أخبار عاجلة

طلاب "القاهرة" يرفضون إقرارات منع المظاهرات بالجامعة

طلاب "القاهرة" يرفضون إقرارات منع المظاهرات بالجامعة طلاب "القاهرة" يرفضون إقرارات منع المظاهرات بالجامعة

علق أحمد خلف، رئيس اتحاد طلاب كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، على ما تقوم به إدارة الجامعة من جعل طلاب المدن الجامعية يمضون على إقرارات بعدم الاشتراك فى المظاهرات أو التحريض عليها، قائلا: "أهلا بالمعارك"، فى إشارة واضحة لرفضه ممارسات الجامعة تجاه الطلاب.

من جهتها قالت الطالبة جهاد خالد، إحدى طالبات المدينة بجامعة القاهرة، إن ما تفعله إدارة الجامعة الآن ما هو إلا عودة للوراء؛ لأنهم أدركوا أن طلاب الجامعة هم المطرقة القوية التى تستطيع هز عرش أى نظام مهما كانت قوته، واستشهدت الطالبة بالمظاهرات التى خرجت مناهضة لحكم الإخوان المسلمين العام الماضى، وما كان لها من آثار كبيرة فى فضح ممارسات النظام تجاه الطلاب والشعب كله.

وعبرت إحدى الطالبات، التى رفضت ذكر اسمها، عن فرحها الشديد بهذا القرار من قبل الجامعة؛ لأنه يجبر الطلاب والطالبات بالمدن الجامعية على عدم تنفيذ أجندة الأحزاب السياسية فى الجامعة، ويجعلهم يهتمون فقط بموادهم الدراسية، وعدم الزج بهم فى الألاعيب السياسية القذرة، التى تهدف إلى زعزعة النظام والأمن الجامعى وتقوى الخلاف بين الطلاب.

من جانبه قال محمود محسن، طالب بجامعة القاهرة، إن هدف إدارة المدن الجامعية والجامعة من قرار كهذا هو تكميم أفواه الطلاب وإرغامهم على السكوت وعدم الشكوى، حتى ولو كان ذلك على حساب الحياة الآدمية التى من المفترض أن يحيوها بالمدينة، لافتا إلى أن الاشتراك فى المظاهرات التى تفجرت العام الماضى ضد إدارة المدينة الجامعية بسبب التسمم الغذائى الممنهج الذى تعرض له طلاب وطالبات جامعة القاهرة، على حد سواء، وما ترتب عليه من اعتصام بالمدينة الجامعية للطلاب وعدم سماحهم للموظفين بالدخول ثلاثة أيام متتالية، هو السبب الأول فى إقبال الجامعة على هذا القرار.

وتساءل محسن، حول ما إذا كان من المفترض على الطلاب الخنوع والاستسلام وعدم الاحتجاج من الأساس على سوء المعاملة والتغذية، وكيف أنه فى المقابل لا تتطرق الجامعة لوضع قواعد أكثر صرامة ودقة لضمان عدم تكرار الحوداث الخاصة بالتسمم، وغيرها من الأحداث التى تستفز الطلاب وتدفعهم للتظاهر؟

وأوضح أحد الطلاب من حركة "عينك على مدينتك"، والذين كان لهم السبق فى تنظيم اعتصام الطلاب بالمدينة الجامعية للطلاب، العام الماضى، أنه يتقدم بتحذير لكل الأطراف المسئولة عن وضع تلك الشروط المجحفة للطلاب، كما وصفها، أن يحاولوا تصحيح الأمر من البداية، وإلا فسوف تكون العواقب وخيمة، على حد قوله.

وأشار الطالب إلى أنه إذا أصرت إدارة الجامعة على موقفها هذا من الطلاب، وتعنتت فى تسكينهم بالمدن لمجرد رفضهم الإمضاء على هذا القرار، ستنظم الحركة بالتعاون مع مجلس المدينة العديد من الوقفات الاحتجاجية أمام مكتب رئيس الجامعة.

من جانبها أشارت إحدى الطالبات إلى أن جامعة القاهرة بما تطلبه من الطلاب الآن تقوم بدور وحيد، وهو العودة إلى أوضاع ما قبل 25 يناير، ومحاولة تطبيق الدولة البوليسية بكل حذافيرها، والبدء من أول درجة للسلم المتمثلة فى طلاب الجامعات لقدرتهم على التأثير فى أى نظام حاكم، قائلا: "ربنا يستر على الأيام اللى جاية".

أخبار متعلقة :

جامعة القاهرة تخلى كل من يشارك فى مظاهرات نهائيا من المدينة الجامعية
>

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية