تقرير: 280 مليون شخص تحت مظلة التأمين متناهي الصغر عالمياً

تقرير: 280 مليون شخص تحت مظلة التأمين متناهي الصغر عالمياً تقرير: 280 مليون شخص تحت مظلة التأمين متناهي الصغر عالمياً

القاهرة - مباشر: أظهرت بيانات التأمين متناهي الصغر، أن أكثر من 280 مليون شخص على مستوى العالم مشمولون بالتغطية بوثيقة تأمين متناهي صغر واحدة على الأقل، وأن هذا الرقم يمثل جزءاً صغيراً من تقديرات السوق العالمية البالغة 4 مليارات عميل محتمل.

وذكر الاتحاد المصري للتأمين، اليوم السبت، أن التأمين متناهي الصغر والذي يستهدف الأفراد المحرومين ماليا أو ذوي الدخل المنخفض شهدت نمواً ملحوظاً على مدى العقد الماضي؛ وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأوضح الاتحاد المصري للتأمين، خلال نشرته الأسبوعية، بعنوان "تطور "نماذج التوزيع للتأمين متناهي الصغر"، أن الوصول إلى الأفراد ذوي الدخل المنخفض قد يكون أمرا صعبا لأن غالبيتهم يعيش في المناطق الريفية، ويفقتر معظمهم إلى فهم ثقافة التأمين، علاوة على أن منتجات التأمين معقدة للغاية أو باهظة الثمن.

وتناول الاتحاد في نشرته مراحل تطور التأمين متناهي الصغر وهي ثلاث مراحل الأولى تمثل نماذج التوزيع الأولية، وهي التي اعتمدت على مؤسسات التمويل متناهى الصغر والمنظمات المجتمعية مثل التعاونيات والنقابات العمالية والجمعيات الخيرية.

اما المرحلة الثانية فهي نماذج التوزيع المتطورة، والتي اعتمدت على التقدم السريع في تكنولوجيا الهاتف المحمول في الأسواق الناشئة، حيث أتاح استخدام قنوات الهاتف المحمول منخفضة التكلفة نسبياً إمكانية الوصول إلى العملاء الأفقر والأكثر بعداً من خلال تكنولوجيا الهاتف المحمول.

وفي المرحلة الثالثة وهي نماذج التوزيع المستقبلية، اتجهت شركات التأمين حو استكشاف قنوات أخرى لتجميع العملاء، مثل المنصات والتطبيقات الرقمية، حيث تجمع هذه المنصات عادة بين المشترين والبائعين للسلع والخدمات من خلال السماح لهم بالتعامل رقمياً وبسلاسة مع بعضهم البعض.

وتطرق الاتحاد، إلى حل معضلة التأمين متناهي الصغر وابتكار طرق جديدة للتوزيع، وكذلك ازدهار التامين متناهي الصغر، مشيراً إلى أن ابتكارات التأمين الجديدة التي أثارتها جائحة كورونا تؤكد على المحاولات المستمرة للوصول إلى المجتمعات غير المؤمن عليها، ويقدم تطور نماذج التوزيع في التأمين متناهي الصغر دروسا مهمة لجميع شركات التأمين التي تسعى إلى سد فجوة التأمين المستمرة.

وبين، أن التبني الرقمي السريع أصبح ضرورة لكل من شركات التأمين والمستهلكين، فمن المأمول أن تأخذ نماذج التوزيع الجديدة سوق التأمين متناهي الصغر خطوة للأمام نحو سد فجوة التأمين للمستهلكين ذوي الدخل المنخفض.

ولفت، إلى أن لجنة التأمين متناهي الصغر والمشروعات الصغيرة والمتوسطة بالاتحاد عملت على تصميم منتجات تأمينية جديدة تناسب تلك الطبقة، مع دراسة الوثائق التي تتفق مع الاتجاهات الحديثة.

وقد أعدت اللجنة ورقة عمل مقترحة لتطبيقات التأمين متناهي الصغر بمصر، ويقوم هذا المقترح على استخدام الأنظمة والتطبيقات الحديثة والمختلفة كمنظومة لتوزيع المنتجات وتحصيل الأقساط وسداد التعويضات في التأمين متناهي الصغر، حيث تمهد اللجنة لعرضه على الهيئة العامة للرقابة المالية.

وحول دور الهيئة العامة للرقابة المالية، قال إن ها تبنت رؤية طموحة لميكنة الخدمات المالية غير المصرفية بداية من إصدار المنتجات والترخيص للمهنين وصولا إلى تمكين الشركات المالية غير المصرفية من تسويق وتوزيع منتجاتها إلكترونيا وذلك لتعزيز مستويات الشمول المالي والتأميني والاستثماري؛ لتوسيع قاعدة المستفيدين من الخدمات والأنشطة المالية غير المصرفية.

وقد أصدر مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، قرارا يسمح بإضافة شركات الاتصالات والمتاجر الإلكترونية المرخص لها بمزاولة النشاط من الجهات المختصة والتي توافق عليها الهيئة، إلى القنوات المسموح لها بتسويق وثائق التأمين متناهي الصغر النمطية إلكترونياً من خلال شبكة نظم المعلومات.

وبشان دور الاتحاد المصري للتأمين، أوضحت النشرة، ان التوزيع يعد أصعب مرحلة من مراحل صناعة التأمين، ضرورياً لاستمرارية التأمين متناهي الصغر على المدى الطويل.

مباشر ()

مباشر (اقتصاد)