" و"المستلزمات المنزلية الأساسية" بلغ مليونا و424 ألفا و575 درهما أنفقت خلال رمضان، لافتا إلى أن هذين المشروعين يأتيان ضمن برنامج الصدقة الجارية الذي يضم مشروع الوقف الخيري الذي يوفر من 20 25 % من موارد الجمعية.

تقييم

وأضاف أن إدارة البحث الاجتماعي في "بيت الخير" تقوم بزيارة للأسر المحتاجة، وتقييم وضع البيت واحتياجاته، فإن وجدت أن الأجهزة الكهربائية والمنزلية قديمة ومتهالكة، أوصت بتقديم الأجهزة المناسبة، وإن وجدت أن حالة البيت تحتاج إلى الترميم والصيانة، أوصت بترميمها، بعد التأكد من حاجة المنزل للصيانة، وبعدها تقوم الجمعية بإسناد تقييم حالة المنزل إلى لجنة فنية متخصصة تقدر حالة البيت، وحجم الضرر، واحتمالات الخطورة، وتقدم كشفاً بتكاليف الصيانة والترميم، ثم تقوم لجنة مختصة بتقدير حجم وقيمة التمويل اللازم للترميم.

وحدد المزروعي المستفيدين بفئة المتقاعدين الذين تحول قلة دخلهم عن القيام بمثل هذه الأعمال، ممن هم مسجلون في بيت الخير، وكل من كان بيته في حالة سيئة ويحتاج للصيانة من أجل توفير العيش الآمن والكريم.

ونوه إلى أن مشروع "المستلزمات المنزلية الأساسية" يشمل المكيفات والثلاجات والغسالات والأفران والمايكرويف وكل الأجهزة الضرورية، التي لم تعد البيوت تستغني عنها.