أخبار عاجلة

محمد الشحات يكتب: أربع وقفات لابد منها (شعر)

محمد الشحات يكتب: أربع وقفات لابد منها (شعر) محمد الشحات يكتب: أربع وقفات لابد منها (شعر)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وقفة أولى

افترقنا على موعدٍ..

يا رفاق،

ولمْ نلتقِ

إنَّ كُلَّ المواعيدِ نائمةٌ

وهْى..

لا ترتقى..

كى نفوزَ بها

هلْ يُتيحُ لنا وقتُنا..

أنْ نصاحبَهُ برهة

بعدها نتخيَّرَ. منه الجزئياتِ.

أو ما نحبُّ..

فيستهلُّ سيفًا

ويقطعنا به؟!،

وقتنا

ما أزال أراقبُ صولتهُ

كانَ يجلسُ مُنتشيًا..

حينَ يُرْسَمُ فوقَ ملامحنا،

ثم يملكنا،

ثم يتركنــا..

ونحاولُ أنْ نتخلَّصَ مِنْ رسمهِ..

رغمَ هذا السَّفرْ.

■ وقفة ثانية

أغلقتُ عينى

عندما

أخرجتُ وجهكِ

مِنْ شرايينى

مضيتُ الآنَ أبحثُ

فى حروفِ الشَّوقِ

عنْ لغةٍ أتوهُ بها هنالكَ

كانتِ الأشواقُ تحمِلُنى

على مهلٍ

أغارُ الآنَ من عينى

إذا ما القلبُ أفرغَ شوقهُ بالأغنياتِ

فلا أراك

يتوهُ وجهُك

هاربًا

وتغيبُ مِنْ لغةِ التَّدلُّلِ

كلُّ أصواتٍ

تساقط همسُها

فأحارُ مِنْ نفْسِى

أظلُّ الآنَ أبحثُ

عْن دبيبكِ فى دمى

فأنا أحبُّكِ مرَّةً

لا مرَّتين.

■ وقفة ثالثة

أغلقتُ عينى

عندما

أخرجتُ وجهكِ

مِنْ شراييني

مضيتُ الآنَ أبحثُ

فى حروفِ الشَّوقِ

عنْ لغةٍ أتوهُ بها هنالكَ

كانتِ الأشواقُ تحمِلُنى

على مهلٍ

أغارُ الآنَ من عينى

إذا ما القلبُ أفرغَ شوقهُ بالأغنياتِ

فلا أراكَ

يتوهُ وجهُكِ

هاربًا

وتغيبُ مِنْ لغةِ التَّدلُّلِ

كلُّ أصواتٍ

تساقطَ همسُها

فأحارُ مِنْ نفْسِى

أظلُّ الآنَ أبحثُ

عْن دبيبكِ فى دمى

فأنا أحبُّكِ مرَّةً

لا مرَّتين.

■ وقفة أخيرة

مرَّ فى شارعٍ

لم يكنْ يحتوى

غير سنبلةٍ

حطَّها

عندَما مرَّ فى ساعةٍ

بعضُ ماءٍ

لم تكنْ يرتجِى

غير جحرٍ ينامُ بهِ

فاستقرَّ

بأحضانِ سنبلةٍ

ظلَّ يرقبُ عصفورةً

عاقبْتهَا العصافيرُ

عندمَا أعلنَتْ رفضَها

طردتْهَا

فنامَتْ على فرعِ غصنٍ

تراقبُ سنبلةً

علَّها حينَ تُثْمرُ

سوفَ تفوزُ بحباتِها

أطلقتْ ساقَهَا

كىْ تُطارِدُهَا

واستظلَّتْ بنافذةٍ

كانَ وجهُ البيوتِ

يحاصرُها

أسلمَ الرأسَ

لبعضِ نسيمٍ يمرُّ

وأغلقَ عينيه

وظلَّ يُراقبُ سنبلةً

وعصفورةً

الشوارعُ خاويةٌ

والعصافيرُ

تجلسُ خلفَ أعشاشِهَا

تركتُ يدى

تلوحُ فى خفةٍ

كىْ تثيرَ العصافيرَ

لتترُكَ عصفورةً عُوُقِبَتْ

عندمَا أعلنتْ رفضَها

تراقبُ سنبلةً

كىْ تفوزَ بهَا.

المصرى اليوم