أخبار عاجلة

الجيش السورى الحر: شعبنا لن يرتعد من مواجهة تنظيمات أجنبية دخيلة على البلد

الجيش السورى الحر: شعبنا لن يرتعد من مواجهة تنظيمات أجنبية دخيلة على البلد الجيش السورى الحر: شعبنا لن يرتعد من مواجهة تنظيمات أجنبية دخيلة على البلد

قال المنسق الإعلامى والسياسى للجيش السورى الحر لؤى المقداد إن "الشعب السورى الذى واجه وبكل شجاعة وقوة الجيش النظامى بكل عتاده العسكرى وعدده الكبير وتجهيزه الكامل، لن يرتعد من مواجهة التنظيمات الأجنبية الدخيلة على سوريا"، فى إشارة لتنظيم "الدولة الإسلامية فى العراق والشام" والمرتبط بتنظيم القاعدة.

وأكد المقداد- فى اتصال هاتفى من إسطنبول لقناة (العربية الحدث) اليوم الخميس- أن الجيش السورى الحر يتعامل بأقصى درجات ضبط النفس منذ اليوم الأول مع ما يقوم به مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية فى العراق والشام" داخل سوريا من أعمال غير مفهومة، إلا أن الوضع تغير تماما بعد قيامهم باقتحام بلدة أعزاز الحدودية الأمر الذى يمثل منعطفا أخيرا يوضح الأجندة المخفية لتلك الجماعات والتى باتت أكثر وضوحا الآن.

وأوضح أن هذا التنظيم لم يأت إلى سوريا من أجل نصرة شعبها وحصوله على حريته من أيدى نظام "الطاغية" بشار الأسد- على حد وصفه- بل أنهم أتوا ليحكموا ويسيطروا ويحتلوا مناطق بأكملها، مشيرا إلى أن التنظيم يحتوى بداخله على العديد من العناصر الأجنبية.

وألمح إلى أن أحدا لا يفهم المغزى الحقيقى وراء قيام تلك الجماعات بأعمال قتالية ضد الجيش السورى الحر ولما يتم تغيير وجهة البندقية- على حد زعمه- إلى ذلك القتال غير المبرر، رافضا أن يأتى مقاتلو التنظيم لقتال أهالى منطقة أعزاز المحررة منذ سنة ونصف..قائلا "إذا أرادوا القتال، فليذهبوا إلى جبهتى نبل والزهراء المواليتين للنظام والتى تقع على بعد 20 كيلو مترا من أعزاز ".

وأشار إلى أن جهودا تبذل فى الوقت الحالى بالتواصل بين القيادات الميدانية فى الجيش الحر للسيطرة على الوضع، فى الوقت الذى تشهد فيه أعزاز انسحابا لمقاتلى تنظيم الدولة الإسلامية من الأحياء الميدانية وتمركزهم فى المرافق العامة ومحيط البلدة، لافتا إلى أن هناك وساطات تجرى حاليا لتهدئة الموقف بين الجانبين.

مصر 365